DYD

فقراتنا

إكتشف أكثر

البث المباشر

تحديثات الطقس

Monday 18, 2021
Mon 18

8 o

زخات من الأمطار
Mon
8 o
Tue
10 o
Wed
4 o
Thu
7 o
Fri
9 o
العلماء يعثرون على توأم القمر المفقود_ صور

العلماء يعثرون على توأم القمر المفقود_ صور

دنيا الأبراج والفلك

خلف كوكب المريخ ...العلماء يعثرون على توأم القمر المفقود_ صور

Published on Nov 04, 2020

أيضا في هذه الحزمة

أكد فريق من علماء الفلك العثور أخيرا على توأم القمر المفقود، والذي أكدت الكثير من الأبحاث السابقة وجوده، لكنه وجد في مكان غير متوقع.

استخدم العلماء مجموعة من المراصد مثل مرصد "أرماغ" ومرصد القبة السماوية (AOP) في أيرلندا الشمالية، والمرصد الأوروبي الجنوبي (ESO)، بالإضافة إلى التلسكوب الهائل (VLT) بهدف دراسة الصخور الفضائية والعثور على توأم القمر المفقود.

ورصد العلماء كوكبا مشابها بشكل كبير للقمر يبلغ عرضه 3280 قدمًا (7440 كيلومترا)، والذي يطلق عليه اسم (101429) 1998 VF31.

وكشفت تحاليل الصور الملتقطة التشابه الكبير بين القمر والقمر التوأم، والذي يتخفى منذ فترة طويلة في مكان غير متوقع خلف كوكب المريخ.

وبحسب مؤلف الدراسة، أبوستولس كريستو، والمنشورة في "ديلي ميل" البريطانية، فإنه من المحتمل أنه القمر التوأم كان جزءا من القمر، لكن قوة هائلة قد أزاحته خلال سنوات تكوين النظام الشمسي، أي منذ نحو أربعة مليارات سنة.

اقرأ أيضا : ظاهرتان فلكيتان في سماء المنطقة العربية خلال نوفمبر 

ودرس الدكتور كريستو التوأم بتقنية تسمى المطابقة الطيفية، وقال: "إن هذه العملية مشابه لعملية التعرف على الصور التي تقوم بها الشرطة عند مطاردة المحتالين"، وأضاف: "أنت تحاول مطابقة بياناتك - ملف التعريف الطيفي - مع نفس النوع من البيانات المأخوذة من كائنات أخرى، على سبيل المثال الكويكبات أو النيازك الأخرى".

لم تكن أي من هذه التطابقات مرضية، حتى قمنا بتضمين أطياف القمر في تحليلنا، كان التشابه مع أجزاء من سطح القمر مذهلاً جدا.

ويعتبر الكويكب التوأم جزءا من مجموعة تعرف باسم "أحصنة طروادة" المريخية، والذي بقي أصلها، منذ اكتشافها قبل 22 عاما، لغزا فلكيا غريبا.

أقرا ايضا:علماء يحلون لغز غريب أثناء بحثهم عن مكان هبوط مركبة فضائية 

لكن الأبحاث المطبقة حول الكويكب التوأم أثبتت أن بنيته مختلفة تماما عن باقي الكويكبات المنتشرة في حصان طروادة، وأن بنيته مطابقة تماما للقمر، بحسب مجلة "phys" العلمية المتخصصة بعلوم الفضاء.

ويدور الكوكب حول الشمس بزاوية نحو 60 درجة بالنسبة للشمس، ولا يدور حول المريخ أبدا، بل يبقى متخفيا خلفه.

 

علماء يحلون لغز غريب أثناء بحثهم عن مكان هبوط مركبة فضائية

علماء يحلون لغز غريب أثناء بحثهم عن مكان هبوط مركبة فضائية

دنيا الأبراج والفلك

Published on Nov 01, 2020

كشف العلماء عن لغز غريب أثناء بحثهم عن مكان هبوط مركبة فضائية فقدت قبل 6 سنوات، عند تنفيذها عملية هبوط على أحد المذنبات (كويكب) في الفضاء الخارجي البعيد.

وحاولت مركبة الفضاء "فيليه" التي كانت تعمل كجزء من مهمة فضائية حملت اسم "Rosetta"، تابعة لوكالة الفضاء الأوروبية (ESA)، الهبوط على مذنب جليدي بعرض 4 كيلومترات يحمل اسم "67P / Churyumov Gerasimenko" في عام 2014.

لكن المهمة فشلت حين ارتطمت المركبة بسطح المذنب لمرتين متتاليتين قبل أن تستقر بكهف مظلم بعد ساعتين من ملامستها المذنب بسبب جاذبيته الضعيفة (أضعف بنحو 50 ألف مرة من جاذبية الأرض).

وبحسب موقع "space" المتخصص بعلوم الفضاء، فشلت المركبة بإعادة شحن بطاريتها بسبب الظلمة وعدم وجود ما يكفي من أشعة الشمس، لذلك قامت المركبة بجمع البيانات لعدة أيام، ثم توقفت عن الإرسال ودخلت في مرحلة السكون.

واكتشف العلماء موقع الهبوط الأول بعد أشهر من فقدان المركبة عام 2014، وعثر على المركبة في عام 2016، لكن موقع الهبوط الثاني ظل لغزا غريبا لم يكشف عنه حتى يومنا هذا.

