DYD

فقراتنا

إكتشف أكثر

البث المباشر

تحديثات الطقس

Monday 18, 2021
Mon 18

8 o

زخات من الأمطار
Mon
8 o
Tue
10 o
Wed
4 o
Thu
8 o
Fri
9 o
خبير تربوي: التركيز على تعلم المفاهيم أكثر جدوى من تعليم الحقائق - فيديو

خبير تربوي: التركيز على تعلم المفاهيم أكثر جدوى من تعليم الحقائق - فيديو

أصل الحكاية

دور الدروس الخصوصية بالتزامن مع التعلم عن بُعد وانتشار فيروس كورونا

Published on Oct 31, 2020

أيضا في هذه الحزمة

قال الخبير التربوي د. ذوقان عبيدات إنه يعتقد أن وزارة التربية والتعليم في ظل الظروف التي يعيشها الناس بسبب تفشي وباء كورونا، والتعليم عن بعد، تفكر في إيجاد آلية لتقديم محتوى مناسب في التعليم، وتقديره أن تختار الوزارة موادًا أساسية في كل مادة تعليمية، وتركز على مفاهيم أساسية، كالعدالة وحقوق الإنسان وغيرها، فالمفاهيم هي التي تبقى بعد أن يغادر الطالب المدرسة، وينسى الحقائق التي تلقنها في المدرسة.

وضرب مثالًا على ذلك خلال مشاركته في فقرة "أصل الحكاية" ببرنامج "دنيا يا دنيا" على قناة رؤيا: في مادة اللغة العربية، أن نعلم الطالب كيف يستمع وكيف يفهم ما يسمعه أكثر جدوى من تعليمه النحو أو البلاغة.

وأشار إلى أن لدينا مشكلة الآن، اسمها التعليم عن بعد، لكن؛ هل كان التعليم الوجاهي جيدًا؟

الجواب كلا، فلم انتقاد التعليم عن بعد إن لم يكن التعليم الوجاهي ليس جيدًا، وهو كذلك.

يجب علينا أن ندرك أن التعليم عن بعد هو الآن الخيار الوحيد أمامنا، لذا ينبغي أن نمتلك مهارات وأدوات التعليم عن بعد، وهو ما قد يساعدنا في تطوير التعليم.

اقرأ أيضاً: "حملة زودتوها": ينبغي أن تستند أي نسبة خصم على أقساط المدارس الخاصة على دراسات - فيديو 

 

وقال إن تجربة الأشهر الماضية بينت أننا نقلنا نموذج التعليم الوجاهي إلى الشاشات، فما كان يفعله المعلم في الصف، أصبح يمارسه عبر الشاشة، وهذا ليس تعليمًا عن بعد . فـ معلم فيزياء جيد ويمتلك مهارات التعليم عن بعد يمكن أن يعلم 20 ألف طالب عن بعد، ويسد مكان عشرات المعلمين الوجهين التقليديين.

وأكد أن الحصة المدرسية عن بعد مملة، لذا فإن الطلاب لا يقبلون على شاشاتهم، كما يقبلون على مشاهدة الفيديوهات الموجودة على وسائل التواصل الاجتماعي، فهم يشاهدون هذه الفيديوها بشغف، لأنها تشبع احتياجاتهم، فلم لا يستفيد النظام التعليمي من هذه الإنموذجات، ويعمل على انتاج فيديوهات جذابة، يتعلم منها الطلاب المهارات العليا والقيم الكبرى.

وقال إن الطالب يستطيع تعلم كيف يلبس أو  يأكل او يتحدث أو يغسل يديه أو  كيف يعامل الآخرين من هذه الفيديوهات، ولا يتعلم ذلك من المنهاج أو المدرسة.

 

ملفات من العام 2020 ... اتفاقية الغاز والسيول وكورونا وجريمة الزرقاء وأخرى - فيديو

ملفات من العام 2020 ... اتفاقية الغاز والسيول وكورونا وجريمة الزرقاء وأخرى - فيديو

أصل الحكاية

Published on Dec 31, 2020

استعرض عضو مجلس نقابة الصحفيين خالد القضاة أبرز الأحداث التي وقعت خلال العام 2020، وتناول بالتحليل تفاصيل هذه الأحداث.

