DYD

فقراتنا

إكتشف أكثر

البث المباشر

تحديثات الطقس

Saturday 10, 2021
Sat 10

10 o

رياح نشطة
Sat
10 o
Sun
12 o
Mon
14 o
Tue
17 o
Wed
22 o

"بحميهم" حملة أردنية وطنية للتوعية بأهمية إجراءات الوقاية من فيروس كورونا - فيديو

فعاليات

حملة بحميهم.. حملة أردنية وطنية من وزارة الصحة للتوعية بإجراءات السلامة من فيروس كورونا

Published on Nov 26, 2020

أيضا في هذه الحزمة

أطلقت وزارة الصحة الأردنية وبتمويل من الوكالة الأمريكية للتنمية الدولية “USAID” الحملة الوطنية للتوعية بأهمية الالتزام بالإجراءات الوقائية لمكافحة فيروس كورونا المستجد تحت عنوان" بحميهم", وجاء اطلاق هذه الحملة تزامنا مع الاجراءات الوقائية التي تقوم بها الدولة لمواجهة انتشار فيروس كورونا المستجد في جميع محافظات المملكة وضمن سلسلة من الحملات الوطنية التوعوية التى أطلقتها الوزارة لتوعية المجتمع الأردني وذلك لتعديل بعض السلوكيات المتعلقة بالإجراءات الوقائية الخاصة بفيروس كورونا والتى تسهم بالحد من انتشار هذا الوباء وتتضمن  هذه الحملة العديد من النشاطات الإعلامية على مواقع التواصل الاجتماعي والمقابلات التلفزيونية والإعلانات الخارجية في جميع محافظات المملكة.



مبادرة

مبادرة "غسل القرار" للحد من جرائم الشرف

فعاليات

Published on Mar 27, 2021

أطلق مجموعة من طلبة الجامعة الهاشمية مبادرة تحت عنوان "غسل القرار" وذلك انطلاقا من المجتمع  العربي والأردني الذي تنتشر فيه ظاهرة تتمثل بالجرائم التي تدعى جرائم الشرف حيث يقتل الذكر ذويه من النساء في كثير من الأحيان بداعي الشرف بعد تعنيف شديد لها.

وقالت جمعية معهد تضامن النساء الأردني "تضامن"  أن الأردن شهد 10 جرائم قتل أسرية ضد النساء والفتيات منذ بداية 2020.   وبذلك يتم سلب حق المرأة في الحياة والعيش بأمان وهذه مشكلة كبيرة يحب أن يتم تسليط الضوء عليها كما يجب أن تعالج.

وتعتمد أسباب تلك المشكلة والإقدام على مثل هذه الجريمة على العرف والعادات والتقاليد المغلوطة الشائعة والجهل عند البعض والتنشئة السيئة التي خرج المجرم منها.

أقرأ ايضا:"آخر ما حملوا" مبادرة لدعم عائلات وأطفال الزعتري

ويؤثر هذا الفعل على المجتمع بشكل سيء وأهم ما يؤثر فيه هو أثره على حياة المرأة التي تسيّج قضبان القيود بحجة الحفاظ على الشرف  لخوفها من الظن الانفعالي الي تتعرض اليه فيتسبب لها بالتعنيف أو القتل، وهذا يُفقِد النساء في المجتمع الشعور بالأمن والأمان ويؤثر على انتاجيتها في المجتمع وقد يؤثر ايضًا على استمرار تربية الأجيال القادمة بتلك الطريقة الخاطئة.

وقالت شهد البريقي  عضو في حملة غسل القرار أن  مجتمعنا الاردني زادت فيه ظاهرة التجريم بسبب الشرف وكان لا بد من تسليط الضوء على هذه الظاهرة لمحاولة علاجها مبينة أن معظم هذه الجرائم ناتجة من العادات والتقاليد  والجهل ومن هنا انطلقت الحملة التي تضم 40 طالب من طلبة الجامعة الهاشمية .

