DYD

فقراتنا

إكتشف أكثر

البث المباشر

تحديثات الطقس

Tuesday 27, 2020
Tue 27

30 o

غيوم متفرقة
Tue
30 o
Wed
28 o
Thu
28 o
Fri
27 o
Sat
26 o
برنامج الأمن الغذائي العالمي: حالة الأمن الغذائي في الأردن جيدة - فيديو

برنامج الأمن الغذائي العالمي: حالة الأمن الغذائي في الأردن جيدة - فيديو

أصل الحكاية

الأمن الغذائي في الاردن والفقر والبطالة وسوء التغذية وفيروس كورونا المُستجد

Published on Sep 03, 2020

أيضا في هذه الحزمة

أكد مدير البرامج في برنامج الغذاء العالمي محمد اسماعيل أن حالة الأمن الغذائي في الأردن جيدة، لكن بعض عناصرها تتأثر في مواسم محددة، وظروف خاصة.

وقال خلال مشاركته في فقرة "أصل الحكاية" ببرنامج "دنيا يا دنيا" على قناة رؤيا إن حالة الأمن الغذائي تختلف من بلد إلى آخر، وفقًا للعناصر المكونة لها، وهي مقدار وفرة المواد الغذائية بكميات كافية ونوعية جيدة، وقدرة الناس على الوصول إليها فيزيائيًا وماليًا، وسلامة الغذاء وقدرة الناس على استخدام هذه المواد، وأخيرًا استقرار حالة الأمن الغذائي.

وأضاف أن وضع الأردن بشأن وفرة المواد الغذائية جيد، فجميع المواد الغذائية متوفرة، صحيح أن الأردن يستورد أغلبية ما يستهلكه من مواد غذائية، غير أن الغذاء متوفر، لكن المشكلة تكمن في قدرة الناس على الوصول المالي أو الاقتصادي إليها.

وأوضح أن بعض الأسر الأردنية تعاني في بعض المواسم تراجع الأمن الغذائي لديها، خاصة في موسمي العودة إلى المدارس وفصل الشتاء، ففي موسم العودة إلى المدارس تعاني الأسر ضغط الرسوم والتكاليف المدرسية والجامعية المختلفة، ما يصيب أولويات الإنفاق اختلالًا ما، وكذلك الحال في فصل الشتاء، حينما تخصص الأسر مبالغ إضافية للتدفئة.

اقرأ أيضاً: خبير سياحي أردني يدعو إلى اتباع نموذج سياحة السفر البطيء - فيديو 

ويضاف إلى ما سبق الظروف الاقتصادية التي تعيشها البلد، فكلما زادت مستويات الفقر والبطالة، زاد الاختلال في الأمن الغذائي، لكن هذا لا يعني أننا نعاني مشاكل كبرى بشأن سوء التغذية، صحيح أن نسبة من الأردنيين تعاني الوزن الزائد، ومن نقص الحديد، لكن الوضع العام بهذا السياق جيد.

وأكد أن مستوى التكافل الاجتماعي المرتفع في الأردن، يحمي الأردنيين من الجوع، طبعًا إضافة إلى البرامج الحكومية الموجهة لمساعدة الفقراء، وبرامج الهيئات الدولية.

وأشار إلى دراسة نفذتها دائرة الإحصاءات العامة، ونُشرت نتائجها قبل 6 سنوات، تتعلق بحالة الأمن الغذائي لدى الأسر الأردنية، وقال إن الدراسة بينت أن بحدود 5.2% من الأسر الأردنية تعاني اختلال في الأمن الغذائي، منها نسبة قليلة 0.07% تعاني الجوع، والباقي تعاني نوعًا من هشاشة الأمن الغذائي.

وحول حالة الأمن الغذائي في ظل كورونا، قال إن الوباء لا يهدد دولة بعينها، بل يهدد دول العالم كله، لكن السياسات الأردنية الحصيفة، تحمي الأردن من المتغيرات المختلفة.

وأشار إلى أن ما يخيف في هذا الشأن، هو تغير سياسات الدول المنتجة للمواد الغذائية، فمثلًا، روسيا قررت في شهر آذار الماضي تقنين تصدير القمح، وروسيا تعد مصدر رئيسي للأردن في استيراد القمح، ومع ذلك فإن الحكومة تنوع من مصادر استيرادها للقمح، لتفادي حدوث أي نقص في المخزون، علمًا أن القانون ألزم الحكومة الاحتفاظ بمخزون استراتيجي من القمح يكفي حاجة الأردن لمدة 9 أشهر.



