DYD

فقراتنا

إكتشف أكثر

البث المباشر

تحديثات الطقس

Sunday 25, 2020
Sun 25

27 o

غائم جزئي مع احتمال زخات امطار رعدية
Sun
27 o
Mon
28 o
Tue
29 o
Wed
29 o
Thu
29 o

"متجر الأردن".. يجمع العديد من التصاميم والحِرف المحلية الأردنية - فيديو

لايف ستايل

متجر الاردن أحد المشاريع الريادية لدعم وتحفيز الإنتاج الأردني المحلي

Published on Oct 17, 2020

أيضا في هذه الحزمة

متجر الأردن يضم العديد من التصاميم والحِرف المحلية الأردنية، منها الملابس والإكسسوارات والتُحف المصنوعة باليد من بين أيدي الأردنيين، ليُصبح المشروع ريادي إنتاجي محلي..

 

والهدف من الفكرة هو أن يكون الشعب الاردني مُنتج من خلال الصناعات المحلية المُختلفة في الأردن.

"يوم.. لبُكرا".. مُبادرة أردنية لتنظيم الأسرة والحمل في ظل زمن كورونا - فيديو

فعاليات

Published on Oct 19, 2020

أطلق مشروع الرعاية الصحية المُتكاملة بالتعاون مع مجلس إعتماد المؤسسات الصحية وتحت رعاية الأميرة بسمة بنت طلال، مُبادرة "يوم .. لبُكرا" لـ تنظيم الأسرة والتباعد بين الأحمال في ظل جائحة فيروس كورونا المُستجد، حيث يُعاني الجميع من مشاكل إجتماعية وإقتصادية نتيجةً الإغلاقات والإجراءات التي تفرضها كُل دولة..

ولهذا كان من الضروري إطلاق تلك الحملة لتنظيم الأسرة والانتباه لأعداد الأبناء وأفراد الأسرة كاملة، ليكونوا قادرين على التعامل مع الظروف الاقتصادية والاجتماعية التي خلفتها تلك الجائحة.

اقرأ أيضاً: "مُتلازمة التغيير".. مُبادرة أردنية لمُساعدة ودعم أصحاب مُتلازمة داون - فيديو 

وقالت مدير مديرية صحة المرأة والطفل في وزارة الصحة الدكتورة ملاك العوري، خلال مُشاركتها في فقرة "الصحة" ببرنامج "دنيا يا دنيا" على قناة رؤيا، إن المُبادرة جاءت إستجابة لاستمرار الصحة الإنجابية والتباعد بين الأحمال وتنظيم الأسرة خلال جائحة كورونا.

وأكدت أنه على الزوجين إعطاء الأهمية والضرورة لإستخدام وسائل طبيعة أو غيرها لتنظيم الحمل أثناء وقوع أمور خارجة عن الإرادة كـ جائحة فيروس كورونا.

 

أخطاء عديدة تقوم بها السيدة في تنظيف المنزل - فيديو

أخطاء عديدة تقوم بها السيدة في تنظيف المنزل - فيديو

لايف ستايل

Published on Oct 19, 2020

بينت خبيرة الاقتصاد المنزلي سميرة الكيلاني خلال مُشاركتها في فقرة "عندي فكرة" ببرنامج "دنيا يا دنيا" على قناة رؤيا، بعض الأخطاء التي تقوم بها ربات المنازل في تنظيف المنزل.

ولفتت إلى أكثر الإعتقادات الخاطئة لدى ربات المنازل، وهو أن مادة الكلور لا تُعتبر مُنظف أو مُعقم، فهو مادة مُبيضة فقط.. وله العديد من المضار و المخاطر إذا تم خلطه بمواد مُنظفة أخرى.

اقرأ أيضاً: طُرق وخلطات منزلية للتخلص من الحشرات داخل المنزل - فيديو 

*الأخطاء التي تقوم بها ربة المنزل أثناء التنظيف:

- عدم إشراك أفراد العائلة بالعمل في المنزل

- تأجيل أعمال المنزل وتنظيفه، حيث أنه العديد من السيدات يقمن بتأجيل أعمال المنزل لوقت لاحق مما يُراكم الأعمال عليهم دون أن ينتبهن.

