DYD

فقراتنا

إكتشف أكثر

البث المباشر

تحديثات الطقس

Monday 18, 2021
Mon 18

8 o

زخات من الأمطار
Mon
8 o
Tue
10 o
Wed
4 o
Thu
8 o
Fri
9 o
أطباء أردنيون من أمريكا على استعداد للحضور إلى الوطن للمساهمة في معركة كورونا - فيديو

أطباء أردنيون من أمريكا على استعداد للحضور إلى الوطن للمساهمة في معركة كورونا - فيديو

أصل الحكاية

"أطباء أردنيون في أمريكا ينظمون دورة تدريبية للكوادر الطبية .. ماذا بعد؟

Published on Nov 03, 2020

أيضا في هذه الحزمة

أكد اختصاصي الأمراض الصدرية والتنفسية والعناية الحثيثة والنوم في مستشفى سيناء الطبي بولاية ويسكونسن الأمريكية د. رائد حامد أن بعض الأطباء الأردنيين في أمريكا على استعداد للحضور إلى الأردن، والانضمام إلى الكوادر الطبية المشتبكة مع الوباء.  

وقال خلال مشاركته في فقرة "أصل الحكاية" ببرنامج "دنيا يا دنيا" على قناة رؤيا إن إمكانية أن يصاب الإنسان مرة أخرى بعد شفائه من فيروس كورونا وارد، وإن الأبحاث لم تتمكن حتى اللحظة من تحديد مدة المناعة التي يتمتع بها من يصاب بفيروس كورونا أول مرة، هل هي أشهر أم سنوات، فأحد أصاقائه من الأطباء، وهو اختصاصي عناية حثيثة، أصيب في شهر آذار الماضي مع بداية الجائحة، وأصيب مرة أخرى قبل أسبوعين.

وأضاف أن هذا الأمر يزيد من تعقيدات التوصل إلى لقاحات ناجعة، والسؤال المهم في هذا السياق: هل سيؤخذ اللقاح مرة واحدة في العمر أم على الإنسان أن يأخذه مرة في العام؟ هذا كله رهن الأبحاث.

وأشار إلى أن الأبحاث لم تبين بعد إن كانت الإصابة الثانية أشد من الأولى أم اضعف، وهو يتوقع أن يتمكن العلماء والباحثون مطلع الشهر المقبل من الإجابة عن أسئلة كثيرة بهذا الخصوص، بعد نشر نتائج الأبحاث على اللقاحات، بما في ذلك نتائج فحص الأجسام المضادة التي جرى تصنيعها.

وفي سياق مختلف اعتبر أن سلوك بعض الناس غير مبرر، فبعض الناس يتمنون، في حالات الانتشار المجتمعي، أن يصابوا حتى يتمتعوا بالمناعة، لذا فهم يهملون اشتراطات السلامة العامة ويصابون، وهذا بصراحة استهتار بهذا الوباء الخطير.

وقال إن هذا الفيروس خطير جدًا، ولا يستطيع أحد توقع درجة إصابته بهذا الفيروس، ويبدو أنه يوجد استعداد جيني لكل شخص يختلف عن الآخرين.

وأضاف أن نسبة من المصابين يكونون من دون أعراض، وآخرين بأعراض بسيطة، ونوع ثالث بأعراض شديدة يدخلون المستشفيات، ويمكن أن يحتاج بعضهم دخول العناية المركزة، ونسبة منهم يحتاجون أجهزة تنفس صناعي، والقليل منهم يموت.

وبين أن صغار السن يمكن أن يصابوا، وان يدخلوا المستشفيات، وأن يموت بعضهم، فـ الأبحاث حتى اللحظة لم تتمكن من الوصول إلى تشخيص نهائي لسلوك هذا الفيروس وماهيته.

وحول الإصابات الكثيرة في الكوادر الطبية عندنا في الأردن وموت عدد من الأطباء بهذا الفيروس، علق قائلًا: إن نسبة عالية من الكوادر الطبية في الولايات المتحدة الأمريكية أصيبت في بداية الجائحة بالوباء، لذا فهم تعلموا بالأسلوب الأصعب، لكنهم سرعان ما اتخذوا التدابير اللازمة لحماية الكوادر الطبية.

اقرأ أيضاً: الناطق الإعلامي لنقابة الأطباء: يجب أن يكون هناك بروتوكولات لـ حماية الأطباء من كورونا - فيديو 

وأشار إلى أن أحد المرضى دخل المستشفى في بداية الجائحة، لإجراء عملية عادية، وكان مصابًا بكورونا من دون أن يعرف، فانتقل الوباء منه إلى 68 واحد من الكوادر الطبية، الأمر الذي جعل التدابير التي اتخذتها السلطات الصحية صارمة، لحماية الكوادر الطبية.

