DYD

فقراتنا

إكتشف أكثر

البث المباشر

تحديثات الطقس

Sunday 11, 2021
Sun 11

13 o

غائم جزئي
Sun
13 o
Mon
14 o
Tue
16 o
Wed
21 o
Thu
25 o
أحد أقوى تلسكوبات ناسا يكشف عن كنز دفين

أحد أقوى تلسكوبات ناسا يكشف عن كنز دفين

دنيا الأبراج والفلك

ناسا تكشف عن كنز دفين من الكون العظيم حولنا

Published on Sep 10, 2020

أيضا في هذه الحزمة

أصدرت وكالة ناسا كنزا دفينا من الصور التي التقطها أحد أقوى تلسكوباتها الفضائية، يتضمن لقطات مذهلة من النجوم المتفجرة ومجموعات المجرات البعيدة.

والتُقطت مجموعة الصور، التي نُشرت على موقع ناسا الإلكتروني الأسبوع الماضي، على مدى عدة عقود بواسطة مرصد "تشاندرا" للأشعة السينية.

وأُطلق التلسكوب في عام 1999 ويدور حول الأرض على مسافة تصل إلى 65000 ميل (105000 كم).

أقرأ ايضا : للمرة الاولى تلسكوب أوروبي يلتقط صورة بتفاصيل عميقة للشمس 

وتقول ناسا على مواقعها الإلكترونية: "في العقدين الماضيين، قام "تشاندرا" باكتشافات عميقة. وساهم التلسكوب بمعلومات لا تقدر بثمن حول الكون والأشياء العجيبة بداخله".

ونشرت ناسا مجموعة شملت 6 من أفضل صور "تشاندرا"، في 3 سبتمبر.

وتُظهر إحدى الصور "سديما كوكبيا" - العملية التي يمر بها النجم عندما ينفد الوقود ويتقلص اللب بسرعة.

ويتوقع علماء الفلك أن شمسنا ستختبر هذا الحدث، في نحو 5 مليارات سنة.

ناسا تكشف عن كنز دفين من الكون العظيم حولنا 1

وهناك لقطة أخرى تفصيلية عن مجموعة مجرات  Abell 2744، وهي واحدة من أكبر الأجسام في الكون مرتبطة ببعضها البعض بفعل الجاذبية.

ويقول علماء وكالة ناسا، إن "إيتا كارينا"، وهو نجم في مجرة ​​درب التبانة، يمكن أن يكون نجم مجرتنا التالي الذي يتحول إلى مستعر أعظم.وقالت ناسا إنها أصدرت المجموعة، لعرض كيف يمكن للتلسكوبات المختلفة أن تسلط الضوء على بعض أكثر مشاهد الكون روعة.

وأضافت: "يقدم هذا التجميع أمثلة لصور مأخوذة من بعثات وتلسكوبات مختلفة، دُمجت لفهم علم الكون بشكل أفضل".

وكل من هذه الصور تحتوي على بيانات من مرصد "تشاندرا" للأشعة السينية، التابع لوكالة ناسا، بالإضافة إلى تلسكوبات أخرى.

وساعد التلسكوب في تحقيق اكتشافات خارقة حول دورات حياة النجوم والثقوب السوداء.

وكان من المفترض أن تستمر مهمة "تشاندرا" لمدة 5 سنوات فقط، ولكنه ما يزال قويا بعد أكثر من عقدين على إطلاقه.






العلماء يكتشفون كوكب غازي عملاق له ثلاث شموس

العلماء يكتشفون كوكب غازي عملاق له ثلاث شموس

دنيا الأبراج والفلك

Published on Jan 16, 2021

تبدو الشمس بالنسبة لنا نحن البشر طبيعية تماما، ولكن نظامنا الشمسي هو في الواقع غريب جدا.