وقال خلال مشاركته في فقرة "أصل الحكاية" ببرنامج "دنيا يا دنيا" على قناة رؤيا إن السنة 2020 بدأت بتنفيذ بنود اتفاقية الغاز مع دولة الاحتلال، وهذه الاتفاقية من حيث المبدأ تصب بالكامل لصالح الاحتلال، وعلى الأردن مراجعتها.

وأضاف أن هذه الاتفاقية، ومجمل اتفاقات التطبيع مع دول عربية، التي وقعت خلال العام، تكرس واقع الحال، وتكرس قبولنا بهذا الواقع بكل تفاصيله، بما في ذلك وجود دولة الاحتلال، ونسيان ما مارسته وتمارسه بحق الشعب الفلسطيني، وبحق شعوب المنطقة كافة.

لكن الأخطر أن هذه الاتفاقات تكرس أيضًا عجزنا عن فعل شيء تجاه ما تفعله دولة الاحتلال.

فقد استثمر الاحتلال ما نعانيه في المحيط العربي، وجرى تفكيك المنظومة العربية، فبتنا اليوم نفاوض الاحتلال على نواياه، أي أننا نقبل بالتطبيع معه مقابل أن يقدم تعهدات بعدم تنفيذ ما يخطط له، وكأننا نسينا حقوقنا السابقة، وأمسينا فقط نتمنى أن لا نفقد أشياء جديدة.

وفي ملف البنية التحتية والسيول التي داهمت المنازل والمحلات في أشهر العام 2020 الأولى، وفقدان واستشهاد حمزة الخطيب، قال إن هشاشة البنية التحتية تجعل هذه المشاهد تتكرر من حين إلى آخر، وهو ما يستدعي التفكير بتوسيع مدينة عمان وباقي المدن، لتخفيف الضغط على البنية التحتية، خاصة أنها في مناطق مكتظة، ويصعب إجراء تغييرات أو تعديلات عليها، لكن ينبغي التوسع باتجاه المناطق غير الزراعية، كـ المنطقتين الشرقية والجنوبية بالنسبة لعمان.

وأشار إلى أنه لو عدنا إلى أشهر قبل مداهمة السيول المنازل والمحلات، لوجدنا أن المسؤولين الحكوميين يظهرون على الإعلام ويقولون: نحن على أهبة الاستعداد للتعامل مع أي ظرف طاريء، لكن يتبين لاحقًا أنهم مستعدون فقط أمام وسائل الإعلام.

وبخصوص جائحة كورونا، أكد أن الأردن فعل جيدًا، حينما اتبع النموذج الصيني بالإغلاقات والحظر، وإغلاق الحدود، لكنه لم يستثمر الأشهر الأولى للجائحة للاستعداد لمواجهة تداعيات الإغلاق والحظر على القطاعات الاقتصادية، ولم يستعد لمواجهة الوباء بعد إعادة فتح القطاعات، محملًا حكومة الرزاز الفشل في التعامل مع الفيروس، والأزمة الاقتصادية التي نعيشها، فـ حكومة الرزاز، وفقًا لقوله، كانت حكومة استعراضات أمام الشاشات.

وتسائل القضاة: أين هي نتائج التحقيق في قضية معبر جابر، الذي كان السبب في تفشي الوباء بشكل كبير؟

وبين أن أخطر ما واجهه الإعلام خلال جائحة كورونا: الرواية الواحدة التي تقولها  الحكومة، وعلى الكل الالتزام بها، وهو ما أدى إلى تراجع مستوى الحريات الصحافية خلال الجائحة.

وفي سياق متصل اعتبر القضاة أن قضية نقابة المعلمين تتمحور حول شأنين ذي صلة، متعلقان بما جاء في الدستور، فـ الدستور نص على الحق في التنظيم النقابي، ونص أيضًا على الحق في التعليم.

وأردف قائلًا إن مستوى البنية التحتية للنظام التعليمي متواضع جدًا، وهو ما جعل المدارس الخاصة تستحوذ على حصة كبيرة من الطلبة، بل وصل الأمر إلى أنها تتغول على المدارس الحكومية.

