DYD

فقراتنا

إكتشف أكثر

البث المباشر

تحديثات الطقس

Thursday 29, 2020
Thu 29

28 o

غيوم متفرقة
Thu
28 o
Fri
27 o
Sat
25 o
Sun
24 o
Mon
21 o
العناني: 30 مليون دينارًا خسارة الاقتصاد الوطني يوميا بسبب كورونا - فيديو

العناني: 30 مليون دينارًا خسارة الاقتصاد الوطني يوميا بسبب كورونا - فيديو

أصل الحكاية

Published on May 06, 2020

أيضا في هذه الحزمة

يعتقد نائب رئيس الوزراء للشؤون الاقتصادية الأسبق الدكتور جواد العناني، أن خسارة الناتج المحلي اليومي جراء أزمة الفيروس لن تقل عن 30 مليون دينار، ضمن الناتج المحلي الإجمالي اليومي الذي يقدر بحدود 70 مليون دينار، وبالتالي النمو الاقتصادي سيكون في السالب، مما يؤثر على معدل نمو دخل الفرد.

 


كما توقع خلال مشاركته في فقرة "أصل الحكاية" ببرنامج "دنيا يا دنيا" على "رؤيا"، أن تشهد أسعار الأراضي والعقارات والسيارات، تراجعاً بشكل كبير، لاسيما في ظل غياب الطلب في الفترة الحالية، إلا أنه يتنبأ بحدوث طفرة، بعد ذلك بأشهر، نتيجة زيادة الطلب على هذه السلع، بعد التكيف مع الأزمة الجديدة.

وأكد أن أزمة فيروس كورونا  ستؤدي إلى شلل في الحالة الإقتصادية ولا بد أن تكون الأزمة مكلفة، إذ يجرى التعامل مع تحدٍ، تقع به صحة الإنسان ضمن أولى الأولويات، وفي حال استمرار فترة الحجر المنزلي وتوقف العمل بهذا الشكل، سيؤدي بلا شك إلى انقطاع اقتصادي بين الأردن والعالم، مما سيؤدي إلى تراجع الطلب على السلع الأساسية، مشيراً إلى أهمية اقتصاد الناس في استهلاكها للسلع مثل المواد الغذائية، وغيرها.

 

وقال إن المرحلة الجارية، تشكل مجموعة من التحديات، من شأنها أن تعيد ترتيب وإدارة حركة عرض السلع والخدمات وعملية تأمين السلع للمواطنين، وهذا ما ظهر في توزيع الخبز يوم أمس الثلاثاء، مؤكدًا على ضرورة البدء بتحسين عملية التوصيل المنزلي.

وبين أنه على الحكومة إعادة النظر بالموازنة، إذ أنها معرضة لمزيد من النقص في الإيرادات وزيادة في النفقات، ويجب إتخاذ خطوات نحو تغيير الكثير من أولوياتنا، مثل تحسين الإدارة الحكومية، وتعزيز الإكتفاء الذاتي،  وقبول المهن جميعها، وتنظيم السلوكي الرفاهي الذي اعتاد عليه الشعب الأردني.

وشدد على أن المسؤولية تقع بشكل خاص على الأغنياء، مشيراً إلى أن دور أصحاب رؤوس المال يظهر وقت الأزمات، لاسيما في الجانب الإقتصادي منها.

وأفاد بأنه تقع على الحكومة مسؤولية تنسيق العلاقات الدولية والإقليمية، وإعادة النظر بالسلوكيات الداخلية من حيث استثمار الموارد مثل رأس المال أو الأرض أو الموارد البشرية، ويجب التحول إلى الحكومة الإلكتروني بشكل عملي وواقعي، للاستعداد للعمل وقت الأزمات.

ولفت النظر إلى أنه في حالة طالت فترة الحجر المنزلي سيكون الشهر الثاني أصعب من الشهر الأول، والذي بدوره سيكون له أثر اقتصادي سيطيل من  فترة التعافي اقتصادياً، إذ لا يستطيع الأردن أن يفصل عن الإقتصاد العالمي، مشيراً إلى أنها ليست مشكلة الأردن لوحده وإنما في العالم كله، وهناك بعض المؤسسات الدولية بدأت تغير من سياساتها مثل صندوق النقد الدولي، إذ قالت مديرته الجديدة إن لدى الصندوق تريليون دولار وعلى استعداد أن تنفقها على الدول التي عانت من وباء كورونا، والبنك الدولي الذي أبدى مبادرة واستعداد للتعاون بهذه الأزمة، مشيراً إلى أن الخلافات الإقتصادية إذا حدثت في ظل غياب التعاون بين الدول سيجعل العالم في مواجهة شديدة مع نتائج الفيروس، لا الفيروس ذاته.

