DYD

فقراتنا

إكتشف أكثر

البث المباشر

تحديثات الطقس

Friday 4, 2020
Fri 4

15 o

رياح نشطة
Fri
15 o
Sat
12 o
Sun
12 o
Mon
14 o
Tue
15 o
باحث عربي في أمريكا: سرعة الانجازات الطبية خلال

باحث عربي في أمريكا: سرعة الانجازات الطبية خلال "كورونا" سابقة لم تتكرر عبر التاريخ - فيديو

أصل الحكاية

الإنجازات الطبية والمُعيقات لها خلال فترة إنتشار كورونا

Published on Oct 24, 2020

أيضا في هذه الحزمة

قال الباحث في المناعة والأورام في جامعة جورج تاون في العاصمة الأمريكية واشنطن د. سمير خليف إن إن ما حققه العالم من تعاون علمي بين العلماء عبر العالم، ومن سرعة في تطوير الأنظمة الصحة، والبنى التحتية، والعمل على انتاج لقاحات وأدوية للفيروس، خلال أشهر من جائحة كورونا، أمر لم يتكرر عبر التاريخ.

وضرب مثالًا على ذلك خلال مشاركته في فقرة "أصل الحكاية" ببرنامج "دنيا يا دنيا" على قناة رؤيا: خلال الـ 200 عامًا الماضية، كان العلماء يحتاجون من 5 إلى 7 سنوات للوصول إلى لقاح لأي فيروس، لكن أن يتمكنوا خلال أقل من عام من تحقيق نتائج تكاد تكون شبه نهائية على أكثر من لقاح، من المتوقع بدء استخدامها قبل نهاية العام، فهذا سبق لم يتكرر.

وأضاف أنه من المتوقع أن تنتهي الدراسات السريرية في المرحلة الثالثة على أكثر من لقاح قبل نهاية هذا الشهر، أو بداية الشهر المقبل، حينما يتأكد للباحثين أن هذه اللقاحات "فعّالة" و"آمنة".

واعتبر خليف أن تجربة العلماء مع هذا الفيروس تجربة، فريدة من نوعها عبر التاريخ، وعلى من ما زال يشكك بوجوده ان ينظر إلى ملايين المصابين، وأكثر من مليون وفاة.

وقال إن العلماء والأطباء تمكنوا خلال الأشهر الماضية من تخفيض نسبة الوفيات، فعلى سبيل المثال، كان معدل الوفيات لدى المصابين فوق الـ 70 عامًا في بداية الجائحة، يصل 30%، والآن 10%، وهذا يؤكد أن المشتغلين في القطاع الطبي أصبحوا يمتلكون معلومات أكثر عن هذا الفيروس.

صحيح أن الفيروس فاجىء العالم بطريقة العدوى، فـ نسبة 40% من المصابين من دون أعراض، وهذا يزيد من صعوبة التقصي والمتابعة، كما فاجأنا بطريقة مهاجمته المريض، ما أدى إلى حدوث اختلالات في بعض أجهزة بعض المصابين الحيوية، غير أن مجتمع العلماء قبل التحدي ويعمل باقتدار.

واكد خليف ان الفيروس داهم العالم من دون استعداد كافٍ، لكن لهذا الأمر فائدة قد تدفع باتجاه تغييرات جذرية في الأنظمة الصحية، فقد كشف الفيروس فجوات في الأنظمة الصحية في كثير من الدول وعدم قدرتها على توفير الخدمات الصحية الكافية.

كشفت الجائحة أن الأنظمة الصحية لا تمتلك أجهزة تنفس كافية، وأسرة في وحدات العناية الحثيثة تلبي الطلب المتزايد عليها من المصابين بالفيروس، فـ الكوادر الطبية المشتبكة مع الوباء لم تكن تتوقع اعداد الإصابات المنتظرة، ناهيك عن ان كل مصاب في المعدل يُعدي ثلاثة أشخاص، وهذا من شأنه مضاعفة الأعداد في متوالية هندسية متصلة.

لكن هذا الكشف جعل الأنظمة الصحية تعمل على تطوير كفاءة كوادرها الطبية، وتطوير في البنى التحتية للقطاع الطبية، والتقديرات أن العالم شهد تطورًا كبيرًا جدًا في الطب خلال الأشهر الماضية لا يقارن بسنوات كثيرة.