"درب" لُعبة عربية تُشبه المُجتمع - فيديو

تطوير الذات

Published on Oct 22, 2020

مشروع فكرة يسعى لصنع وإنتاج الألعاب العربية الشبيهة في مجتمعاتنا، و لعبة" درب" كانت أول منتجاته ..

وهو مشروع لإنتاج و صناعة الألعاب العربية التي تناسب واقعنا و تشبهه بيوتنا..

اقرأ أيضاً: لعبة 36…اختراع شباب أردنيون - فيديو 

أما لعبة درب، فهي لعبة معرفية مليئة بالتحديات تمتلك القدرة على ملائمة جمعة العائلة و اللعب مع الأصحاب.. مناسبة لفئة عمرية كبيرة!تقوم فكرتها على سباق أسئلة متنوعة بين ٤ مجالات : علوم، ثقافة عامة، دين إسلامي، ألغاز..

تحت مسميات: فهيم، أديب، إمام، لمّاح . 

و الجانب التنافسي فيها عالي جداً لوجود بطاقات التحدي. وخياراتها الأكثر من١٥٠ تحدي..

لعبة درب - دنيا يا دنيا -1

لعبة درب ٢ - دنيا يا دنيا -2

النساء العاملات يرحبن بنشر نظام الحماية الاجتماعية المرتبط بـ تأمين الأمومة في الجريدة الرسمية - فيديو

النساء العاملات يرحبن بنشر نظام الحماية الاجتماعية المرتبط بـ تأمين الأمومة في الجريدة الرسمية - فيديو

أصل الحكاية

Published on Oct 22, 2020

قالت الناشطة من مؤسسة صداقة لحقوق المرأة الاقتصادية إنهم وفي خضم المعركة التي تخوضها المرأة العاملة ضد قرار إغلاق الحضانات، علموا أن نظام الحماية الاجتماعية المرتبط بتأمين الأمومة لسنة 2020، نُشر أمس الأربعاء في الجريدة الرسمية، وهو ما يعزز من قوة المرأة، وقدرتها على العمل من دون معوقات تهدد مساهمتها الاقتصادية.

وأضافت خلال مشاركتها في فقرة "أصل الحكاية" ببرنامج "دنيا يا دنيا" على قناة رؤيا أن هذا النظام سيسمح باقتطاع جزءًا من اشتراكات الضمان لـ دعم إنشاء حضانات للمرأة الأم العاملة، وسيسمح بإنشاء صندوق لهذه الغاية.

وبينت أن هذا الصندوق غير مرتبط بالوباء الذي يجتاح العالم، إذ أن العمل عليه سبق ذلك، وهو صندوق مستمر، ومن اهدافه أيضًا دعم الحضانات، وفق تعليمات يفترض أن تصدر لاحقًا.

وعلمت "دنيا يا دنيا" من مصادرها أن المؤسسة العامة للضمان الاجتماعي ستعقد اليوم الخميس اجتماعًا مع مؤسسة صداقة، للاتفاق على توقيع مذكرة تفاهم بهذا الخصوص.

اقرأ أيضاً: النساء العاملات الأكثر تضررًا من جائحة كورونا - فيديو 

وقالت العالول إن قرار إغلاق الحضانات فاجىء المرأة العاملة، التي خاضت معارك شرسة لتثبيت حقها في المشاركة الاقتصادية، وتوفير حقوقها كأم، وحقوق أطفالها في الرعاية ببيئة سليمة صحية.

وحينما يأتي قرار الإغلاق في هذا الوقت الصعب، الذي ينزف فيه الاقتصاد، ويدخل كل يوم عاطلون جدد عن العمل إلى سوق البطالة، فإن النتائج ستكون  وخيمة على سوق العمل، خاصة على المرأة، التي بينت الدراسات أنها تساهم في إعالة 15% من الأسر الأردنية، نسبة منها إعالة كاملة، الأمر الذي يجعل هذا القرار مجحفًا، وينبغي من الحكومة إعادة النظر فيه.

