DYD

فقراتنا

إكتشف أكثر

البث المباشر

تحديثات الطقس

Tuesday 27, 2020
Tue 27

30 o

غيوم متفرقة
Tue
30 o
Wed
28 o
Thu
28 o
Fri
27 o
Sat
26 o
خبير سياحي: 33 مليون دينارًا قيمة الرواتب الشهرية للعاملين في القطاع وتأمينها أبرز مشكلة نواجهها - فيديو

خبير سياحي: 33 مليون دينارًا قيمة الرواتب الشهرية للعاملين في القطاع وتأمينها أبرز مشكلة نواجهها - فيديو

أصل الحكاية

Published on May 05, 2020

أيضا في هذه الحزمة

قال الخبير في مجال السياحة وعضو لجنة سياحة العقبة مروان شنّارة، إن جميع العاملين في قطاع السياحة يشعرون بقلق شديد وخطر داهم منذ بدء أزمة فيروس كورونا، نتيجة لتضرر القطاع.
وأكد خلال مشاركته في فقرة "أصل الحكاية" ببرنامج "دنيا يا دنيا" على قناة "رؤيا"، أن التصريحات الحكومية أقرت بأن أكثر قطاع تضرر جراء الأزمة هو قطاع السياحة، والتي بدورها أعطت العاملين في هذا القطاع نوعاً من الطمأنينة، إذ كان من المتوقع أن يتلقى قطاع السياحة دعمًا لحمايته والحفاظ على ديمومته في الوقت الراهن، إلا أن الطرح الذي تقدم منذ يومين بخصوص دعم هذا القطاع، لم يرتقي إلى المستوى المطلوب.
أكد على أن أكبر حمل يواجهه العاملون في قطاع السياحة هو رواتب الموظفين والعاملين في هذا القطاع، إذ يعمل به 55 ألف عامل، ورواتبهم الشهرية تزيد عن 33 مليون دينار، مشيراً إلى أن الحفاظ على هذا العدد من الموظفين هو ما يضمن ديمومة القطاع وديمومة المنشآت التي تم صرف المبالغ الطائلة عليها والتي تبدأ من مليون دينار حتى مئة مليون دينار.

 

وأشار إلى أن الأركان المسؤولة عن دعم القطاع السياحي هم أربعة، أولاً العامل في القطاع، ثانيا المستثمر، وثالثاً الحكومة، ورابعاً المستفيد والقطاعات الأخرى المرتبطة بقطاع السياحة، مؤكداً في السياق ذاته على تضرر هذه الأركان نتيجة أزمة فيروس كورونا الراهنة، إذ أشار إلى أحصائية أجراها عصام فخر الدين وهو رئيس جمعية المطاعم، وبينت نتائجها أن العامل في قطاع السياحة مرتبط بـ خمسة عمال آخرين عاملين في قطاعات أخرى، وببقاء هذا العامل وديمومة عمله، يبقى بقية العمال الخمس الآخرين.

 

وأوضح أن الأركان الأربعة يجب أن يقدموا نوعاً من التضحية في سبيل مساندة قطاع السياحة، مشيراً إلى مقترح من شأنه أن يساهم في الحفاظ على ديمومة القطاع في الوقت الحال، بأن يتم تقليل معاشات العاملين به بنسبة تتراوح من 10 إلى 15 في المئة،على أن تقوم الحكومة من خلال صندوق التعطل في الضمان الإجتماعي بتقديم الرواتب حسب المقدرة، وذلك بمساندة من البنوك التي يجب أن تقدم سيولة للضمان الإجتماعي بحيث يتحمل صاحب العمل بالتشارك مع الموظف هذا المبلغ، بعد أن تعود الحياة إلى مجراها الطبيعي، بزيادة نسبة اقتطاع الضمان.   

 ونوه إلى أنه لم يتم عمل اجتماع متكامل ومباشر مع القطاعات الرئيسية، يتعلق بهذه المشاكل التي يواجهها قطاع السياحة، مؤكداً على أن وزارة السياحة من واجبها أن تتعامل مع سياسة "الباب المفتوح" لإعطاء فرصة لممثلين القطاعات لتوضيح المشاكل والعمل على حلها، مبيناً أنها مرحلة صعبة جداً وتحتاج إلى مجهود كبير ومضاعف، وعمل اجتماعات متكررة.


"درب" لُعبة عربية تُشبه المُجتمع - فيديو

تطوير الذات

Published on Oct 22, 2020

مشروع فكرة يسعى لصنع وإنتاج الألعاب العربية الشبيهة في مجتمعاتنا، و لعبة" درب" كانت أول منتجاته ..

وهو مشروع لإنتاج و صناعة الألعاب العربية التي تناسب واقعنا و تشبهه بيوتنا..

اقرأ أيضاً: لعبة 36…اختراع شباب أردنيون - فيديو 

أما لعبة درب، فهي لعبة معرفية مليئة بالتحديات تمتلك القدرة على ملائمة جمعة العائلة و اللعب مع الأصحاب.. مناسبة لفئة عمرية كبيرة!تقوم فكرتها على سباق أسئلة متنوعة بين ٤ مجالات : علوم، ثقافة عامة، دين إسلامي، ألغاز..