وبعد بحث مكثف في الصور، وجد العلماء مكان الهبوط الثاني، والذي كشف بدوره عن شكل غريب موجود على سطح المذنب لم يرصد من قبل.

وقال الباحث لورانس أورورك من وكالة الفضاء الأوروبية، والذي قاد عملية البحث الناجحة عن المركبة "فيلية"، في بيان له: "لقد تركت لنا المركبة لغزا أخيرا ينتظر الحل، كان من المهم جدا العثور على موقع الهبوط، لأن المستشعرات الموجودة في المركبة أشارت إلى أنها حفرت في سطح المذنب، الأمر الذي من شأنه أن يمنحنا وصولاً لا يقدر بثمن إلى جليد عمره مليارات السنين".

الهبوط في "الجمجمة"

حلت دراسة حديثة هذا اللغز الذي حير فرق البحث على مدى سنوات، من خلال تحليل البيانات والصور، حيث تم العثور على موقع الهبوط الثاني للمركبة الفضائية.

ويبعد موقع الهبوط نحو 30 مترا عن المكان الذي استقرت فيه المركبة، بحسب البحث المنشور في مجلة "Nature"، حيث اصطدمت المركبة بالأرض 4 مرات على الأقل.

المثر للدهشة أن العلماء رصدوا وجها غريبا قد شكلته عملية سقوط المركبة على المذنب، حيث قال قائد عملية البحث: "ذكرني شكل الصخور التي تأثرت بالمركبة بجمجمة عند النظر إليها من الأعلى، لذلك قررت أن أطلق على المنطقة اسم (سلسلة قمة الجمجمة)، العين اليمنى لـوجه الجمجمة تم تكوينها عن طريق ضغط السطح العلوي للمركبة على الأتربة، بينما تشكل الشق بين الصخور (شق الجمجمة العلوي) عندما قامت المركبة بالدوران وهي طائرة مثل طاحونة هوائية".

 

 

ناسا تكشف عن وجود ماء على سطح القمر

ناسا تكشف عن وجود ماء على سطح القمر

دنيا الأبراج والفلك

Published on Oct 27, 2020

في اكتشاف مثير، أعلن مدير وكالة الفضاء الأميركية "ناسا"، جيم برايدستاين، وجود مياه على سطح القمر.

وكتب برايدستاين على تويتر الاثنين: "تأكدنا من وجود مياه على سطح القمر المقابل للشمس للمرة الأولى باستخدام تلسكوب SOFIA".إلا أنه أضاف: "لا نعرف حتى الآن إذا كان بإمكاننا استخدام هذه المياه كمصدر، لكن اكتشاف المياه عامل رئيسي في الخطة الاستكشافية أرتمس".

أقرا أيضا : عُطارد يمُر بين الشمس والأرض مساء اليوم 26 اكتوبر 2020 

وتشير هذه النتائج إلى أن الماء ينتج على القمر، أو يأتيه من مصادر خارجية، ويخزن في المناطق القطبية للقمر.

ويعد وجود الماء بمثابة دفعة لمزيد من استكشاف القمر والقواعد المستقبلية المحتملة فيه، ليعمل مصدراً محتملاً لمياه الشرب، والوقود.وتخطط وكالة الفضاء الأميركية لإعادة رواد فضاء إلى القمر بحلول 2024، لتكون نقطة انطلاق لأول مهمة بشرية إلى المريخ.



ارتفاع فرص الحياة على المريخ

ارتفاع فرص الحياة على المريخ

دنيا الأبراج والفلك

Published on Oct 20, 2020

أعلن جيم بريدنشتاين، رئيس ناسا في مؤتمر لجمعية المريخ عبر الإنترنت، أن احتمال وجود حياة على كوكب المريخ في ازدياد مستمر.

وتفيد EADaily، بأن بريدنشتاين أشار إلى أنه "كلما بحثنا أكثر،تزاد معلوماتنا عن العناصر التي نعتبرها ضرورية لوجود الحياة على المريخ أو كانت موجودة في الماضي".

وأكد رئيس ناسا، على أنه عثر سابقا على أدلة تؤكد وجود الماء السائل على الكوكب الأحمر. وأكثر من هذا يثق الباحثون بوجود جزيئات مواد عضوية هناك.

وقال "نحن نريد جمع عينات من سطح الكوكب، من أجل أن نفهم بصورة أفضل ماضي الكوكب، وخاصة فيما إذا وجدت على سطحه الحياة أم لا".

أقرأ أيضا :العثور على علامة ثانية للحياة على كوكب الزهرة 

وأضاف، تنوي ناسا إرسال إنسان إلى المريخ وإن "أسرع  طريقة هي استخدام القمر"، حيث يمكننا اختبار واستخدام تقنيات يمكن استخدامها بعد ذلك على الكوكب الأحمر. وقال، "تكمن ميزة القمر في إمكانية العودة منه إلى الأرض خلال ثلاثة أيام في حال حدث شيء ما سيء".

ويذكر أن ناسا، أعلنت في ربيع عام 2019، عن برنامج أرتميس الذي من المقرر تنفيذه على ثلاث مراحل: المرحلة الأولى- رحلة المركبة أوريون غير المأهولة عام 2021 والثانية، دوران المركبة المأهولة حول القمر عام 2023 وتتضمن المرحلة الثالثة هبوط رواد الفضاء على سطحه. ومن هناك إلى المريخ.