وطالبت أصحاب العلاقة والقرار بتأييد مطالب الحملة ومساعدتها على تحقيق أهدافها  والعمل على حل هذه الآفة المجتمعية.

أقرأ ايضا:"حملة فاصلة مش نقطة " لتقليل حالات الانتحار في الأردن

وبين إيهاب رضوان عضو في حملة غسل القرار أن الحملة انطلقت من إجراء الطلبة لمجموعة الأبحاث حول القضية التي أشارات إلى وجود الكثير التي توضع تحت مسمى قضايا الشرف وهي لا علاقة لها بذلك  مبيناً أهمية النظر الى هذه الجرائم على انها جرائم قتل بعض النظر عن المجريات اضافة الى ضرورة عدم حصول مرتكبها على تخفيف للعقوبة فقط لانه اخ او احد اقارب الضحية هو في النهاية مجرم ولا يجوز التخفيف عنه  .

وأوضح أن الهدف من الحملة هو الحد من جرائم الشرف وهي إحدى الحملات التي يعمل عليها برنامج أنا أشارك بلس في الجامعة الهاشميّة و إلى إلغاء نص المادة 340 من قانون العقوبات وتعديل نص المادة 52 من قانون العقوبات والتعديل يتمثل باستثناء إطار العائلة من إسقاط الحق الشخصي كما يتمثل باستثناء مثل هذه الجرائم منه.

وأوضح الناشط في حقوق المرأة محمد بني عامر أن المرجعية القانونية لمثل هذه الجرائم هي المادة 340 من قانون العقوبات ويستند عليها مرتكب الجريمة لتخفيف جرمة فلا بد من النظر فيها واوضح تفاصيل ذلك ضمن هذا الفيديو

.

 

 

"آخر ما حملوا" مبادرة لدعم عائلات وأطفال الزعتري

فعاليات

Published on Mar 24, 2021

مع حلول الذكرى العاشرة للأزمة السورية، وضمن جهودها المستمرة لإنقاذ وتحسين جودة حياة النازحين واللاجئين السوريين من الأطفال وعائلاتهم، وتمكينهم من تشكيل مستقبل أكثر إشراقاً، أطلقت مؤسسة إنقاذ الطفل في الاردن والخارج، وبالتعاون مع الوكالة الرائدة في مجال التسويق والتواصل VMLY&R،  مبادرة جديدة بعنوان "آخر ما حملوا"، والتي تهدف إلى توحيد كافة الجهود الممكنة في سبيل حماية أرواح الأطفال السوريين وعائلاتهم ومجتمعاتهم في مخيم الزعتري، خاصة في ظل الظروف الحالية الصعبة. 

منذ افتتاح مخيم الزعتري في العام 2011، وهو أكبر مخيم للاجئين السوريين في العالم أجمع، ومؤسسة إنقاذ الطفل تواصل جهودها في تصميم وتنفيذ مجموعة كبيرة ومتنوعة من البرامج في المخيّم، من توفير الفرص التعليمية، وتحسين سبل المعيشة والصحة والتغذية، وتأمين الحماية، بغية تحقيق تأثير مستدام في حياة الأطفال وعائلاتهم. 

أقرأ أيضا:مشردون مصابون بكوفيد-19 في براغ يجدون ملجأ في فندق أربع نجوم

ومع مجيء جائحة كورونا العالمية وما رافقها من تداعيات في مختلف المجالات، ازدادت التحديات التي يواجهها الأطفال وعائلاتهم في مخيمات اللاجئين، وبرزت الحاجة إلى تكثيف الجهود لمجابهة العقبات المتزايدة التي تشكل عبئاً كبيراً على سكان المخيم، فعملت مؤسسة إنقاذ الطفل الأردن على تصميم مبادرة "آخر ما حملوا" بالتعاون المشترك مع وكالة VMLY&R .