والآن، في نظام يبعد 1800 سنة ضوئية، أكد علماء الفلك أخيرا وجود كوكب غازي عملاق يدور حول نجم في نظام نجمي ثلاثي.

ويقع هذا النظام، المسمى KOI-5، في كوكبة Cygnus، وأُكّد وجود كوكب خارج المجموعة الشمسية فيه بعد أكثر من عقد من اكتشافه لأول مرة بواسطة تلسكوب Kepler الفضائي.

وفي الواقع، كان هذا الكوكب - المعروف الآن باسم KOI-5Ab - ثاني مرشح للكشف عن الكواكب الخارجية بواسطة Kepler، عندما بدأ عملياته في 2009.

أقرأ ايضا:علماء الفلك يرصدون انفجار قرب الثقب الأسود على شكل وردة 

وقال عالم الفلك ديفيد شاردي، من معهد ناسا لعلوم الكواكب الخارجية: "جرى التخلي عن KOI-5Ab لأنه كان معقدا، وكان لدينا الآلاف من المرشحين. وكانت هناك اختيارات أسهل من KOI-5Ab، وكنا نتعلم شيئا جديدا من Kepler كل يوم، لذلك نُسي KOI-5 في الغالب".

ويميل صائدو الكواكب الخارجية إلى تجنب تعقيدات أنظمة النجوم المتعددة؛ من بين أكثر من 4300 كوكب خارجي تم تأكيده حتى الآن، ينتمي أقل من 10% إلى أنظمة متعددة النجوم، على الرغم من أن هذه الأنظمة تهيمن على المجرة.

ونتيجة لذلك، لا يُعرف الكثير عن خصائص الكواكب الخارجية في الأنظمة متعددة النجوم، مقارنة بتلك التي تدور حول نجم وحيد.

وبعد اكتشاف Kepler، استخدم شاردي وعلماء فلك آخرون تلسكوبات أرضية مثل مرصد Palomar، ومرصد WM Keck، وتلسكوب Gemini North لدراسة النظام.

وبحلول عام 2014، حددوا نجمين مرافقين، KOI-5B وKOI-5C. وهذا جعل من الصعب للغاية معرفة ما إذا كان الانخفاض في ضوء النجوم الذي لاحظه Kepler ناتجا عن كوكب خارجي أو شيء آخر.

وفي عام 2018، تولى TESS المهمة، وعندما نظر إلى Cygnus، قام أيضا بفرض ضغوط على كوكب خارجي مرشح يدور حول KOI-5A.

وقال شاردي: "قلت لنفسي، أتذكر هذا الهدف. لكننا ما زلنا غير قادرين على تحديد ما إذا كان الكوكب حقيقيا أو ما إذا كان الضوء في البيانات جاء من نجم آخر في النظام - فقد يكون نجما رابعا".

العلماء يكتشفون كوكب غازي عملاق له ثلاث شموس

وبدأ هو وفريقه العمل، وأعادوا تحليل جميع البيانات السابقة.

وفي شهادة ممتازة على قدرات تلسكوباتنا في البحث عن الكواكب، وجد الباحثون أنه نعم، يوجد بالفعل كوكب خارجي في مدار حول KOI-5A، بزاوية منحرفة إلى واحد على الأقل من النجوم في النظام الثلاثي.

وقال شاردي: "لا نعرف الكثير من الكواكب الموجودة في أنظمة النجوم الثلاثية، وهذا الكوكب مميز للغاية لأن مداره منحرف".

وما تمكّن العلماء من التأكد منه هو أن الكوكب، KOI-5Ab، ربما يكون عملاقا غازيا حوالي نصف كتلة زحل و7 أضعاف حجم الأرض، في مدار قريب جدا مدته خمسة أيام حول KOI-5A.

ويشكّل كل من KOI-5A وKOI-5B، ثنائيا قريبا نسبيا، مع فترة مدارية تبلغ زهاء 30 عاما. ويدور النجم الثالث، KOI-5C، حول الثنائي على مسافة أكبر بكثير، مع فترة تبلغ زهاء 400 عام - أكبر قليلا من مدار بلوتو البالغ 248 عاما.

