DYD

فقراتنا

إكتشف أكثر

البث المباشر

تحديثات الطقس

Saturday 27, 2021
Sat 27

18 o

غيوم متفرقة
Sat
18 o
Sun
15 o
Mon
13 o
Tue
13 o
Wed
12 o
الإمارات تستقبل أول صورة لكوكب المريخ من مسبار الأمل

الإمارات تستقبل أول صورة لكوكب المريخ من مسبار الأمل

دنيا الأبراج والفلك

مسبار الأمل العربي ينجح بإلتقاط أول صورة لكوكب المريخ

Published on Feb 14, 2021

أيضا في هذه الحزمة

أعلن مشروع الإمارات لاستكشاف المريخ، أن "مسبار الأمل"، الذي دخل بنجاح مدار المريخ يوم الثلاثاء الماضي، قد أرسل أولى صوره التي التقطها للكوكب الأحمر وفقاً للخطط الزمنية الموضوعة، مدشناً بذلك بداية مرحلة جمع 1000 غيغابايت من البيانات الجديدة عن كوكب المريخ بهدف استخدامها لإحداث نقلة نوعية في العلوم العالمية وقطاع الفضاء. 

صورة تاريخية

وترقب الملايين في دولة الإمارات والوطن العربي والعالم بشغف أول صورة يلتقطها مسبار الأمل لكوكب المريخ، والتي ستخلد في كتب التاريخ باعتبارها أول صور يلتقطها مسبار عربي يصل إلى أبعد نقطة في الكون، وأول صورة تُلتقط لكوكب المريخ بأجهزة علمية حديثة ومبتكرة تديرها وتشغلها كفاءات وطنية إماراتية عربية ضمن مهمته الأساسية في توفير معلومات وبيانات وصور حول الغلاف الجوي لكوكب المريخ.

 

 ويعتبر استقبال دولة الإمارات للصورة الأولى للمريخ مؤشراً على كفاءة المسبار وأنظمته الفرعية وأجهزته العلمية وجودتها، والتواصل السلس والفعال مع مركز التحكم في الخوانيج، مما يؤكد أن مهمة المسبار تمضي وفق الخطط الموضوعة والمدروسة، والتي يتم فيها حالياً اختبار الأجهزة العلمية تمهيداً لتهيئة المسبار للمرحلة التالية من المهمة وهي مرحلة الانتقال إلى المدار العلمي عبر مجموعة عمليات لتوجيه مسار المسبار لنقله إلى هذا المدار بأمان في شهر أبريل.  

المريخ أقرب من أي وقت

وتظهر الصورة التي التقطت عند شروق الشمس بركان "أوليمبوس مؤنس"، الذي يعد أكبر بركان على كوكب المريخ وأكبر بركان في المجموعة الشمسية. وقد التقطت الصورة على ارتفاع حوالي 25,000 كيلومتر فوق سطح المريخ، ويظهر في الجزء العلوي من يسار الصورة القطب الشمالي للمريخ، ويمكن رؤية بركان "أوليمبوس مؤنس" في وسط الصورة مع بزوغ ضوء الشمس. كما تظهر الصورة بشكل واضح البراكين الثلاث القريبة من خط الاستواء على المريخ وهي قمة اسكريوس وقمة بافونيس  وقمة أرسيا. 

ويمكن رؤية الغيوم الثلجية فوق المرتفعات الجنوبية (أسفل يمين الصورة) وكذلك حول بركان ألبا مؤنس والتي تظهر في أعلى اليسار. كما يمكن رؤية الغيوم الثلجية بوضوح (أعلى الصورة وفي يمين المنتصف) عند النظر بين الكواكب والفضاء من حوله. وتوفر هذه الغيوم الثلجية التي يمكن رؤيتها في مناطق جغرافية مختلفة وفي أوقات مختلفة من اليوم نظرة شاملة عن مساهمة مسبار الأمل في تعزيز فهمنا للمناخ على المريخ. 

كاميرا رقمية متطورة

نجح مسبار الأمل في التقاط الصورة الأولى لكوكب المريخ عبر كاميرا الاستكشاف الرقمية EXI وهي كاميرا رقمية متخصصة لالتقاط صور ملونة عالية الدقة لكوكب المريخ، وتستخدم أيضاً لقياس الجليد والأوزون في الطبقة السفلى للغلاف الجوي. حيث تشكل الكاميرا إحدى الابتكارات الناجحة والمصممة خصيصاً لتحقيق أهداف المسبار في دراسة الغلاف الجوي للكوكب الأحمر.