وأوضح انه لم يصب، بعد هذه التدابير، أي أحد من الكوادر الطبية منذ ستة أشهر في المستشفيات والمراكز الطبية، فكل من أصيب من هذه الكوادر، التقط العدوى من خارج المرافق الطبية.

وقال إن هذه التدابير تمثلت في إغلاق العيادات وألغاء العمليات غير المستعجلة، وتحويل كل الكوادر الطبية التي تفرغت بعد اتخاذ هذه الإجراءات، للعمل مع مصابي كورونا، فالأساس أن يجري تجييش كل الإمكانات الطبية لمواجهة هذا الوباء.

وأضاف أنه يجري فحص كورونا لكل مريض يدخل المستشفى مهما كان مرضه، فـ الكوادر الطبية تتعامل مع اي مريض على أنه مصاب بالفيروس، إضافة إلى أهمية توفير الحماية للمرضى الآخرين في المستشفيات.

وأبدى استعداده واستعداد أطباء أردنيين في أمريكا للتواصل مع وزارة الصحة والعمل على وضع اللازم لحماية الكوادر الطبية في الأردن.  

يشار أن الدكتور حامد هو مسؤول مبادرة تدريب كوادر طبية في الأردن "ON LINE"، التي نظمتها جمعية "الأطباء الأردنيون في أمريكا" يومي السبت والأحد الماضيين، بالتعاون مع وزارة الصحة والوكالة الأمريكية للتعاون الدولي، وقد شارك في هذه الدورة التدريبية حوالي 500 طبيب وممرض وفني من التخصصات الطبية في مستشفى الأمير حمزة، ومستشفى البشير، وجهات طبية أخرى.

وأكد الدكتور حامد أن الدورة كانت ممتازة، وهم يستعدون للانتقال إلى مرحلة "التطبيب عن" بعد، عبر استشارات يقدمونها للأطباء الذين يتعاملون مع مصابي كورونا، عن بعد.

 

وفاة الفنان المصري هادي الجيار بعد إصابته بكورونا

وفاة الفنان المصري هادي الجيار بعد إصابته بكورونا

نجوم ومشاهير

Published on Jan 10, 2021

توفي الفنان المصري الكبير هادي الجيار، ليل السبت الأحد، متأثرا بإصابته بفيروس كورونا داخل مستشفى الهرم عن عمر ناهز 71 عاما.

وقال الفنان إيهاب فهمي، عبر حسابه الرسمي على موقع "فيسبوك": "تنعى نقابة المهن التمثيلية وجموع الفنانين الأستاذ العظيم هادي الجيار، إنا لله وإنا إليه راجعون، في جنة الخلد بإذن الله".

ولد الجيار في أكتوبر/ تشرين الأول عام 1949 وتخرج في المعهد العالي المصري للفنون المسرحية عام 1970.

بدأ مشواره الفني مع الدراما التلفزيونية في مسلسل (القاهرة والناس) من إخراج محمد فاضل، ثم مسلسل (الكنز) من إخراج نور الدمرداش، ليقطع بعد ذلك مشوارا طويلا امتد قرابة الخمسة عقود.

اقرأ أيضاً: وفاة والدة الفنان حسن الرداد 

ومن أبرز المسلسلات التي شارك فيها (الراية البيضاء) و(أبناء.. ولكن) و(المال والبنون) و(سوق العصر) و(العصيان) و(الضوء الشارد) و(حق ميت) و(الأسطورة) و(كفر دلهاب) و(مليكة) و(ولد الغلابة).

 اكتسب الراحل هادي الجيار شهرة كبيرة بمشاركته في مسرحية (مدرسة المشاغبين) مع عادل إمام وسعيد صالح ويونس شلبي وأحمد زكي، لكنه لم يحقق البطولة المطلقة مثلما حققها كل من هؤلاء النجوم لاحقا.

 وفي السينما قدم أفلاما منها (لمن تشرق الشمس) و(عندما تشرق الأحزان) و(انتهى التحقيق) و(ليالي الصبر) و(درب الجدعان).

 يذكر أن الفنان الكبير هادى الجيار قد تعاقد مؤخرا مع شركة سينرجى على المشاركة في الجزء الثاني من مسلسل "الاختيار"، من بطولة النجمين الكبيرين كريم عبد العزيز وأحمد مكي، سيناريو وحوار هاني سرحان، وإخراج بيتر ميمي، والمقرر عرضه خلال موسم رمضان المقبل.

 

 

كيف أثر كورونا سلبا على مرضى العمود الفقري ؟ - فيديو

كيف أثر كورونا سلبا على مرضى العمود الفقري ؟ - فيديو

صحة

Published on Jan 09, 2021

أوضح الدكتور عمران جانبك استشاري جراحة الدماغ والأعصاب والعمود الفقري أنه ومع مرور عام على انتشار كورونا في العالم لحظ  خوف كثير من  المرضى من مراجعة المستشفيات خوفا من إمكانية الإصابة بفيروس كورونا رغم شعورهم بالكثير من الأعراض الخاصة بأمراض معينة وادى ذلك الى تفاقم الكثير من الأعراض ما يصعب إجراء العلاج لكثير من هذه الأمراض .

