DYD

فقراتنا

إكتشف أكثر

البث المباشر

تحديثات الطقس

Friday 15, 2021
Fri 15

11 o

غائم جزئي
Fri
11 o
Sat
11 o
Sun
12 o
Mon
8 o
Tue
9 o
خبير مصرفي أردني : وقف حبس المدين حل مؤقت لمعضلة مستعصية - فيديو

خبير مصرفي أردني : وقف حبس المدين حل مؤقت لمعضلة مستعصية - فيديو

أصل الحكاية

وقف قرار حبس المدين في الاردن بشكلٍ مؤقت بسبب تفشي فيروس كورونا في العالم

Published on Jul 23, 2020

أيضا في هذه الحزمة

ثمن الخبير المصرفي شاهر سليمان بإيجابية قرار وزير الداخلية القاضي بمنع حبس المتعثرين ماليًا، لما لهذا القرار من دور في معالجة مشاكل طرأت جراء تفشي وباء كورونا، وما رافق ذلك من إجراءات وتدابير أثرت على مصادر دخل بعض المدنيين.

لكن، القرار، في الوقت نفسه، ليس حلًا جذريًا، بل حل مؤقت، الأمر الذي يستدعي إعمال الفكر،  بمشاركة كل الجهات الرسمية والأهلية والخاصة لوضع استراتيجية محددة لمعالجة مشكلة حبس المدين بشكل يراعى فيه مصلحة الطرفين، الدائن والمدين.

وقال خلال مشاركته في فقرة "أصل الحكاية" ببرنامج "دنيا يا دنيا" على قناة رؤيا، إنه من حيث المبدأ ضد حبس المدين،  مع مراعاة مصلحة الدائن بما يحقق عدم ضياع حقوقه.

وأضاف أن من يقف ضد حبس المدين، يستند إلى جملة من الأسباب، من ابرزها أن الأردن وقع على اتفاقيات دولية تمنع حبس المدين، لكن الأبرز من ذلك أن مصدر السداد قد أصبح وراء القضبان، ناهيك عن أنه معيل للأسرة، غير أن الصورة تصبح مناسبة أكثر لمعارضي حبس المدين، حينما نعلم أن الدولة تنفق على كل سجين ما بين 700 إلى 750 دينارًا شهريًا.

أما مؤيدي حبس المدين، فهم يستندون إلى ضرورة حماية حقوق الناس، فمن دون أن يشعر المدين المماطل بأن العقوبة قد تطاوله إذا لم يدفع حقوق الآخرين، فإنه يستمريء ذلك، ولا يدفع.

وقال إن لنا في تجارب الآخرين، أسوة حسنة، ففي الدول الغربية لا يسجن المدين، لكن يوجد نظام ردع أقوى تأثيرًا من السجن، وهو نظام القائمة السوداء.

 

مدير

مدير "الشؤون الفلسطينية": لا يجب حل مشكلة العجز المالي للأونروا على حساب العاملين - فيديو

أصل الحكاية

Published on Dec 10, 2020

أكد مدير عام دائرة الشؤون الفلسطينية م. رفيق خرفان وقوف الحكومة مع العاملين في وكالة الأمم المتحدة لغوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين "أونروا" بشأن أي مطالبات تتعلق بحقوقهم المختلفة.

وقال خلال مشاركته في فقرة "أصل الحكاية" ببرنامج "دنيا يا دنيا" على قناة رؤيا إن دائرة الشؤون الفلسطينية تابعت منذ اليوم الأول موضوع النزاع العمالي بين الـ"أونروا" والعاملين، والموقف واضح لدى الحكومة، بأنه لا يجب حل مشكلة عجز موازنة الوكالة الأممية على حساب العاملين فيها.