وبالإضافة إلى هذه الصورة، سيجمع «مسبار الأمل» أكثر من 1000 غيغابايت من البيانات الجديدة عن كوكب المريخ، بحيث يتم إيداعها في مركز للبيانات العلمية في الإمارات، وسيقوم الفريق العلمي للمشروع بفهرستها وتحليلها. 

وتعتبر كاميرا الاستكشاف الرقمية EXI واحدةً من 3 أجهزة علمية متطورة يحملها مسبار الأمل لدراسة كوكب المريخ، ونقل صورة شاملة عن مناخه وطبقات غلافه الجوي المختلفة، الأمر الذي من شأنه أن يوفر فهماً عميقاً لعمليات الغلاف الجوي لكوكب المريخ.

 

تجارب جديدة كشفت قُدرة البكتيريا على إستخراج المعادن الثمينة في الفضاء

تجارب جديدة كشفت قُدرة البكتيريا على إستخراج المعادن الثمينة في الفضاء

دنيا الأبراج والفلك

Published on Nov 12, 2020

أظهرت نتائج التجارب التي أجريت على متن المحطة الفضائية الدولية، أن أنواعا معينة من البكتيريا يمكنها في ظروف انعدام الوزن، استخراج العناصر الثمينة من صخور القمر والمريخ.

وتفيد مجلة Nature Communications، بأن العناصر الأرضية النادرة ومركباتها التي لها خصائص محفزة ومغناطيسية فريدة، هي من المكونات المهمة للإلكترونيات والمعدات الصناعية، وتكون ضرورية حتما عند استعمار الكواكب الأخرى، خاصة وأن نقلها من الأرض لن يكون ممكنا.

ولهذا السبب، يبحث الخبراء عن طرق بسيطة للحصول على هذه المعادن في المكان نفسه. وكما هو معلوم تستخدم بعض أنواع البكتيريا على الأرض في استخراج العناصر النادرة والذهب والنحاس، وتسمى هذه الطريقة "الاستخراج الحيوي". ولكن لم يكن معلوما ما إذا كانت هذه البكتيريا تحتفظ بهذا النشاط في ظروف انعدام الجاذبية.

أقرأ أيضا :ما هو كويكب "أبو فيس" الذي يُشكل خطر على الأرض؟ 

ومن أجل ذلك صمم علماء جامعة إدنبرة البريطانية ما يعرف بمفاعلات التنقيب البيولوجي، التي هي عبارة عن أجهزة صغيرة بداخلها ظروف مشابه لظروف القمر والمريخ. وقد تم نقل 18 مفاعلا منها مع قطع من صخور البازلت في يوليو 2019 إلى المحطة الفضائية الدولية، حيث أجريت تجربة BioRock التي استمرت ثلاثة أسابيع.

وقد قيم العلماء كفاءة ثلاثة أنواع من البكتيريا Sphingomonas desiccabilis وBacillus subtilis وCupriavidus Metallidurans، في استخراج 14 عنصر ا أرضيا نادرا من قطع صخور البازلت. وأجريت تجربة مشابهة على الأرض في ظروف الجاذبية باستخدام نفس أنواع البكتيريا، بالتزامن مع هذه التجربة.

أقرأ أيضا:العلماء يحلون لغز "آثار أقدام" بعيدة عن مسارات رواد ناسا على سطح القمر 

واكتشف الخبراء، أن بكتيريا S. desiccabilis ، حافظت على كفاءة  عالية، حيث استخرجت حوالي 70% من عنصري السيريوم والديوديميوم في جميع ظروف الجاذبية: الأرضية والمريخية وانعدام الجاذبية التام.

ويشير البروفيسور تشارلز كوكيل من كلية الفيزياء وعلم الفلك، إلى أن هذه التجربة، أكدت علميا وتقنيا إمكانية استخدام طريقة الاستخراج الحيوي في الفضاء أيضا.

ويعتقد الخبراء أنه يمكن استخدام البكتيريا في الفضاء ليس فقط في مجال استخراج المعادن، بل وأيضا لتحليل الصخور وتكوين تربة صالحة للزراعة، أو لتوفير المواد الخام اللازمة لنظم إنتاج الماء والهواء.

 

العلماء يعثرون على توأم القمر المفقود_ صور

العلماء يعثرون على توأم القمر المفقود_ صور

دنيا الأبراج والفلك

Published on Nov 04, 2020

أكد فريق من علماء الفلك العثور أخيرا على توأم القمر المفقود، والذي أكدت الكثير من الأبحاث السابقة وجوده، لكنه وجد في مكان غير متوقع.