وكانت الفقرة استقبلت اتصالين هاتفيين من امرأتين عاملتين، تحدثت الأولى، وهي تعمل طبيبة في وزارة الصحة، عن حالتها الشخصية، بقولها إنها أم لطفلين، احدهما 3 سنوات، والآخر ثلاثة أشهر، و بقرار الحكومة إغلاق الحضانات أسقط بيدها، فهي من جهة، كطبيبة لا تمتلك ترف العمل عن بعد، وهي في الوقت نفسه لا تستطيع أخذ إجازة في هذا الظرف الاستثنائي، ولا تمتلك الجرأة لوضع ابنيها في الحضانات المنزلية غير المرخصة.

المرأة الثاني، تعمل مستشارة، وفق نمط العمل غير المنظم، لكنها ملتزمة بعقود، ينبغي تنفيذها، ناهيك عن أنها غير قادرة على العناية بطفلها، وهي تعمل في البيت، فحق الطفل أن يتحرك، وأن يفعل التفاصيل اليومية، التي قد تعيق عملها، ما يعني أن إغلاق الحضانات أضر بمصالحها، كأم عاملة.  

 

رافع الدعوى على جوجل: أُفضل الاستمرار في مقاضاة شركة جوجل لوحدي - فيديو

رافع الدعوى على جوجل: أُفضل الاستمرار في مقاضاة شركة جوجل لوحدي - فيديو

أصل الحكاية

Published on Oct 21, 2020

أكد رافع الدعوى على شركة جوجل العالمية أيمن يعقوب الحسيني أنه لا يمتلك اي علاقة مع حزب أو تنظيم، فهو ليس سياسيًا، ويفضل الاستمرار في مراحل التقاضي لوحدة. فهو ميسور الحال، و سينفق على القضية من جيبه الخاص.

وقال خلال مشاركته في فقرة "أصل الحكاية" ببرنامج "دنيا يا دنيا" على قناة رؤيا إنه تمكن من رفع دعوى على شركة عالمية عملاقة في الأردن، وهذا يعني ان بإمكان أي واحد مقاضاة أي جهة عالمية كبرى، إذا امتلك الرؤية والإرادة، والحكمة في التعاطي مع التفاصيل.

وأضاف أنه متفائل من أنه سيكسب القضية، وهو ما يسعى إليه ويعمل عليه، والأمر لا يتعلق، كما يقول، بمقدار مبلغ التعويض الذي طلبه، وهو مليار دولار، لكن الأمر يخص فلسطين وخارطتها التاريخية، التي طمستها شركة جوجل عن خرائطها، لذا فإن الهدف الأول من الدعوة إعادة الوضع إلى ما كان عليه قبلًا.

وأشار إلى انه سيودع المبلغ الذي سيحصل عليه من الشركة في بنوك سويسرا، فهو لا يثق بـ الجهات والافراد الذين يمكن أن ينفقوا المبلغ على غير الهدف المنشود من مقاضاة هذه الشركة.

سيشرف على هذا المبلغ بنفسه، ومن عوائد استثمار هذا المبلغ سيؤسس مشاريع انتاجية في فلسطين لتعزيز صمودهم، ولـ فلسطينيين في سورية ولبنان، وفي الأردن لمواطنين أردنيين، فهو يعتبر نفسه أردنيًا، كما هو فلسطيني.

وتعود أصل حكاية القضية البدايات الأولى للحسيني إلى ما بعد عام 1967، حينما بدأ يصطدم بالاحتلال، وكيف تعرض وأسرته إلى مخاطر كثيرة، وصلت إلى حد إطلاق النار على أفرادها.

ولأنه من أسرة الحسيني الضاربة جذورها في النضال ضد الاحتلال، فإنه قرر تحريك دعوى ضد شركة جوجل العالمية، مفضلًا أن يبقى الأمر طي الكتمان إلى أن تبدأ مراحل التقاضي.

الأستاذ المحامي محمد الطراونة وكيل السيد الحسيني أكد أنه قبل الدعوة، مقتنعًا بأنها قضية شخصية بالنسبة له، لأنها تخص فلسطين.

وقال إنه بعد مراجعة القوانين الأردنية تبين أنه يمكن مقاضاة شركة جوجل، خاصة أنه كان لها فرع في الأردن جرى إغلاقه قبل 3 سنوات.

وأنه يمكن تنفيذ أي أحكام تصدر عن المحاكم الأردنية في هذه القضية، في الدول الأخرى، خاصة في دبي، حيث تقع مكاتب الشركة الإقليمية، وفي الولايات المتحدة الأمريكية، حيث مقر الشركة الأصلي، على قاعدة المعاملة بالمثل.