 ولقد جاءت فكرة المبادرة من آخر ما حمل الأطفال السوريون معهم من مقتنيات عندما غادروا وطنهم، فاحتفظوا بها واعتنوا بها على مدار ال10 سنوات الماضية، إذ أنها على بساطتها (بطانية، كرة قدم، مشط، إلخ) تحكي قصصاً مؤلمة وملهمة في آن معاً. وقامت مؤسسة إنقاذ الطفل الأردن ووكالة VMLY&R بجمع صور المقتنيات ليتم عرضها في كتاب.

بإمكان جميع المهتمين من أفراد وشركات المساهمة في إنجاح المبادرة، وتعزيز الدعم المقدم للأطفال وعائلاتهم في الزعتري من خلال الرابط التالي:  https://thelastpossessions.org ، والذي يتيح المجال أمامهم ليكونوا سبباً في إجراء تغيير إيجابي في حياة طفل أو عائلة بأكملها.

أقرأ أيضا:بركان قرب العاصمة الايسلندية يثور للمرة الأولى منذ القرن التاسع عشر

عن مؤسسة إنقاذ الطفل الأردن 

مؤسسة انقاذ الطفل مؤسسة وطنية تعمل بالمملكة منذ عام 1974 حيث بدأت مسيرتها بالعمل مع الأطفال الذين يحتاجون الرعاية. نحن نؤمن أن من حق كل طفل أن يكون له مستقبل. ونوفر للأطفال بالمملكة بداية سليمة في الحياة وفرصة للتعلم والحماية من الأذى. نبذل كل ما يلزم من جهود لمساعدة الأطفال لإحداث تغيير في حياتهم والمستقبل الذي نشاركهم فيه.

عن وكالة VMLY&R 

تم دمج وكالتين رائدتين في مجال التسويق والتواصل هما Y&R وVML  في عام 2018، لتقديم حلول عصرية ومتكاملة على المستوى العالمي، وتسير VMLY&R اليوم قدماً بالعمل المبتكر والمبدع الذي يقرّب الأشخاص من بعضهم البعض عبر قوّة التواصل الإنساني. نواصل تسخير الإبداع، التقنيات والثقافة لجعل العلامات التجارية متصلة وتعزيز القيمة لعملائنا وتحقيق التأثير الملموس على حياة الأشخاص في مختلف أنحاء العالم. ونحن روّاد قطاع التواصل في الأردن منذ عام 1995، حيث نعمل ضمن مجموعة Menacom.

 

"حملة فاصلة مش نقطة " لتقليل حالات الانتحار في الأردن

فعاليات

Published on Mar 23, 2021

أطلق مجموعة من طلبة الجامعة الهاشمية حملة " فاصلة مش نقطة " وهي من ضمن حملات برنامج" أشارك +" بهدف 

تقليل حالات الانتحار في المجتمع الأردني .

وقالت هالة شري منسقة الحملة أن أهم النقاط التي يسعون للعمل عليها هي  تشريع قانون يلزم المستشفيات الحكومية والخاصة بتحويل أي حالة شروع بالانتحار إلى مختص نفسي لان الوضع الحالي لا يلزم المستشفيات بتحويل هذه الحالات الى عيادات الطب النفسي .

أقرأ أيضا:الإمارات تحتفل بشهر القراءة تحت شعار " أسرتي تقرأ"

وأشارت أن أسم الحملة كان من هدفها وأملها في تحسين من حياة هؤلاء الأشخاص وأن يضعوا فاصلة لحياتهم و يستمروا بها  لا أن ينهوها بنقطة.

وبينت أن من الأهداف والخطط الأخرى للحملة هي العمل على تقليل حالات الانتحار في المجتمع  من خلال تقديم الدعم النفسي و التوعوي للذين حاولوا الانتحار وتقديم برامج من خلال المدارس والجماعات لهم .

وقالت ديما ديما شديفات منسقة حملة فاصلة مش نقطة أن أرقام الانتحار في الأردن زادت عن العام الماضي 33 حالة مع انتشار جائحة كورونا مشيرة أن الأردن على في المرتبة ال11 من حيث حالات الانتحار .