DYD

فقراتنا

إكتشف أكثر

البث المباشر

تحديثات الطقس

Tuesday 27, 2020
Tue 27

30 o

غيوم متفرقة
Tue
30 o
Wed
28 o
Thu
28 o
Fri
27 o
Sat
26 o
الحاج توفيق: نحتاج خطة إنقاذ وطني لمواجهة تداعيات كورونا على القطاعات الاقتصادية - فيديو

الحاج توفيق: نحتاج خطة إنقاذ وطني لمواجهة تداعيات كورونا على القطاعات الاقتصادية - فيديو

أصل الحكاية

Published on Jun 07, 2020

أيضا في هذه الحزمة

قال رئيس غرفة تجارة عمان خليل الحاج توفيق إن أولوية الحكومة يجب أن تنصب الآن على وضع وتنفيذ خطة إنقاذ وطني للقطاعات الاقتصادية المختلفة.

وأضاف خلال مشاركته في فقرة "أصل الحكاية" ببرنامج "دنيا يا دنيا" على قناة رؤيا أن الخطر القائم الآن يتمثل في الهزات الارتدادية لهزة الكورونا، وهو ما يتطلب أن يشارك الجميع، الحكومة والقطاع الخاص والقطاع الأهلي في معالجة آثار هذا الوباء.

أوضاع القطاعات الاقتصادية لم تكن قبل كورونا في حال جيدة، فقد ظل الركود يسيطر على قطاع الأعمال منذ مدة طويلة، وجاء وباء كورونا قبل موسم رمضان وعيد الفطر وفصل الصيف، التي تنتعش فيها حركة الأسواق، وتحقق القطاعات المختلفة جزءً من اهدافها، لكن جاءت الإجراءات الحكومية المتمثلة بأوامر الدفاع، وفق الحاج توفيق، لتزيد من الصعوبات التي تعاني منها القطاعات، فتوقفت القطاعات المختلفة عن العمل، صحيح أن الحكومة اتخذت بعض القرارات والتدابير لمساعدة هذه القطاعات على مواجهة تداعيات هذا الإغلاق، غير أنها لم تكن كافية.

وأشار إلى أن 95% من المنشآت التجارية هي مؤسسات صغيرة ومتوسطة، وهي تعمل بشكل يومي، ولا يحتمل أصحابها والعاملون فيها التوقف عن العمل، لذا انعكس هذا بشكل واضح على مؤشرات مالية واقتصادية واضحة، فمثلًا بلغ قيمة الشيكات المرتجعة للشهرين آذار ونيسان 425 مليون دينار، بارتفاع يبلغ 275% عن المدة نفسها من العام الماضي.

وتساءل؛ ماذا فعلت الحكومة لتمكين القطاعات الاقتصادية من مواجهة الآثار الكارثية على القطاعات المختلفة؟

صحيح أن الحكومة حلت جزءًا من المشاكل التي نشأت بين المؤسسات والعاملين فيها، لكنها لم تعالج موضع الإيجارات، والشيكات المرتجعة والقروض، والضرائب وقيمة الرسوم الجمركية على البضائع المستوردة.

واعتبر الحاج توفيق أن أخطر مشكلة ستواجه الأردن خلال الفترة المقبلة هي البطالة، فمن المتوقع أن يرتفع عدد الذين ستدفعهم الأزمات المتتالية إلى صفوف العاطلين عن العمل.

واستغرب الحاج توفيق من غياب الشراكة الحقيقية مع القطاع الخاص، فمثلًا الحكومة لم تتشاور مع القطاع التجاري في موضوع توزيع الخبز بعد الأيام الثلاثة الأولى من الإغلاق، كما لم تتشاور معه بخصوص قرار فتح البقالات والسوبر ماركت أقل من 200 مترًا، والبيع ON LINE ، فأزمة كورونا حدث جديد علينا جميعًا، وكان الأولى من الحكومة أن تجري حوارًا وطنيًا لمواجهة الصعاب وحل المشكلات، فـ الأردن يزخر بالكفاءات على الصعد كافة.

وكانت رؤيا قد أجرت استطلاعًا على مواقع التواصل الاجتماعي عبر سؤال: 

هل تعتقد أن القطاعات الاقتصادية ستتمكن من استعادة عافيتها بعد كورونا؟

فأجاب بنعم 63% وبلا 37%.

 

"درب" لُعبة عربية تُشبه المُجتمع - فيديو

تطوير الذات

Published on Oct 22, 2020

مشروع فكرة يسعى لصنع وإنتاج الألعاب العربية الشبيهة في مجتمعاتنا، و لعبة" درب" كانت أول منتجاته ..

وهو مشروع لإنتاج و صناعة الألعاب العربية التي تناسب واقعنا و تشبهه بيوتنا..

اقرأ أيضاً: لعبة 36…اختراع شباب أردنيون - فيديو 

أما لعبة درب، فهي لعبة معرفية مليئة بالتحديات تمتلك القدرة على ملائمة جمعة العائلة و اللعب مع الأصحاب.. مناسبة لفئة عمرية كبيرة!تقوم فكرتها على سباق أسئلة متنوعة بين ٤ مجالات : علوم، ثقافة عامة، دين إسلامي، ألغاز..