لذلك، إذا كنت قادرا على الوقوف على KOI-5Ab، فإن KOI-5A سيهيمن على السماء. وسيبدو KOI-5C كنجم لامع للغاية. ومدار KOI-5Ab غير متواز مع KOI-5B، وهو أمر مثير للاهتمام.

وإذا كانت جميع الأجسام تشكلت من القرص الدوار نفسه للمادة، فيجب أن تكون محاذاة إلى حد ما على المستوى نفسه، مثل كواكب المجموعة الشمسية حول خط استواء الشمس.

أقرأ أيضا:ما تأثير انتقال القمر من برج الجدي الى برج الدلو اليوم ؟ 

ويعتقد الباحثون أن KOI-5B يمكن أن يكون تسبب في اضطراب الجاذبية في مدار كوكب خارج المجموعة الشمسية، ما أدى إلى طرده من المحاذاة أثناء تشكل الكوكب. ورأينا أدلة أخرى تشير إلى إمكانية حدوث ذلك.

وكُشف عن نظام النجوم الثلاثية العام الماضي بقرص كوكبي أولي متزعزع بشكل كبير. ومن المحتمل أن تنتهي أي كواكب تتشكل فيها، في مدارات غريبة جدا. لذلك، في حين أننا لم نتأكد من وجود العديد من الكواكب الخارجية في أنظمة النجوم الثلاثية، فإن العثور على المزيد سيساعد علماء الفلك على نمذجة هذه العمليات ومعرفة الديناميات البرية التي تنطوي عليها.

وقال شاردي: "ما يزال لدينا الكثير من الأسئلة حول كيف ومتى يمكن للكواكب أن تتشكل في أنظمة متعددة النجوم، وكيف تقارن خصائصها بالكواكب في أنظمة النجم الواحد. ومن خلال دراسة هذا النظام بمزيد من التفصيل، ربما يمكننا الحصول على نظرة ثاقبة حول كيفية صنع الكون للكواكب".

وأُعلن عن هذا الاكتشاف في الاجتماع 237 للجمعية الفلكية الأمريكية.

 

مسبار ناسا يلتقط صوراً مذهلة لأكبر واد في نظامنا الشمسي _ صور

مسبار ناسا يلتقط صوراً مذهلة لأكبر واد في نظامنا الشمسي _ صور

دنيا الأبراج والفلك

Published on Jan 11, 2021

التقط مسبار ناسا على المريخ صورا جديدة مذهلة لأكبر واد في نظامنا الشمسي.

ويأتي Valles Marineris عبارة عن نظام من الأخاديد الضخمة التي تنتشر لمسافة 2500 ميل على طول خط الاستواء في الكوكب الأحمر. ويتراوح زهاء عشرة أضعاف طول Grand Canyon على الأرض، كما أنه أعمق منه بثلاث مرات.

وأراد باحثو جامعة أريزونا استكشافه أكثر، فاستخدموا كاميرا عالية الدقة تسمى HiRISE، موجودة على متن مركبة استطلاع المريخ المدارية التابعة لناسا.

5ff8533e4c59b725ac5ae6b8

وأخذوا صورا للوادي منذ عام 2006 لمحاولة إلقاء نظرة على ميزاته الغريبة، والحصول على نظرة ثاقبة حول كيفية تشكله.

أقرأ أيضا:علماء يكتشفون أقدم وأبعد مجرة في "العصر المظلم" 

ويقال إن نظام Grand Canyon الأرضي تشكّل عبر مليارات السنين من تحرك المياه سريعة الحركة.

 

ومن ناحية أخرى، قد يكون تشكّل Valles Marineris بسبب كمية هائلة من النشاط البركاني.

