DYD

فقراتنا

إكتشف أكثر

البث المباشر

تحديثات الطقس

Wednesday 27, 2021
Wed 27

18 o

غالباً غائم
Wed
18 o
Thu
12 o
Fri
8 o
Sat
9 o
Sun
15 o
الزنجبيل والكركم والثوم لعلاج إلتهاب المفاصل - فيديو

الزنجبيل والكركم والثوم لعلاج إلتهاب المفاصل - فيديو

تغذية

دور التغذية العلاجية في التقليل من إلتهاب المفاصل من خلال تناول الكركم والزنجبيل

Published on Dec 19, 2020

أيضا في هذه الحزمة

أسيل أبو عريضة - دنيا يا دنيا

يُصاب عدد كبير من الأشخاص بإلتهاب المفاصل، ويعود هذا لأسباب عديدة، منها التقدم بالعُمر وبالتالي يُصبح الجهاز المناعي يُهاجم نفسه، والسبب الأخر نتيجة الإستخدام الخاطئ والكبير للمفاصل حيث تُصاب بالإلتهابات.

وأكدت اخصائية التغذية العلاجية رند الديسي،على أن التغذية العلاجية يجب التركيز من خلالها على كُل ما يكون مُضاد لتلك الإلتهابات، مُشيرة إلى أن السُمنة والوزن الزائد هي المُسبب الأول للإصابة بإلتهاب المفاصل، حيث تفوق قُدرة الكُتلة العضلية على حمل الكُتلة الدُهنية الكبيرة في الجسم، فـ تُصبح ترتكز على العظام والمفاصل، مما يؤدي إلى الإصابة بالإلتهاب وآلام المفاصل.

اقرأ أيضاً: التغذية المناسبة لمرضى النقرس - فيديو 

ولفتت إلى ضرورة تخفيف الوزن وزيادة الحركة ومُمارسة الرياضة، ومن ثُم التوجه للعلاج بالتغذية العلاجية، فـ الأوميغا 3 مُضاد للإلتهاب ومُخفف لتجلُطات الدم على عكس الأوميغا 6 

كما أنه يُمكن تناول الكُركم والفلفل الأسود، والزنجبيل، والثوم، كـ مُكملات غذائية أو حتى على شكلها الطبيعي، والكولاجين يُمكن أخذه من شوربة الدجاج واللحم، للتقليل من إلتهابات المفاصل.

 

نصائح تغذوية لمرضى القولون العصبي

نصائح تغذوية لمرضى القولون العصبي

تغذية

Published on Jan 24, 2021

قالت اخصائية التغذية العلاجية الدكتورة ربى مشربش، إنه لا يوجد سبب مُعين واضح حتى اللحظة وراء مُشكلة القولون، فهو يُصيب الأمعاء الغليظة ويُصيب الشخص بنفخة وإمساك وإسهال في ذات الوقت، ويُصاب به الشخص نتيجة مشاكل في نمو البكتيريا الضارة والتوتر وتناول كميات كبيرة من الأطعمة التي تؤدي إلى حدوث نفخة.

وبينت خلال مُشاركتها في فقرة "التغذية" ببرنامج "دنيا يا دنيا" على قناة رؤيا، بعض العادات الغذائية التي تُساعد على التخفيف من أعراض القولون، ومنها:

العادات الغذائية تُساعد على التخفيف من الأعراض:

- مضغ الأكل بشكل بطيء وسلس

- عدم إستخدام الشلمونة 

- عدم تناول العلكة

- الجلوس لفترات طويلة بدون طعام

- تناول كميات كبيرة من القهوة أو الكافيين

وأشارت إلى أن الحميات الغذائية قد لا تتناسب جميعها مع مرضى القولون، مُبينة أن الأساس في الأمر هو التقليل من الأطعمة التي تُناسب نفخة في الجسم.

ولفتت إلى عدد من الأطعمة التي من الضروري تقليل تناولها، والأطعمة الواجب استبدالها بها، ومن تلك الأغذية:

*الأغذية التي تُسبب نفخة وتُهيج القولون

- الفواكه، كـ التفاح، الإجاص، والمانجا، الفواكه المُجففة، والبطيخ"

- العصائر المُعلبة والتي ترتبط بشكل كبير مع القولون العصبي

- بعض أنواع الشوكولاته التي تحتوي على مُحليات كحولية

- الزهرة، والبروكلي، والأرضي شوكي

- العدس والبقوليات

- المشروبات الغازية

- كميات كبيرة من الحليب

*أغذية تُقلل من الإصابة بالنفخة والقولون

- الفواكه، كالموز، والبرتقال، والعنب والفراولة، والكيوي"

- الكمون، يُساعد على طرد الغازات والنفخة

- الخُضار التي لا تُصيب بالنفخة، كـ السبانخ والخيار والبندورة

- تناول الأطعمة التي تُساعد على تعزيز نمو البكتيريا النافعة

- الأطعمة المُخمرة

 

نزيف الدماغ بأنواعه وأسبابه - فيديو

نزيف الدماغ بأنواعه وأسبابه - فيديو

صحة

Published on Jan 24, 2021

يتسبب النزيف الدماغي بتخريب أنسجة الدماغ نتيجة تسرب الدم إلى داخل الدماغ نتيجة تشقق جدار الشعيرات الدموية الصغيرة في مناطق محددة و خصوصاً في الاوعية الدموية المغذية للدماغ، وأحد  عوامل الخطورة هي ارتفاع الضغط،  الاعتلال الوعائي.