وأشار خلال استضافته في برنامج دنيا يا دنيا  الى تطور وضع علاج مصابين كورونا حاليا في المملكة ويوجد أماكن خاصة لعلاجهم في المستشفيات بدون وجود أي اختلاط بينهم وبين المرضى الأخرين وهذا يشير إلى ضرورة عدم الخوف من زيارة المستشفيات والأطباء مؤكدا ضرورة اتباع اجراءات السلامة العامة من تباعد اجتماعي و ارتداء كمامة وكفوف . 

وقال ان ألام العمود الفقري التي تكون في  أغلبيتها ميكانيكية بمعنى وجود ألم في الظهر لا يصل إلى الأطراف العلوية والسفلية فيمكن حلها بالعلاج الطبيعي والأدوية تؤدى الى اختفاء الألم خلال يومين الى ثلاثة أيام فان هذه المشكلات يمكن علاجها منزليا باستشارة الطبيب بدون الحاجة الى مراجعة الطبيب . 

أقرأ أيضا:كيف تقي الرياضة كبار السن من الاصابة بالأمراض ؟ - فيديو 

وبين انه وفي حالة تغير الشعور بالألم  واشتد ليصل ارتداده الى الأطراف العلوية و السفلية و أدى الى شعور بالخدر في الأطراف فلا بد من مراجعة الطبيب والتواصل معه بصورة مباشرة  لتحديد مدى الحاجة الى الذهاب الى المستشفى للسيطرة على المرض وعلاجه في الوقت المناسب دون الوصول إلى مرحلة خسارة جزء من وظيفة الأطراف.

وقال إن انتشار كورونا في الأردن وحالة الإغلاق الشامل التي تسبب فيها أدت الى تأجيل الكثير من العمليات مبينا أن تأجيل العمليات أو الحاجة لها يعتمد على عدد من المؤشرات فعمليات العمود الفقري إذا شعر المريض بضعف في أحد الأطراف أثر على عملية التبول وجعلها تصبح لا ارادية فأن ذلك يشير إلى ضرورة إجراء العملية وعدم تأخيرها لأن ذلك قد يسبب في اضرار كبيرة لا يمكن السيطرة عليها لاحقاً.

وبين أنه في حالة سيطرة الأدوية على الحالة وخففت من الألم فيمكن تأخير العلاج والعملية .وقال انه من طرق العلاج الخاطئ  هو الذهاب الى الطب العربي أو الشعبوي لأنه يؤدي الى أضرار أكبر .

 

 

بعد أن رفض ارتداء الكمامة..سائق سيارة أجرة ينقل راكب الى قسم الشرطة

بعد أن رفض ارتداء الكمامة..سائق سيارة أجرة ينقل راكب الى قسم الشرطة

أخبار دنيا

Published on Jan 07, 2021

استقبل راكب أجرة بمنطقة كولومبيا بكندا عامه الجديد بدفع غرامة لعدم تقيده بقانون "كورونا" الذي يحتم عليه ارتداء الكمامة داخل سيارة الأجرة (تاكسي).

نقل سائق تاكسي في كندا راكباً مخموراً مباشرة إلى مركز الشرطة، بعد أن رفض ارتداء قناع الوجه، وسط انتشار جائحة فيروس "كورونا" حسب جريدة "إندبندنت" البريطانية.

أقرأ أيضا:في كاليه استئناف سلس لحركة المرور عبر نفق المانش 

يُطلب من المقيمين في كولومبيا البريطانية ارتداء أقنعة الوجه عندما يكونون داخل الأماكن العامة، والمغلقة، بما في ذلك سيارات الأجرة، من أجل المساعدة في وقف انتشار الفيروس.

قام سائق التاكسي بالاتصال لإبلاغ السلطات المحلية عنه. ثم قاد الرجل مباشرة إلى مقر إدارة شرطة فيكتوريا القريب.

أقرأ أيضا:كتيبة نسائية تتولّى حراسة الأدغال في سومطرة 

وعندما وصلا إلى مركز الشرطة، التقوا بالسائق في الخارج وأجبروا الرجل على الخروج من التاكسي ووضعوه في الحجز بعد أن رفض مغادرة السيارة.

ووجهت للرجل تهمة عدم ارتداء غطاء الوجه، أو السلوك العدواني أو المسيء، وعدم الامتثال لتوجيهات الضابط.

وتم تغريمه 230 دولاراً كندياً (132.85 جنيه إسترليني) عن كل تهمة.