تحت مسميات: فهيم، أديب، إمام، لمّاح . 

و الجانب التنافسي فيها عالي جداً لوجود بطاقات التحدي. وخياراتها الأكثر من١٥٠ تحدي..

لعبة درب - دنيا يا دنيا -1

لعبة درب ٢ - دنيا يا دنيا -2

تمارين منزلية تأهيلية لمصابين كورونا - فيديو

تمارين منزلية تأهيلية لمصابين كورونا - فيديو

في الحركة بركة

Published on Oct 21, 2020

بعد انتشار فيروس كورونا المُستجد حول العالم، أوصت العديد من الجهات الصحية والعالمية وعلى رأسها مُنظمة الصحة العالمية بضرورة مُمارسة الرياضة بجانب التغذية الصحيحة لرفع المناعة وتجنُب الإصابة بفيروس كورونا.

وأكدت أنه في حال أُصيب أي شخص بالفيروس، عليه أن يستمر بمُمارسة التمارين الرياضية الخفيفة التي ستُعجل في شفائه من هذا الفيروس.

شاهد أيضاً: تمارين نفس مستوحاة من اليوغا - فيديو 

ولهذا قدم الكوتش ناصر الشيخ مجموعة من التمارين الرياضية الخاصة بمُصابين كورونا، لتُساعدهم على رفع مناعتهم ومُساعدتهم على الشفاء بشكلٍ سريع ضمن فقرة الرياضة ببرنامج دنيا يا دنيا على قناة رؤيا

 

"العالم يقرأ من الشارقة" بدورة استثنائية في زمن الكورونا

دنيا الكُتب

Published on Oct 21, 2020

ينطلق معرض الشارقة للكتاب، في 4 نوفمبر/ تشرين الثاني، في دورة استثنائية تشارك فيها 1024 دار نشر من 73 دولة تقدم أكثر من 80 ألف عنوان كتاب.

الدورة التاسعة والثلاثون التي ترفع شعار "العالم يقرأ من الشارقة" ستستقبل الزائرين في مركز إكسبو الشارقة لشراء الكتب مع اتخاذ جميع التدابير الاحترازية اللازمة فيما تقام الأنشطة والفعاليات عبر الفضاء الإلكتروني.

أقرأ أيضا : لا تخبري ماما ..رواية تروي السيرة الذاتية لمؤلفتها 

وقال أحمد بن ركاض العامري، رئيس هيئة الشارقة للكتاب في مؤتمر صحفي، إن "تنظيم المعرض هذا العام يترافق مع ظروف استثنائية يمر بها العالم جراء انتشار فيروس كورونا المستجد، لهذا أردنا أن نجدد التأكيد على أن القراءة قادرة على الانتصار على المسافات، وعلى المتغيرات، فهي التي ندخل من خلالها إلى عوالم جديدة، وهي التي تعزز فينا الثقة بأننا قادرون على الحلم والإبداع والعمل".

وأوضح أن السعة القصوى للحضور داخل أروقة المعرض 5 آلاف فرد في الساعة، مع تخصيص ثلاث ساعات فقط لكل زائر وتزويده بسوار إلكتروني لتنبيهه إلى قرب انتهاء وقت جولته، وفقا لـ"رويترز".

وأشار إلى أن حزمة الإجراءات الاحترازية تشمل وضع ماسحات حرارية عند كل المداخل وتركيب بوابات تعقيم، إضافة إلى الالتزام بمسافة آمنة بين كل ناشر وآخر للحفاظ على التباعد.

أقرأ أيضا :أفضل 9 روايات رعب عربية واجنبية 

وتقرر إلغاء حفل الافتتاح المعتاد كل عام مع تأجيل حفل توزيع جوائز المعرض وتكريم المبدعين إلى دورة العام المقبل.

وللمتابعين من الخارج أو الذين لن يزوروا المعرض يمكنهم مشاهدة جميع الفعاليات عبر منصة (الشارقة تقرأ) التي تتيح الندوات والحوارات عن بعد.

يشمل برنامج المعرض 64 فعالية حوارية وندوة ثقافية بمشاركة 60 كاتبا ومفكرا عربيا وأجنبيا من بينهم الجزائري واسيني الأعرج، والمصري أحمد مراد، والكويتي مشعل حمد، والعراقي محسن الرملي، والبريطاني إيان رانكين، والإيطالية إليزابيتا دامي.

وسيكون المعرض الذي يمتد حتى 14 نوفمبر/ تشرين الثاني هو الأول من نوعه الذي يفتح أبوابه في الشرق الأوسط منذ مارس/ آذار حين أوقفت جميع الدول الأنشطة الجماهيرية لكبح تفشي فيروس كورونا.

وسجلت الإمارات 114387 إصابة بفيروس كورونا حتى منتصف أكتوبر/ تشرين الأول الجاري و459 حالة وفاة.