 

وفي السياق ذاته أكد العناني أن الأردن مقبل على تغييرات جوهرية نحو الأفضل، إذ ستتغير هيكلية السوق وستظهر أعمال جديدة لم تكن مألوفة، لاسيما في حال توجهت الحكومة إلى العمل الإلكتروني، مما سيؤدي إلى تغيير في مستوى تقديم الخدمات، وتفتح الفرصة أمام أصحاب الأفكار والمشاريع، وستعطى السيدات في الأردن فرصة الدخول بقوة إلى سوق العمل ولو من المنزل.

اخصائي أمراض ميكروبية: الاردن يصعد جبل شاهق وأكثر من 500 وفاة بكورونا خلال شهر - فيديو

اخصائي أمراض ميكروبية: الاردن يصعد جبل شاهق وأكثر من 500 وفاة بكورونا خلال شهر - فيديو

أصل الحكاية

Published on Oct 26, 2020

أكد اختصاصي الأمراض الميكروبية د. منتصر البلبليسي أنه آن الأوان للانتقال إلى طرق أكثر فعَّالية في فحص كورونا، ففحص الـ"PCR" في ظل الانتشار المجتمعي الواسع، والتأخر في ظهور النتائج يحتاج وقتًا طويلًا، واستنزاف قدرات الفرق الطبية، التي تبذل جهودًا جبارة، ويؤدي إلى ارتفاع أعداد الإصابات.

وقال خلال مشاركته في فقرة "أصل الحكاية" ببرنامج "دنيا يا دنيا" على قناة رؤيا إن فحص "Antigen test" - فحص "جين الفيروس" -، أصبح متاحًا الآن في العالم، خاصة في الولايات المتحدة، وهو فعَّال، وتظهر نتيجته خلال ربع ساعة، والأهم أنه لا يحتاج تجهيزات معقدة، كما هو حال فحص الـ"PCR"، ناهيك عن أن تكلفة الفحص متواضعة بالمقارنة مع تكلفة الفحص الحالي.

وأضاف إن من شأن التوسع في فحص المواطنين الإسراع في السيطرة على الوباء، فـ أعداد من المصابين لا يجري توثيق إصاباتهم، لأسباب تتعلق بالأشخاص أنفسهم، إذ أن بعض العائلات، حينما تظهر فيها إصابة، تفضل البدء بإجراءات العزل، وتوفير المبالغ التي يحتاجها أفرادها للفحص، للإنفاق على العلاجات أو على على بنود أخرى ... بينما يفضل آخرون عدم اللجوء لإجراء الفحص لدى الجهات الرسمية، لأسباب مختلفة.

وأشار إلى أن الأردن يمر في حالة من الانتشار المجتمعي الكثيف، فمثلًا: وصل عدد الإصابات يوم 24 تشرين الأول 50 ألف إصابة مؤكدة، بينما كان عددها يوم 24 أيلول، أي قبل شهر 6600 حالة.

إزاء ذلك كان عدد الوفيات يوم 24 أيلول 36 حالة، أصبح يوم 24 تشرين الأول 540 حالة وفاة، وهذا يعني أن أكثر من 500 مواطن توفي في الأردن بسبب إصابته بكورونا، خلال شهر، لذا فنحن الآن نتسلق الجبل الشاهق.

الأبرز من ذلك، وفق د. البلبيسي أن معدل الحالات النشطة في الأردن كبير، وهو ما يشكل أكبر تحدي أمام القطاع الطبي، و يستدعي العمل على اتخاذ الإجراءات اللازمة لمواجهة هذا الوضع الصعب.

اقرأ أيضاً: باحث عربي في أمريكا: سرعة الانجازات الطبية خلال "كورونا" سابقة لم تتكرر عبر التاريخ - فيديو 

وأكد البلبيسي أن أعدد الإصابات المعلنة هي أعداد الإصابات الحقيقية المسجلة، فنحن جزء من منظومة عالمية، ومكاتب منظمة الصحة العالمية موجودة في البلد، لكن أعداد الإصابات من غير المكتشفة، هو بالتأكيد أعلى من الأعداد المكتشفة.

وبين أن من المؤشرات ذات الدلالات الخطيرة أن نسبة 15% من الفحوص التي تجريها الفرق الطبية العامة والخاصة إيجابية، وهذا مؤشر غير إيجابي، إذ ينبغي أن تكون النسبة أقل من 1%.