- معرفة استخدام مواد التنظيف

- خلط مواد التنظيف ببعضها البعض لإستخدامها في تنظيف المنزل، ومن تلك الخلطات الخاطئة التي تقوم بها السيدة داخل المنزل:

- خلط الكلور والخل

- خلط الكلور والفلاش

- خلط الكلور والفلاش

 

البلطجة وفرض الأتاوات في الاردن تنتشر في أوساط لا تتمتع بالحماية الاجتماعية - فيديو

البلطجة وفرض الأتاوات في الاردن تنتشر في أوساط لا تتمتع بالحماية الاجتماعية - فيديو

أصل الحكاية

Published on Oct 18, 2020

أكد مدير مركز الفينيق للدراسات الاقتصادية أحمد عوض أن ممارسات الخروج عن القانون، والبلطجة وفرض الإتاوات تكثر في الأوساط التي لا تتمتع بالعدالة والحماية الاجتماعية، ويمارس ضدها التهميش، الأمر الذي يستدعي لمعالجة هذه الظواهر اتباع سياسات تعمل على تخفيض مستويات الفقر.

وقال خلال مشاركته في فقرة "أصل الحكاية" ببرنامج "دنيا يا دنيا" على قناة رؤيا إن السياسات التي اتبعت في الأردن خلال العقود الثلاثة الماضية، من سياسات الخصخصة والسوق المفتوحة، عمقت من التفاوت الاجتماعي، وحرمت شرائح واسعة من الأردنيين من الوصول إلى نوعية تعليم جيدة، ورعاية صحية مناسبة، ما أخذ يدفع معظم أبناء الطبقة المتوسطة لإنفاق نسبة مرتفعة من دخلهم على هاتين الخدمتين، وهو ما تسبب في تعميق الفجوات الاجتماعية وتآكل الطبقة الوسطى.

وأضاف أن الفقر ظاهرة قديمة قدم الإنسان، فلم يتمكن مجتمع عبر التاريخ التخلص من الفقر، وعند الحديث عن اليوم العالمي للفقر الذي يحتفل به العالم  يوم السابع عشر من تشرين الأول من كل عام، فإنها فرصة للمنظمات العالمية والحكومات لأن تراجع نفسها، وتجيب على السؤال: أين تقف هي من مسألة الفقر؟

وما هي السياسات المطلوبة للحد من تفشي الفقر؟

وكيفية معالجته ومعالجة تداعياته وتأثيراته؟

إذًا هي في الأردن، كما في كل البلدان، ظاهرة قديمة، غير أن السياسات التي اتبعت خلال العقود الثلاثة الماضية زادت منه، والأنكى أن الحكومات لم تكن تتمتع بالشفافية اللازمة في هذا السياق.

فمثلًا دراسة الفقر التي أنجزتها دائرة الإحصاءات العامة في العام 2017، وكان من المفترض أن تظهر النتائج خلال عام 2018، ظلت نتائجها حبيسة الأدراج إلى منتصف العام الماضي، حينما سربت الحكومة معلومة واحدة، هي أن 15.7% من الأردنيين يعانون الفقر المدقع، اي فقر الجوع، وظلت باقي البيانات محبوسة حتى اللحظة.

الوضع بعد جائحة كورونا بالتأكيد تغيرت، فالفقر ازداد بعد أن ارتفعت نسبة المتعطلين من العمل، ومن المتوقع أن تتسع ظاهرة التعطل بتسارع.

وأشار إلى أن أبرز أسباب هذا التفاوت الاجتماعي في الأردن يعود إلى سياسات الضريبة، فـ العبء الضريبي يفترض أن يتوزع بشكل عادل على أفراد المجتمع وفق قدراتهم الاقتصادية، لكن حينما نعلم أن 75% من الإيرادات الضريبية تتأتى من ضريبة الدخل، التي يدفعها الفقير والغني، فإننا ندرك مقدار ما أصاب المجتمع من مشاكل جراء هذا الأمر.

وبين أن 48% من القوى العاملة قبل كورونا لم تكن منضوية تحت أي مظلة حماية اجتماعية، الأمر الذي يستدعي اتباع سياسات مناسبة تسمح لهذه الفئات من الاشتراك في الضمان الاجتماعي، عبر تخفيض رسوم الاشتراك، وهو ما يوفر إيرادات نقدية إضافية للمؤسسة العامة للضمان الاجتماعي، ويحد من التفاوت الاجتماعي.  

وقال إنه لا يوجد دولة في العالم تستطيع التخلص من الفقر، لكن مقابل ذلك أخذت ظاهرة الموت من الجوع تتلاشى، لكن تبقى معضلة التفاوت الاجتماعي قائمة، والعجز في توفير العدالة سيد الموقف، وهو ما يضغط على المجتمعات، خاصة إذا ما علمنا أنه وفق بيانات أممية في العام 2018، فإن 1% من سكان العالم يحظون بـ 60% من ثروة العالم.

وأكد أن النموذج الاقتصادي الرأسمالي غير عادل، وقال إنه لا يطالب بأن يكون كل البشر سواسية، ويعيشون في المستوى نفسه، لكن يجب اتباع سياسات اقتصادية توفر الحماية الاجتماعية للفئات الفقيرة والمتوسطة.