اقرأ أيضاً: مُستشار أوبئة أردني: لم نتجاوز الموجة الأولى في الأردن ولن نعود إلى صفر حالة - فيديو 

وحول ارتفاع عدد الإصابات في الأردن، قال خليف إن العالم يشهد ارتفاعًا ملحوظًا في أعداد الإصابات، وهذا له تفسيره، فـ الدول لم تتمكن فرض مبدأ التباعد الاجتماعي بالشكل المطلوب للوقاية من الفيروس، وكانت أشهر الصيف، بسبب أن أغلبية النشاطات الاجتماعية في الهواء الطلق، خير  معين للحد من انتشار الوباء، لكن بعد أن حل فصل الخريف، وعاد الناس إلى مناطق مغلقة، من دون الالتزام باشتراطات السلامة العامة، من لبس الكمامات والتعقيم وغسل اليدين، بدأت أعداد الإصابات ترتفع بشكل مضطر.

لذا فإن خليف يؤكد أن لبس الكمامة وغسل اليدين بكثرة والتباعد الاجتماعي هو اللقاح الأكثر نجاعة، فحتى لو طُرحت اللقاحات المختلفة خلال الشهرين المقبلين، فإنه لن تكون قادر على حماية إلا من 50 إلى 70% من البشر، فإن الالتزام باشتراطات السلامة العامة هو الحل الأمثل، وإلا سنبقى نكرر تجارب فاشلة.

وأوضح أكثر بقوله؛ لنفترض وجود شخص مصاب، ويلبس كمامة، وبجواره شخص آخر غير مصاب، لكنه يلبس كمامة أيضًا، فإن توقع إصابة الثاني لا تتجاوز 2%، بينما تتضاعف توقعات الإصابة إن كان أحدهما أو كلاهما من دون كمامة.

وتناول خليف في حديثه تجربة السويد التي لم تطبق التباعد الاجتماعي، ولم تفرض لبس الكمامة، فقال إن عدد سكان السويد 10 ملايين نسمة، توفي فيها من الفيروس 6 آلاف شخص، وإذا ما قارنا السويد، بدولتين اسكندنافيتين يسكنهما 10 ملايين نسمة، كما السويد. السكان والطباع والطقس والأكل وحتى أدق التفاصيل فيهما تشبه السويد، هما الدنمارك والنرويج، وقد طبقتا التباعد الاجتماعي ولبس الكمامة، فإن عدد الوفيات 500 شخصًا، هذا يعني أن الوفيات في السويد التي لم تطبق التباعد الاجتماعي ولا فرضت الكمامة أكثر من عشرة أضعاف عدد الوفيات في الدنمارك والنرويج، وهذه عبرة علينا أن نستفيد منها.   



الصوافين: قد يكون هناك توجه حكومي لتمديد إعفاءات رسوم بيع العقارات - فيديو

الصوافين: قد يكون هناك توجه حكومي لتمديد إعفاءات رسوم بيع العقارات - فيديو

أصل الحكاية

Published on Nov 26, 2020

أكد مدير دائرة الأراضي والمساحة بالوكالة محمد الصوافين أن الحكومة لم تتخذ أي قرار حتى اللحظة بشأن تمديد الإعفاءات من رسوم تسجيل العقارات، لكن قد يكون هناك توجه لبحث الموضوع.

وقال خلال مشاركته في فقرة "أصل الحكاية" ببرنامج "دنيا يا دنيا" على قناة رؤيا إن دائرة الأراضي، كباقي المؤسسات الرسمية، تأثرت بجائحة كورونا، فجرى اختصار استقبال المعاملات على البيع والرهن، إضافة إلى إلغاء الشهود على عمليات البيع.

وأضاف أنه على الرغم من الجائحة وتأثيراتها العميقة على مناحي الحياة كافة، إلا ان المؤشرات الإحصائية تفيد بأن التراجع في السوق العقاري بسيطً.

فقد بلغ عدد الشقق المباعة من بداية العام الحالي ولغاية يوم الثلاثاء الموافق 24 تشرين الثاني الحالي 24 ألف شقة، مقارنة مع 28 ألف شقة مباعة في الفترة نفسها من العام الماضي، بنسبة تراجع بلغت بحدود 14%.