تحت مسميات: فهيم، أديب، إمام، لمّاح . 

و الجانب التنافسي فيها عالي جداً لوجود بطاقات التحدي. وخياراتها الأكثر من١٥٠ تحدي..

لعبة درب - دنيا يا دنيا -1

لعبة درب ٢ - دنيا يا دنيا -2

تمارين منزلية تأهيلية لمصابين كورونا - فيديو

تمارين منزلية تأهيلية لمصابين كورونا - فيديو

في الحركة بركة

Published on Oct 21, 2020

بعد انتشار فيروس كورونا المُستجد حول العالم، أوصت العديد من الجهات الصحية والعالمية وعلى رأسها مُنظمة الصحة العالمية بضرورة مُمارسة الرياضة بجانب التغذية الصحيحة لرفع المناعة وتجنُب الإصابة بفيروس كورونا.

وأكدت أنه في حال أُصيب أي شخص بالفيروس، عليه أن يستمر بمُمارسة التمارين الرياضية الخفيفة التي ستُعجل في شفائه من هذا الفيروس.

شاهد أيضاً: تمارين نفس مستوحاة من اليوغا - فيديو 

ولهذا قدم الكوتش ناصر الشيخ مجموعة من التمارين الرياضية الخاصة بمُصابين كورونا، لتُساعدهم على رفع مناعتهم ومُساعدتهم على الشفاء بشكلٍ سريع ضمن فقرة الرياضة ببرنامج دنيا يا دنيا على قناة رؤيا

 

"العالم يقرأ من الشارقة" بدورة استثنائية في زمن الكورونا

دنيا الكُتب

Published on Oct 21, 2020

ينطلق معرض الشارقة للكتاب، في 4 نوفمبر/ تشرين الثاني، في دورة استثنائية تشارك فيها 1024 دار نشر من 73 دولة تقدم أكثر من 80 ألف عنوان كتاب.

الدورة التاسعة والثلاثون التي ترفع شعار "العالم يقرأ من الشارقة" ستستقبل الزائرين في مركز إكسبو الشارقة لشراء الكتب مع اتخاذ جميع التدابير الاحترازية اللازمة فيما تقام الأنشطة والفعاليات عبر الفضاء الإلكتروني.

أقرأ أيضا : لا تخبري ماما ..رواية تروي السيرة الذاتية لمؤلفتها 

وقال أحمد بن ركاض العامري، رئيس هيئة الشارقة للكتاب في مؤتمر صحفي، إن "تنظيم المعرض هذا العام يترافق مع ظروف استثنائية يمر بها العالم جراء انتشار فيروس كورونا المستجد، لهذا أردنا أن نجدد التأكيد على أن القراءة قادرة على الانتصار على المسافات، وعلى المتغيرات، فهي التي ندخل من خلالها إلى عوالم جديدة، وهي التي تعزز فينا الثقة بأننا قادرون على الحلم والإبداع والعمل".

وأوضح أن السعة القصوى للحضور داخل أروقة المعرض 5 آلاف فرد في الساعة، مع تخصيص ثلاث ساعات فقط لكل زائر وتزويده بسوار إلكتروني لتنبيهه إلى قرب انتهاء وقت جولته، وفقا لـ"رويترز".

وأشار إلى أن حزمة الإجراءات الاحترازية تشمل وضع ماسحات حرارية عند كل المداخل وتركيب بوابات تعقيم، إضافة إلى الالتزام بمسافة آمنة بين كل ناشر وآخر للحفاظ على التباعد.

أقرأ أيضا :أفضل 9 روايات رعب عربية واجنبية 

وتقرر إلغاء حفل الافتتاح المعتاد كل عام مع تأجيل حفل توزيع جوائز المعرض وتكريم المبدعين إلى دورة العام المقبل.

وللمتابعين من الخارج أو الذين لن يزوروا المعرض يمكنهم مشاهدة جميع الفعاليات عبر منصة (الشارقة تقرأ) التي تتيح الندوات والحوارات عن بعد.

يشمل برنامج المعرض 64 فعالية حوارية وندوة ثقافية بمشاركة 60 كاتبا ومفكرا عربيا وأجنبيا من بينهم الجزائري واسيني الأعرج، والمصري أحمد مراد، والكويتي مشعل حمد، والعراقي محسن الرملي، والبريطاني إيان رانكين، والإيطالية إليزابيتا دامي.

وسيكون المعرض الذي يمتد حتى 14 نوفمبر/ تشرين الثاني هو الأول من نوعه الذي يفتح أبوابه في الشرق الأوسط منذ مارس/ آذار حين أوقفت جميع الدول الأنشطة الجماهيرية لكبح تفشي فيروس كورونا.

وسجلت الإمارات 114387 إصابة بفيروس كورونا حتى منتصف أكتوبر/ تشرين الأول الجاري و459 حالة وفاة.