أمام بخصوص النقابة، فأشار إلى أن التسييس حينما طغى على السطح زاد من تأزيم المشهد، وهو يعتقد أنه لو كان المرحوم أحمد الحجايا على رأس النقابة، لما حصل ما حدث.

وأما فيما يتعلق بجريمة الزرقاء، فأكد أن هذه الجرائم كانت موجودة، والتشكيلات العصابية كانت موجودة، وأن هذه الجريمة البشعة كشفت مقدار ما وصلت إليه الأمور، لكن كان الأولى أن تتخذ الحكومات  في السابق إجراءات رادعة قبل هذه الجريمة.

والقضاة يعتقد أنه آن الوقت لإعادة النظر في التشريعات، للوصول إلى منظومة القضاء الاستراتيجي، وهو ما يعني الإجابة عن السؤال: لماذا ارتكب فلان الجريمة؟

وطالب بضرورة جمع العقوبات معًا، لأن المجرم الذي يعلم أنه سيعاقب على الحكم الأقسى، يتمادى في جرائمه، فما دام سيعاقب على جريمة سطو مسلح على سبيل المثال، فلا يهمه إن هو مارس السرقة العادية.

 

"مُمثل للتسول" في الأردن.. ما حكايته؟ - فيديو

ترند

Published on Dec 29, 2020

كشف وزير التنمية الإجتماعية في الأردن أيمن مفلح، أن وزارة التنمية عملت على وضع ممثل للتسول في الشارع على أساس أنه يعاني من إعاقة واستطاع جمع 16 دينار و30 قرشا خلال ساعة.

وأضاف المفلح خلال استضافته عبر برنامج دينا يا دنيا على شاشة رؤيا أن وزارة التنمية الاجتماعية ضبطت منذ بداية العام 2020 ولغاية 19 - 10 - 2020 3000 متسول في الأردن.

وأردف أن الوزارة ضبطت منذ اطلاقها حملة على المتسولين في الأردن بتاريخ 19/ 10/ 2020 ولغاية 15/ 12/ 2020، ضبطت 1200 متسول في الأردن، جميعهم لا يستحقون إعطائهم "ربع دينار".

وبين المفلح أن المتسولين الذين يتواجدون في الشارع ينقسمون الى قسمين الأول يعملون بتوجيه من جهة ما تعمل على تسخيرهم، وتقوم الوزارة بالتنسيق مع الجهات الأمنية لتحديدهم، والفئة الثانية هم عائلات يقومون بالتسول وهم ليسوا بحاجة.

وبهذا أصبح الخبر حديث الأردنيين والأكثر تداولاً بينهم، حيث يتعاطف عدد كبير من الأردنيين مع هؤلاء المُتسولين، جاهلين قُدرتهم على العمل دون الحاجة للتسول في الشوارع، وعدم حاجتهم للمبالغ الطائلة التي يحصلون عليه من التسول.

و لاقى تصريح وزير التنمية الاجتماعية، أيمن المفلح، اهتماما كبيرا على مواقع التواصل الاجتماعي، بعد كشفه خلال استضافته في برنامج دنيا يا دنيا على قناة رؤيا، " أن الوزارة وضعت ممثلا يدعي أنه متسول في الشارع، وأظهرته على أنه يعاني من إعاقة، وجنى خلال ساعة واحدة مبلغ 16 دينارا و30 قرشا".

هذا التصريح غير المسبوق من وزير تعنى وزارته بهذه الشريحة من المجتمع، كان بمثابة صدمة أحدث ردود فعل متباينة على وسائل التواصل الاجتماعي، منها ما كان ايجابيا ومنها ما كان سلبيا وتهكميا.

ومن هذه التعليقات، "إن الوزير في تصريحه قد يشجع على استغلال هذه الآفة المجتمعية "الشحدة".

وآخر قال "إنها فكرة لإيراد الخزينة بالأموال، وآخرون توقعوا أن الوزارة تفكر في مشروع جديد."

بينما ذهب آخر إلى أن وزارة التنمية الاجتماعية، لا تريد من المواطنين إعطاء صدقة للمحتاجين، وتساءل آخر حول المبلغ الذي حصل عليه " المتسول الممثل" هل تم توريده للخزينة.