وبلغ عدد قطع الأراضي من بداية العام وحتى يوم 24 تشرين الحالي 79304 قطعة، مقارنة مع 85521 شقة مباعة في الفترة نفسها من العام الماضي، بنسبة تراجع بلغت 7% تقريبًا. 

وعزا الصوافين تدني نسبة التراجع في عدد الشقق والأراضي المباعة لعدة أسباب، أبرزها الإعفاءات على رسوم تسجيل الأراضي، والقرار الذي اتخذه مجلس الوزراء العام الماضي، المتعلق بمعاملات الانتقال للأراضي والعقارات المسجلة بأسماء متوفين، وكان الورثة يجدون صعوبات في نقل الملكية بسبب الرسوم، وما أن صدر القرار حتى وجدوا الفرصة لتوزيع التركات بشكل رسمي، وتوثيقها في دائرة الأراضي.

وقال إن مجموع المبالغ التي ضختها الحكومة في سوق العقارات لتحفيزه، عبر الإعفاءات المختلفة، بحدود 65 مليون دينار، كان يمكن لهذه الأموال أن تدخل خزينة الدولة لو لم تكن هناك إعفاءات.

 

 

خبير مصرفي ينصح القادرين عدم تأجيل تسديد أقساط القروض البنكية - فيديو

خبير مصرفي ينصح القادرين عدم تأجيل تسديد أقساط القروض البنكية - فيديو

أصل الحكاية

Published on Nov 24, 2020

نصح خبير مالي ومصرفي القادرين على تسديد أقساط قروضهم البنكية عدم تأجيلها، بل الالتزام بتسديدها، إذ أن البنوك تُرحل الأقسام المؤجلة إلى آخر حياة الدَين، وتحتسب عليها الفائدة المحددة لهذا القرض، وبذلك فإن قيمة الدين ترتفع.

وقال في معرض تعليقه على تعميم البنك المركزي المتعلق بالطلب من البنوك  التعاون مع المتضررين من جائحة كورونا وتأجيل أقساط قروضهم إلى نهاية شهر حزيران المقبل: إن التعميم طالب البنوك عدم إضافة فوائد وغرامات تأخير على المقترضين، لكنه لم يطلب إلغاء الفائدة المحددة التي يدفعها المقترض، لذا فإنه ينبغي على القادرين أن لا يؤجلوا التسديد، أما غير القادرين، فـ للبنك نفسه مصلحة في تأجيل قروضهم، للحيلولة دون تعثرهم، وبالتالي تصنيف قروضهم المتعثرة، وهذا ليس من مصلحة البنك.

وأضاف خلال مشاركته في فقرة "أصل الحكاية" ببرنامج "دنيا يا دنيا" على قناة رؤيا أن تعميم البنك المركزي الأخير لم يأتِ بأي جديد، فهو استمرار للتوجهات الحكومية في مواجهة جائحة كورونا، وتوجهات البنك المركزي في هذا السياق.

اقرأ أيضاً: "الأسبوع الأبيض" بديلا" للجُمعة البيضاء في الاردن خلال أزمة كورونا - فيديو 

وأوضح أن تأجيل أقساط القروض وُجه إلى ثلاث فئات، وهي الشركات والديون المتعثرة وثالثًا الأفراد، مبينًا أن البنك المركزي عَرَّفَ المتضرر الفرد، بأن يكون إما من توقف راتبه أو انخفضت قيمة الراتب أو أنه لم يحصل على أي زيادة سنوية.

لكن ماذا عن الأفراد غير القادرين على إثبات تضررهم، كـ العاملين في الأعمال غير المنظمة؟

أكد سليمان أنه ينبغي من البنك المركزي متابعة ما يصدر من تعاميم للتأكد من حسن تطبيقها، بخاصة في الحالات غير القادرة على إثبات الضرر، ولا سيما أن تعاميم البنك المركزي غير ملزمة، وجرى إحالة حق تقدير الموقف إلى البنوك.

وأشاد سليمان في تعاميم وإجراءات البنك المركزي، واعتبرها لعبت وتلعب دورًا في مواجهة الجائحة، غير أنها تؤجل حل المشكلة ولا تحلها.