وقال استشاري جراحة الدماغ والأعصاب والعمود الفقري الدكتور طاهر جانبك، إن نزيف الدماغ هو إنفجار يحصل في الدماغ، وفي بعض الحالات يتم الإنتباه لها بعد يومين، حيث قد تبدأ أضراره بالغيبوبة وحتى الشلل.

وبين خلال مُشاركته في فقرة "الصحة" ببرنامج "دنيا يا دنيا" على قناة رؤيا، أنواع نزيف الدماغ التي قد تُصيب مناطق الدماغ المُتعددة، ومنها: 

- النزوف الدماغية قد تكون في لُب الدماغ نتيجة إرتفاعات في ضغط الدم.

- نزيف الطبقة العنكبوتية، نتيجة التشوهات الوريدية 

- نزيف الطبقة الأم الجافية، نتيجة الصدمات أو الضرب أو السقوط على الرأس.

*الأعراض

- صداع بسيط

- أعراض عصبية، كـ التنميل

- صعوبة في النُطق

- تغييرات نشاطية على الأطراف أو الحواس

- يتأثر مستوى الوعي في حالات النزف الكبيرة

- الدخول بغيبوبة

*التشخيص

- صورة الرنين المغناطيسي

- صورة الطبقي المحوري

*العلاج

يُعالج نزيف لُب الدماغ، بعيداً عن العمليات الجراحية.

يُعالج نزيف الطبقة العنكبوتية من خلال العمليات الجراحية 

يُعالج نزيف الطبقة الأم الجافية، من خلال عملية جراحية تتمثل بـ ثقب أو فتحة كبيرة في الدماغ، تبعاً لعُمر النزيف

*ما بعد العلاج والجراحة؟

هناك إصابات أولية، يؤدي فيها الضرر إلى ضعف في القدم أو اليد أو حتى النُطق، و حتى تعود الخلايا لوضعها الطبيعي والإستقرار يحتاج المريض لمُدة ستة أشهر، ولكن خلال تلك الفترة يجب أن يبقى المريض مُتابع مع الطبيب.

وأشار إلى بعض الأمور الواجب أن ينتبه لها الشخص بعد إجراء العملية، ومنها:

- ارتفاع ضغط الدم

- مُمارسة الرياضة بشكل جداً خفيف

 

دراسة تشير الى الرابط بين الإجهاد والوجبات المسببة للسمنة

دراسة تشير الى الرابط بين الإجهاد والوجبات المسببة للسمنة

خبراء دنيا

Published on Jan 24, 2021

أكدت دراسة حديثة أن الناس يتوقون حقا إلى تناول الأكلات الخفيفة والوجبات السريعة عندما يتعرضون للتوتر بسبب الأحداث في حياتهم.

وقام باحثون من أستراليا ونيوزيلندا باستطلاع آراء 137 بالغا حول عاداتهم الغذائية ومشاعر التوتر والرغبة الشديدة في تناول الطعام على مدار أسبوع واحد.

وأفاد المشاركون عن شغفهم لمزيد من الطعام، وتناول المزيد من الوجبات السريعة بشكل عام، عندما زاد التوتر الذي كانوا يعانون منه في يوم معين.

وأجرت الدراسة الباحثة الرياضية والصحية شينا ليو من جامعة غرب أستراليا في بيرث وزملاؤها.

أقرأ أيضا: هل تؤثر حرارة الطعام على الشهية وما تأثير ذلك على فقدان الوزن؟

وكتب الفريق: "قد تؤدي مشاعر التوتر والقلق إلى تغيير السلوك الغذائي".

وأضافوا أن الإجهاد يؤثر أيضا على "أنواع الأطعمة التي يستهلكها الأفراد، كل من الأفراد الذين يعانون من الإجهاد والأكل العاطفي غالبا ما يبحثون عن أطعمة ومشروبات مستساغة كثيفة الطاقة غنية بالسكر و/ أو الدهون المشبعة والمتحولة".

وأوضحوا أن الأكل العاطفي هو ذلك الذي يتعلق بأولئك الذين يميلون إلى الإفراط في تناول الطعام استجابة للمشاعر السلبية، وعلى وجه الخصوص، عند مواجهة القلق والتوتر.

وفي الدراسة، طلب الباحثون من المشاركين الإبلاغ عن مستويات التوتر والقلق لديهم وفقا لمقياس محدد والذي يركز على حالات الشعور بالقلق والعصبية والذعر والقلق.

 

أقرأ أيضا: اضطراب المشي أثناء النوم بين الأسباب والعلاج - فيديو

وكشف تحليل الفريق أن المشاركين أبلغوا عن رغبة شديدة في تناول الكربوهيدرات والحلويات والأطعمة السريعة في الأيام التي شعروا فيها بمزيد من التوتر.

وعلاوة على ذلك، كلما كان الأشخاص أكثر توترا، زاد عدد الحلويات والوجبات السريعة التي أبلغوا عن استهلاكها، إلى جانب كميات أكبر من الطعام بشكل عام.

وهذه النتائج تشجع على مزيد من التحقيق في الطرق التي تؤدي بها الرغبة الشديدة في تناول الطعام إلى الاستهلاك اللاحق، كما كتب الفريق.

وتابعوا أن الدراسات المستقبلية يجب أن تأخذ "في الاعتبار بشكل أكبر دور الأفراد" في عادات الأكل والتفضيلات الغذائية".

وأشاروا إلى أنه "بالنظر إلى الانتشار الكبير للتوتر والضغط في مجتمعنا، فإن إجراء مزيد من البحث لتحديد الآليات الأساسية للأكل الناجم عن العواطف أمر مهم إذا أردنا تخفيفه وآثاره الصحية الضارة".