وأبدى مواطن تخوفه بأن يكون للوزارة أكثر من ممثل في شوارع المملكة، وآخر أقترح بفرض ضريبة على "الشحادين".

وقال وزير التنمية الاجتماعية أيمن المفلح، إن الوزارة ضبطت منذ بداية العام وحتى تاريخ 19-10-2020، 3000 متسول، وعاودت الكَرّة بحملة تم اطلاقها ، بذات الشهر ، حيث تم ضبط 1200 متسول خلال الحملة.

ووصف المفلح إن من تم ضبطهم من متسولين لا يستحقون الصدقة ولو بـ " ربع دينار".

وكشف وزير التنمية أن المتسولون في الأردن منقسمين إلى فئتين، أولها أشخاص يتم توجيههم من جهة، وأخرى عائلات ليست بحاجة للصدقة. 



شركة الكهرباء الأردنية تطلق حملة

شركة الكهرباء الأردنية تطلق حملة "وفر" وتتبنى شعار "لأنا معك" - فيديو

أصل الحكاية

Published on Dec 27, 2020

أطلقت شركة الكهرباء الأردنية "جيبكو" حملة "وفر"، التي تستهدف تحفيز المواطنين على ترشيد استهلاك الطاقة الكهربائية، عبر وسائل وطرق علمية متبعة، وضعها مختصون وخبراء في هذا المجال.

وقال مستشار الشركة للشؤون القانونية والتنظيمية صلاح الخزاعلة إن الشركة أطلقت أيضًا شعار "لأنا معك"، وهو مبدأ عام وضعته الشركة لنفسها في أن تكون مع المواطنين، وتراعي مصالحهم، وتوفر لهم السبل والوسائل الصحيحة للاستهلاك الأمثل للطاقة الكهربائية، وهذا لا يعني أنها تدعوهم إلى تخفيض الاستهلاك، بل إلى وقف الهدر والاسراف في الاستهلاك، وهذا يحقق مصلحة للمواطن نفسه، وللوطن بشكل عام.

وتناول الخزاعلة في حديثه، خلال مشاركته في فقرة "أصل الحكاية" ببرنامج "دنيا يا دنيا"، على قناة رؤيا تاريخ الشركة، وتفاصيل تطورها.

وقال إن شركة الكهرباء الأردنية "جيبكو" تأسست عام 1938، برأسمال وطني بحت، وهي أول شركة كهرباء وطنية في بلاد الشام، إذ أن توليد الطاقة الكهربائية في سورية ولبنان وفلسطين إبان الاستعمار الفرنسي والبريطاني كان يتم بواسطة شركات أجنبية، غير أن شركة الكهرباء الأردنية هي الاستثناء في هذا السياق.

تطورت الشركة بالتدريج، وعملت على التوسع في إيصال التيار الكهربائي إلى كل مناطق عملها، وحصلت مطلع ستينات القرن 

الماضي على عقد امتياز لمدة خمسين عامًا، وبعد انتهائه حصلت على رخصة تنظيمية مصادق عليها بقانون من مجلس الأمة.

وأوضح أن حملة "وفر" مستندة إلى أساس موضوعي يتمثل بأن الشركة هي مرفق عام، والمرفق العام هو: الحاجة الملحة، التي بلغت من الأهمية بمكان، بحيث لا يمكن للأشخاص الاستغناء عنها.

وقال إن للمرفق العام عناصر أو مبادئ عامة، تتمثل في استمراره بانتظام واضطراد للمواطنين كافة، وأن يحقق القائمين على المرفق العام مبدأ المساواة في الانتفاع من المرفق العام، وثالثًا أن يكون المرفق العام قابلًا للتطور والتغيير مع تطور التكنولوجيا الحديثة.

ولأن شركة الكهرباء الأردنية "جيبكو" مرفق عام، لا يمكن الاستغناء عن خدماته، أطلقت الشركة شعار "لأنا معك"، فـ الطاقة الكهربائية تدخل في مناحي الحياة كافة، ولها ارتباط لصيق بالمواطن، ولأن الشركة مع المواطن، فإنها أطلقت هذا الشعار.