"التعليم العالي": تقديم الطلبات للحصول على المنح والقروض 100% إلكترونيًا - فيديو

أصل الحكاية

Published on Nov 22, 2020

أكد مدير وحدة تنسيق القبول الموحد الناطق الإعلامي لوزارة التعليم العالي والبحث العلمي مهند الخطيب أن تقديم طلبات الحصول على منح وقروض لطلبة الجامعات الرسمية للعام الدراسي الحالي مئة في المئة إلكترونيًا.

وقال خلال مشاركته في فقرة "أصل الحكاية" ببرنامج "دنيا يا دنيا" على قناة رؤيا إن الوزارة ألغت كل الوثائق التي كانت تطلب تحميلها مع طلب الحصول على منحة أو قرض، فلا حاجة لأي وثيقة باستثناء وثيقة الأخ الذي يدرس في جامعة غير أردنية. 

وأوضح أن مقدم طلب الحصول على منحة أو قرض من وزارة التعليم العالي يحصل على نقاط محددة إذا كان لديه أشقاء يدرسون في الجامعات، ولدى الوزارة بيانات كاملة عن الطلاب في الجامعات الأردنية، لذا فلا حاجة لوثيقة اثبات طالب لهؤلاء، لكنها لا تمتلك بيانات عن الطلاب الذي يدرسون في الخارج.

وأشار إلى أن موعد تقديم الطلبات ينتهي يوم الجمعة المقبل، ولن تستقبل الوزارة أي طلبات بعد هذا التاريخ، مهما كانت الأسباب، فأمام الطلاب ستة أيام لتقديم الطلبات إلكترونيًا.

وقال إن تقديم الطلب لا يستغرق أكثر من 5 دقائق، وبإمكان الطالب تقديمه وهو في المنزل، وبعد الانتهاء من التقديم تصله رسالة نصية على هاتفه الذي وضعه في الطلب، وإن تذكر الطلب قبل نهاية المدة -يوم الجمعة- أو اكتشف أنه وقع في خطأ ما، فبإمكانه إجراء التعديل اللازم، لكن لن تصله أي رسائل جديدة على هاتفه، فالرسالة النصية تصله مرة واحدة.

وبين أن الفرق بين المنحة والقرض: المنحة هي غير مستردة، بينما القرض يجري استرداده من الطالب بالأقساط، بعد أن يتخرج الطالب ويحصل على عمل رقم ضمان اجتماعي.

اقرأ أيضاً: خبير تربوي: التركيز على تعلم المفاهيم أكثر جدوى من تعليم الحقائق - فيديو 

وأضاف أن مقدمي طلبات الحصول على القروض والمنح يتنافسون على مستوى اللواء الواحد، إذ أن التعليمات نصت على تخصيص 150 منحة، و350 قرضًا لكل لواء، وفي حال لم يتقدم عدد كاف من الطلبة للحصول على المنح أو القروض في أي لواء، يحص كل المتقدمين على القروض والمنح، ويجري تجيير ما تبقى إلى ألوية أخرى في المحافظة نفسها. مشيرًا أن اللواء الذي لا يحتوي على ألوية، يُمنح ضعفي عدد المنح والقروض. 

وأشار إلى أن المنح تقسم إلى نوعين، منحة كاملة، ومنحة جزئية تغطي 45 ساعة معتمدة، أما القرض فهو يغطي فقط 45 ساعة معتمدة، لكن لا يجوز للحاصل على المنحة الكاملة، وغطى كامل الساعات المعتمدة للبرنامج الحصول على درجة البكالوريوس أن يتقدم للحصول على منحة أو قرض جديدين، أما الحاصلين على منح جزئية أو قروض، فبإمكانهم التقدم كل عام في شهر تشرين الثاني للحصول مرة أخرى على منح أو قروض.

وأكد أن البشر لا يتدخلون في اختيار المرشحين للحصول على المنح والقروض، فكل شيء الكترونيًا، وبإمكان مقدم أي طلب الحصول على منحة أو قرض، وشعر أنه ظلم أن يطلع على كيفية احتساب النقاط، وموقعه بين مقدمي الطلبات في اللواء، وفي النهاية بإمكانه الإعتراض.