استخدم العلماء مجموعة من المراصد مثل مرصد "أرماغ" ومرصد القبة السماوية (AOP) في أيرلندا الشمالية، والمرصد الأوروبي الجنوبي (ESO)، بالإضافة إلى التلسكوب الهائل (VLT) بهدف دراسة الصخور الفضائية والعثور على توأم القمر المفقود.

ورصد العلماء كوكبا مشابها بشكل كبير للقمر يبلغ عرضه 3280 قدمًا (7440 كيلومترا)، والذي يطلق عليه اسم (101429) 1998 VF31.

وكشفت تحاليل الصور الملتقطة التشابه الكبير بين القمر والقمر التوأم، والذي يتخفى منذ فترة طويلة في مكان غير متوقع خلف كوكب المريخ.

وبحسب مؤلف الدراسة، أبوستولس كريستو، والمنشورة في "ديلي ميل" البريطانية، فإنه من المحتمل أنه القمر التوأم كان جزءا من القمر، لكن قوة هائلة قد أزاحته خلال سنوات تكوين النظام الشمسي، أي منذ نحو أربعة مليارات سنة.

اقرأ أيضا : ظاهرتان فلكيتان في سماء المنطقة العربية خلال نوفمبر 

ودرس الدكتور كريستو التوأم بتقنية تسمى المطابقة الطيفية، وقال: "إن هذه العملية مشابه لعملية التعرف على الصور التي تقوم بها الشرطة عند مطاردة المحتالين"، وأضاف: "أنت تحاول مطابقة بياناتك - ملف التعريف الطيفي - مع نفس النوع من البيانات المأخوذة من كائنات أخرى، على سبيل المثال الكويكبات أو النيازك الأخرى".

لم تكن أي من هذه التطابقات مرضية، حتى قمنا بتضمين أطياف القمر في تحليلنا، كان التشابه مع أجزاء من سطح القمر مذهلاً جدا.

ويعتبر الكويكب التوأم جزءا من مجموعة تعرف باسم "أحصنة طروادة" المريخية، والذي بقي أصلها، منذ اكتشافها قبل 22 عاما، لغزا فلكيا غريبا.

أقرا ايضا:علماء يحلون لغز غريب أثناء بحثهم عن مكان هبوط مركبة فضائية 

لكن الأبحاث المطبقة حول الكويكب التوأم أثبتت أن بنيته مختلفة تماما عن باقي الكويكبات المنتشرة في حصان طروادة، وأن بنيته مطابقة تماما للقمر، بحسب مجلة "phys" العلمية المتخصصة بعلوم الفضاء.

ويدور الكوكب حول الشمس بزاوية نحو 60 درجة بالنسبة للشمس، ولا يدور حول المريخ أبدا، بل يبقى متخفيا خلفه.

 

ارتفاع فرص الحياة على المريخ

ارتفاع فرص الحياة على المريخ

دنيا الأبراج والفلك

Published on Oct 20, 2020

أعلن جيم بريدنشتاين، رئيس ناسا في مؤتمر لجمعية المريخ عبر الإنترنت، أن احتمال وجود حياة على كوكب المريخ في ازدياد مستمر.

وتفيد EADaily، بأن بريدنشتاين أشار إلى أنه "كلما بحثنا أكثر،تزاد معلوماتنا عن العناصر التي نعتبرها ضرورية لوجود الحياة على المريخ أو كانت موجودة في الماضي".

وأكد رئيس ناسا، على أنه عثر سابقا على أدلة تؤكد وجود الماء السائل على الكوكب الأحمر. وأكثر من هذا يثق الباحثون بوجود جزيئات مواد عضوية هناك.

وقال "نحن نريد جمع عينات من سطح الكوكب، من أجل أن نفهم بصورة أفضل ماضي الكوكب، وخاصة فيما إذا وجدت على سطحه الحياة أم لا".

أقرأ أيضا :العثور على علامة ثانية للحياة على كوكب الزهرة 

وأضاف، تنوي ناسا إرسال إنسان إلى المريخ وإن "أسرع  طريقة هي استخدام القمر"، حيث يمكننا اختبار واستخدام تقنيات يمكن استخدامها بعد ذلك على الكوكب الأحمر. وقال، "تكمن ميزة القمر في إمكانية العودة منه إلى الأرض خلال ثلاثة أيام في حال حدث شيء ما سيء".

ويذكر أن ناسا، أعلنت في ربيع عام 2019، عن برنامج أرتميس الذي من المقرر تنفيذه على ثلاث مراحل: المرحلة الأولى- رحلة المركبة أوريون غير المأهولة عام 2021 والثانية، دوران المركبة المأهولة حول القمر عام 2023 وتتضمن المرحلة الثالثة هبوط رواد الفضاء على سطحه. ومن هناك إلى المريخ.