وأكد: دخولنا فصل الشتاء، الذي يرتفع فيه الطلب على الطاقة الكهربائية، جعلنا نطلق حملة "وفر"، وهي حملة معنية بترشيد الاستهلاك، لذا خاطبت الشركة المواطنين في مواقعهم المختلفة بخطاب واضح عبر وسائل الإعلام المختلفة، لتشجيعهم على ترشيد الاستهلاك، عبر الاستخدام الأمثل للطاقة الكهربائية.

وتمثلت الرسائل التي بثتها الشركة خلال حملتها في:

1: استخدام الأجهزة الكهربائية عند الحاجة فقط، وإطفائها عند الانتهاء من استخدامها.

2: ضبط السخانات الكهربائية على درجة حرارة 50 - 60 ما يساهم في تخفيض استهلاك الطاقة الكهربائية.

3: فصل التيار الكهربائي عن السخانات الكهربائية، وتشغيلها عند الاستخدام فقط.

4: التأكد من إغلاق الأبواب والنوافذ لمنع دخول الهواء البارد.

5: صيانة الأجهزة الكهربائية بشكل دوري، خاصة السخانات الكهربائية، 

ولا سيما المقاومات والثيرموستات.

6: استخدام الوصلات الكهربائية الرديئة يزيد من استهلاك الطاقة الكهربائية.

7: مراقبة وحدات الإنارة الخارجية والتأكد من عزلها.

8: استخدام مصابيح التوفير، وتنظيفها باستمرار.

وأكد أن هذه الحملة تستهدف تعزيز العلاقة مع المواطن، فالعلاقة معه لا تقتصر على تزويد الطاقة الكهربائية بالتجزئة، بل علاقة قائمة على مبدأ توزيع الكهرباء، وإيصالها إليه بكفاءة وبشكل مستمر وآمن، فالحرص على سلامة الشبكة، بالتأكيد يعني الحرص على سلامة المواطنين.

وحول استعدادات الشركة لموسم الشتاء، عاد الخزاعلة وأكد على المباديء التي يعمل على أساسها المرفق العام، ومنها استمرار المرفق العام في تقديم خدماته بانتظام واضطراد، وهو ما يجعل 

الشركة دائمًا الحرص على أن تكون على أهبة الاستعداد لمواجهة حالات الطوارئ، سواء كان ذلك ناتجًا عن موسم الشتاء أو لأي ظرف طاريء آخر.

وقال إن موسم الشتاء قاسي، لكن الشركة تولي أدق التفاصيل الأهمية القصوى، ولا تهمل، وهي تضع خطتها للطوارئ، أية تفصيلة مهما كانت صغيرة، لذا فهي، كما في المواسم المطرية السابقة، استعدت بكل طاقاتها لهذا الموسم، من حيث الإجراءات السابقة، والتي تتمثل في غسل العوازل، وتقليم الأشجار العالية، التي يمكن أن يشكل انهيار أي جزء منها خطرًا على الشبكة الكهربائية.

وأشار إلى مركز الاتصال الذي يعمل على مدار الساعة، إذ بإمكان المواطن أن يتصل بهذا المركز على الرقم 06/4696000، وتقديم الشكاوى والملاحظات المختلفة عن خدمات الشركة.

وقال إن من مبادئ المرفق العام أن يكون هذا المرفق قابلًا للتطور، وهو ما جعل الشركة تحرص على مواكبة آخر المستجدات في عالم التكنلوجيا الحديثة.

وأوضح أنه أصبح بإمكان المواطن الآن قراءة عداده بنفسه، بعد تنزيل التطبيق الخاص بهذه الخدمة على "أبل وجوجل ستور".

ولأن الشركة تؤمن أن الأساس الموضوعي للتطور المنافسة، فإنها تضع معايير محددة، لتحفيز الإبداع، لذا فقد بدأت الشركة بتحديث مراكز خدمة الجمهور المختلفة المنتشرة في مناطق عملها بمحافظات الوسط: عمان والبلقاء والزرقاء ومادبا، عبر الاهتمام بأدق التفاصيل، بهوية بصرية للمكان الموظف.

وأشار إلى أن الشركة بدأت بتنفيذ هذا التصور عبر مشروع تجريبي في مركزي أبو علندا والزرقاء، اللذين من المتوقع الإعلان عن انتهاء أعمال التحديث فيهما وافتتاحهما قريبًا.