ومع ذلك فإنه يرى أن ما جرى تداوله بخصوص ما تنوي إدارة الـ"أونروا" اتخاذه بحق العاملين، مبالغ فيه، فليس من المعقول أن يجري الاستغناء أو إعطاء إجازة من دون راتب لـ 30% من العاملين، فهذا عند ترجمته إلى لغة الأرقام يصبح عشرة آلاف عامل.

وأشار إلى أنه التقى يوم الاثنين الماضي مع رئيس هيئة العاملين ومدير العمليات في الـ"أونروا" واكد لهم موقف الحكومة الأردنية.

وقال إن رسالة وصلته قبل مدة من نائب المفوض العام للـ"أونروا" تقول فيها إن الوكالة بحاجة إلى 25 مليون دولار لإكمال رواتب العاملين، وتقديم بعض الخدمات لهذا الشهر. 

ويبدو أن الوكالة اعتقدت أنه بالإمكان حل مشكلتها المالية لشهر كانون الأول الحالي على حساب العاملين، عبر إيقاف العلاوة التي حصل عليها العاملون منذ بداية العام، وتقليص بعض الخدمات المقدمة للاجئين، والاستغناء و / أو منح إجازات من دون راتب لبعض شرائح العاملين، لكن المفوض العام تدارك المسألة، بعد أن رأى أن هذه الخيارات مرفوضة من العاملين ومن الدول المضيفة.

وحول موازنة الـ"أونروا" للعام الحالي، أوضح خرفان أنها كانت 805 مليون دينارًا للبرامج، لكن ما وصل منها أقل من 600 مليون دينارًا، وهو ما يعادل موازنة عام 2012، وذلك بعد أن أوقفت الولايات المتحدة الأمريكية ودول ودول عربية دعمها للمؤسسة الأممية.

لكن هناك مؤشرات إيجابية تؤكد أن العام المقبل ستكون الأوضاع المالية للـ"أونروا" أفضل، فمع تغيير الإدارة الأمريكية، وتفاؤل بان تدفع دول الخليج دعمها المعهود، إضافة إلى أن الأردن والسويد دعيا إلى عقد مؤتمر دولي في الربع الأول من العام المقبل لتوفير دعم مالي مستدام للـ"أونروا".

وأكد خرفان أن كل الدول المضيفة تدعم الـ"أونروا"، لكن الأردن أكبر داعم لها، بقيمة ما تقدمه الدولة الأردنية للاجئين بشكل مباشر وغير مباشر بحدود مليار دولار، وهو أكثر من موازنة الـ"أونروا" نفسها.

من جانبه قال رئيس اتحاد العاملين في الـ"أونروا" - الأردن رياض زيغان أنه جرى اتفاق مساء أمس الأربعاء مع إدارة الوكالة على عدم اتخاذ التدابير التي لوحت بها الإدارة، المتعلقة بحقوق العاملين، مؤكدًا أن عدم التزام الوكالة بهذا الاتفاق من شأنه عودة اتحادات العاملين في مناطق خدمات الـ"أونروا" الخمسة الأردن وسورية ولبنان والضفة الغربية وقطاع غزة إلى خيار الإضراب، الذي هددت به في البيان الذي صدر عنها قبل أيام.

وأوضح أن المشكلة بدأت مطلع هذا العام، حينما قالت إدارة الـ"أونروا" إنها لن تتمكن من دفع رواتب العاملين لشهر تشرين الثاني وكانون الأول، وقد تلجأ إلى إلغاء الزيادة التي حصل عليها العاملون بعد جهد جهيد، لكننا رفضنا ذلك، وجدنا أنه لا يجوز حل مشكلة الوكالة المالية على حساب العاملين، فهذا سيعطي انطباعًا للدول المانحة بأنه يمكن لها أن تتخلص من دعم الـ"أونروا"، ما دام العاملون يرضون بهذه الخيارات، فلا يجوز إعفاء الدول المانحة من مسؤولياتها.