مسبار ناسا يلتقط صوراً مذهلة لأكبر واد في نظامنا الشمسي _ صور

وتقول إحدى النظريات أن قشرة المريخ ربما امتدت وانفتحت، عندما كانت مجموعة كبيرة من البراكين تتشكل أولا.

وربما تسببت الأنهار القديمة والانهيارات الأرضية والصهارة في مزيد من التآكل.

وسيستخدم العلماء صورا مفصلة لمحاولة الحصول على المزيد من الإجابات.

 

"أقل سعراً من فنجان القهوة ".. ناسا تكشف أسعار شرائها تربة قمرية

دنيا الأبراج والفلك

Published on Dec 06, 2020

منحت وكالة الفضاء الأمريكية "ناسا" عقودا لأربع شركات خاصة عرضت جمع عينات من التربة القمرية بأسعار تتراوح بين دولار واحد و15 ألف دولار.

وقال المسؤول المعني بالعلاقات الدولية مايك غولد للصحفيين: "ستندهشون مما يمكن أن يشتريه الدولار في الفضاء".

من جهته، قال المسؤول عن هذا البرنامج في الوكالة فيل ماكاليستر: "إنه لأمر مذهل بالفعل أن يتسنى لنا شراء ثرى قمري من 4 شركات بسعر 25001 دولار في المجموع".

وفي مقابل المبالغ المقدمة، سيتدبر كل من "لونار آوتبوست" (دولار واحد) والفرعان الياباني والأوروبي من "آي سبايس" (كل منهما 5 آلاف دولار) و"ماستن سبايس سيستمز" (15 ألف دولار) أمره للوصول إلى القمر وأخذ عينات من التربة وتصويرها ونقل ملكيتها إلى "ناسا" عند العودة إلى الأرض.

أقرأ أيضا:بعد مئات ملايين السنين تبدا الشمس بتهديد الأرض 

وسترسل هذه الشركات مركباتها لجمع العينات إلى القمر ضمن مهمات ممولة من خارج "ناسا" تنفذ خلال عامي 2022 و2023.

ولم يحدد بعد موعد عودة العينات، إذ يقضي الهدف الأساسي من هذه الخطوة بالتمهيد لمرحلة جديدة من الاستكشاف الفضائي يشارك فيها القطاع الخاص في التنقيب عن موارد خارج كوكب الأرض بموجب آليات حماية قضائية.

وقال غولد إنه "من المهم جدا إنشاء سابقة (فضائية) تتيح لهيئات من القطاع الخاص استخراج موارد وجمعها"، وأضاف أن هذه الأنشطة الجديدة ستنفذ "بما يتماشى مع بنود معاهدة الفضاء"، مشيرا "من المهم أن تتولى الولايات المتحدة القيادة ليس على الصعيد التكنولوجي فحسب، بل أيضا على الصعيد السياسي".

وتحرص الولايات المتحدة على إحراز سابقة في هذا الصدد، إذ ما من توافق دولي حول حقوق الملكية خارج الأرض. وتتباين آراء واشنطن في هذا الخصوص مع تلك المعتمدة من قبل منافستيها الكبيرتين في غزو الفضاء، روسيا والصين.

أقرأ أيضا:علماء : غلاف الأرض الجوي كان ساما مثل غلاف كوكب الزهرة حاليا 

وتفتقر المعاهدة الدولية حول الفضاء المبرمة عام 1967 إلى الدقة في هذا الشأن، وقد جاء فيها أن "الاستيلاء القومي من خلال إعلان السيادة أو عن طريق الاستخدام أو أي وسيلة أخرى" محظور.

وأوضحت الولايات المتحدة في سياق اتفاقات "أرتيميس" أنها تحتفظ بحق إنشاء "مناطق أمنية" لحماية أنشطتها على جسم فلكي. و"أرتيميس" هو برنامج العودة إلى القمر مع رائدين من المزمع إرسالهما في 2024.