وأيضًا من المؤشرات ذات الدلالات المضللة أن حالات الشفاء في المنازل لا يجري توثيقها، فتظهر حالات الشفاء اليومية المعلنة من قبل الحكومة متواضعة بالمقارنة مع أعداد الإصابات ومعدل الحالات النشطة، لذا ينبغي إيجاد وسيلة لتوثيق هذه الحالات، وهو يعتقد أنه يجري الآن دراسة هذا الأمر.    

 

طريقة عمل رغيف اللحم بالأجبان - فيديو

طريقة عمل رغيف اللحم بالأجبان - فيديو

سفرة دنيا

Published on Oct 25, 2020

مكونات وطريقة عمل رغيف اللحم بالأجبان المُتنوعة 

شاهد أيضاً: طريقة عمل المفتول بالدجاج - فيديو 

المقادير:

  نصف كيلو عجل مفروم ناعم 

كوب بقسماط

نص كيلو جبنة موزاريلا 

بيضة

  الصلصة

 بصلة مفرومة ناعم 

 ملعقتين كبيرة طحين 

3 ملاعق كبيرة زبدة 

 كوبين مرق دجاج

 

 

 

حقوق الإنسان في البلاد العربية من الربيع العربي حتى كورونا - فيديو

حقوق الإنسان في البلاد العربية من الربيع العربي حتى كورونا - فيديو

أصل الحكاية

Published on Oct 25, 2020

قال رئيس إدارة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا في مفوضية "حقوق الإنسان" محمد النسور،  إن الإجراءات الصحية التي جاءت للحماية من فيروس كورونا يجب أن تكون مُتناسقة مع الشعوب وأن لا تكون بالقوة، فهناك استغلال للحد من الحُريات وقمع حُرية التعبير لدى الأشخاص.

وأضاف خلال مُشاركته في فقرة "أصل الحكاية" ببرنامج "دنيا يا دنيا" على قناة رؤيا، أن الوباء يفرض أهمية التوجه في حق الحصول على الخدمة الصحية مهما كانت الإجراءات والظروف، وهذا ينطبق على مجال التعليم كذلك.. فـ في المُستقبل سيكون التركيز على الحقوق الاقتصادية والاجتماعية أكبر وأكثر من قبل.

ولفت إلى أن هناك تباين كبير بين البُلدان من حيث الحصول على الحقوق الصحية والتعليمية وإعطاء كُل شخص حقه بشكل صحيح نوعاً ما بالتزامن مع إنتشار جائحة كورونا، التي حدت من حصول الأشخاص على حقوقهم.

وأشار إلى أن حقوق الفرد منصوص عليها في مُعظم دساتير العالم، والحفاظ على حُرية الشخص واجب على جميع الحكومات، إذ أنه لا يوجد حالات تُعتبر مُطلقة في حالات إستثنائية، فـ يوجد مُحددات في حالات الطوارئ.. وإن كانوا الأفراد لا يتجاوبوا مع الإجراءات ويكسرون أوامر القانون والحظر.. يجب على الدولة والحكومة أن تُنظم الأمر بشكلٍ أكبر.

اقرأ أيضاً: باحث عربي في أمريكا: سرعة الانجازات الطبية خلال "كورونا" سابقة لم تتكرر عبر التاريخ - فيديو 

*الحُريات بعد الربيع العربي

أما فيما يخُص الربيع العربي فـ لفت إلى أنه لم ينتهي، ولا زال هناك حِراك في المنطقة العربية، ولم تتوقف المسيرات والإحتجاجات مُنذ عام 2010، فـ الأسباب التي تدفع الفرد العربي للخروج والاحتجاج لا زالت موجودة، و غياب الأمل لفئة الشباب التي تُعتبر الفئة الأكبر والمُسيطرة أكثر على البُلدان يؤدي إلى وقوع الإحتجاجات والمسيرات، فـ ما زالت المُشكلة الإقتصادية هي التحدي الأكبر.

والاستجابة للمطالب تنقسم لـ نوعان، الأول إحتواء للاستجابة من خلال تعديل بعض التشريعات والدساتير ولكنها لا زالت قاصرة، أما النوع الأخر هو المُفاضلة بين المُطالبة بالحقوق والحُريات والحصول على الأمن في المُجتمعات، وهذه من أكبر الأخطاء أن يصمت الشخص من أجل أن يحصل على أمن واستقرار معيشي، فـ لا زال التعامل تقليدي مع مطالب الشعوب والتعامل معها.

وأكد أن إنعدام الأمن لدى الأفراد والشُعوب سيُجبرهم على عدم الخوف من أي جائحة والخُروج للمُطالبة بحقوقهم بكافة أشكالها، ولن يقلقوا حينها من العدوى، فـ دساتير العالم تحتوي على مضمون ومعايير جيدة، إلا أنها غير مُطبقة بالشكل الصحيح..