 

وأضاف: تفاجأنا قبل أيام أن الإدارة تقول إن أمامها ثلاثة خيارات لحل مشكلة راتب هذا الشهر، وتتمثل في وقف الزيادات وتقليص بعض الخدمات، ووضع بعض العاملين في إجازات استثنائية، لكننا رفضنا ذلك، وأمهلنا الإدارة واحد وعشرين يومًا للتراجع عن قراراتها، وإلا فإننا سننفذ إضرابًا عن العمل في كل مناطق خدمات الوكالة الخمسة.

مكاتب تقدم الامتحانات بدلًا من الطلاب الجامعيين ورسائل ماجستير ودكتوراه للبيع - فيديو

مكاتب تقدم الامتحانات بدلًا من الطلاب الجامعيين ورسائل ماجستير ودكتوراه للبيع - فيديو

أصل الحكاية

Published on Dec 06, 2020

قال الباحث والأكاديمي د. يوسف ربابعة إن جائحة كورونا، والتحول إلى الدراسة "ON LINE"، فتح المجال لشريحة من الطلاب الجامعيين الاستعانة بأشخاص آخرين لتقديم الامتحانات عنهم، سواء كان ذلك على سبيل المساعدة أو مقابل ثمن مالي.

وأضاف خلال مشاركته في فقرة "أصل الحكاية" ببرنامج "دنيا يا دنيا" على قناة رؤيا أن مساعدة الطلاب في الامتحانات كانت موجودة في السابق، والغش بأساليبه المختلفة كان موجودًا أيضًا، لكن أن يقدم شخص الامتحان عن الطالب، فهذا كان قليلًا جديدًا، لصعوبة تنفيذه، غير ان هذا الأمر أصبح متاحًا الآن.

وأشار أنه على الرغم من أن عدد ليس كبيرًا من الطلاب، حسب اطلاعه، يستعينون بمتعهدي امتحانات، إلا أن هذا السلوك لم يتحول، حتى اللحظة إلى ظاهرة، لكن من الممكن أن يصبح ظاهرة، إذا لم يعالج الأمر منذ الآن.

وأوضح أن الطالب الذي يحتاج من يقدم عنه الامتحان، يذهب إلى واحد من مكاتب معروفة لديهم، فـ يطلب منه العاملون في المكتب خطة المادة، ويحددون السعر، وغالبًا ما يتحدد وفق المادة، إن كانت علمية أو إنسانية، فـ المادة العلمية أغلى، فمثلًا إذا كانت العلامة لمادة الرياضيات بـ"ليرة ونص" فالتاريخ بـ"ليرة"، حسب ما يقول الطلبة.

وقال إن بعض المكاتب تتعهد بإعادة ما يأخذونه من أموال إذا لم ينجح الطالب في المادة، بل إن أحد المكاتب يتعهد بإعادة قيمة القسط الذي يدفعه الطالب ثمنًا لساعات هذه المادة، إذا لم ينجح الطالب في هذه المادة.

اقرأ أيضاً: اخصائية تربوية: من الضروري إعادة الأندية الطُلابية لتحفيز الطُلاب على العودة للمدارس - فيديو 

وأكد أن النظام التعليمي يتحمل مسؤولية هذا السلوك، فقد دخلنا التعليم عن بعد، ونحن ما زلنا نتبع أساليب تدريس تقليدية، لذا فإن المعالجات الصحيحة لهذه المشكلة تكمن في إعادة النظر في النظام التعليمي نفسه.

لكن، لمعالجة المشكلة آنيًا، فإن الأمر تقني يتعلق بالتطبيقات الإلكترونية المستخدمة في التعليم وفي الامتحانات، وتقنيات تعليمية يتقنها المُدرسون المحترفون.

وحول ظاهرة شراء الأبحاث ورسائل الماجستير والدكتوراة، فقال إن هذه مشكلة أكبر، وهي قديمة، تنتشر بشكل أوسع سنة تلو الأخرى، بل إن طلبة جيدون أصبحوا الآن يلجأون للمكاتب التي تُعد هذه الرسائل.

وتناول في حديثه موضوع الإشراف على الرسائل ومناقشتها، وأوضح أن الإشراف شكلي، والمناقشات كذلك، وتساءل: كيف لعضو هيئة تدريس أن يكون عبئه التدريسي 18 ساعة في الفصل، ويشرف على 6 طلاب ماجستير أو دكتوراة، ويستطيع أن يؤدي عمله بإتقان؟

 

الأردن تحصد 4 جوائز في جائزة التميز الحكومي العربي

الأردن تحصد 4 جوائز في جائزة التميز الحكومي العربي

أخبار دنيا

Published on Nov 25, 2020

حصدت المملكة الأردنية الهاشمية أربع جوائز ضمن جائزة التميز الحكومي العربي في دورتها الأولى، والتي نظمتها حكومة دولة الإمارات بالتعاون مع جامعة الدول العربية ممثلة في المنظمة العربية للتنمية الإدارية بهدف الإسهام في التطوير الإداري والتميز المؤسسي الحكومي، وتحفيز الفكر القيادي، والاحتفاء بالتجارب الإدارية والحكومية الناجحة في الوطن العربي.

جاء الإعلان عن الفائزين في حفل افتراضي شارك فيه عدد من الوزراء والمسؤولين وممثلين من الحكومات العربية، وبحضور معالي محمد بن عبدالله القرقاوي، وزير شؤون مجلس الوزراء الإماراتي رئيس مجلس أمناء جائزة التميز الحكومي العربي، ومعالي أحمد أبو الغيط، الأمين العام لجامعة الدول العربية، وأعضاء مجلس أمناء الجائزة،، حيث شهد الحفل تكريم عدد من النماذج العربية الريادية ضمن 15 فئة موزعة على فئتين رئيسيتين هما الأفراد والمؤسسات على مستوى الوطن العربي، وبعد أن خضعت كافة الترشيحات لآلية تقييم منهجية، من خلال نظام إلكتروني ذكي، وعلى يد لجنة تحكيم متخصصة ووفق معايير عالمية رفيعة. 

تعد جائزة التميز الحكومي العربي الجائزة الأولى والأكبر من نوعها عربياً في مجال التطوير الإداري والتميز المؤسسي الحكومي، وتحفيز الفكر القيادي، والاحتفاء بالتجارب والمشاريع الإدارية والحكومية الناجحة في الوطن العربي، وتكريم المتميزين من موظفي الحكومات العربية.

وحصدت المملكة الأردنية الهاشمية 4 جوائز مختلقة ضمن الجائزة، وهي جائزة أفضل موظف حكومي عربي، والتي فاز بها العقيد الطبيب صلاح الدين إبراهيم الطرابشة، استشاري جراحة القلب، وجائزة أفضل موظفة حكومية عربية، والتي حصدتها منى محمد سلمان مشعل، وجائزة أفضل مشروع حكومي عربي لتنمية المجتمع، والتي فاز بها مشروع الدعم التكميلي "تكافل"، بالإضافة إلى أفضل مبادرة / تجربة تطويرية حكومية، والتي ذهبت لخدمة "الترخيص المتنقل".

وتعكس الجوائز التي حصدتها الأردن ضمن فئات جائزة التميز الحكومي العربي المختلفة الجهود التي تبذلها المملكة لتطوير منظومة التميز والعمل الحكومي، وتطبيق أفضل الممارسات لنشر مفاهيم الجودة والتميّز ورفع مستوى ريادة الجهات الحكومية.

أفضل موظف حكومي عربي

وتفصيلاً حصد العقيد الطبيب صلاح الدين إبراهيم الطرابشة جائزة أفضل موظف حكومي عربي، وذلك نظير إنجازاته وإسهاماته في تطوير منظومة العمل الحكومي وتحقيق التميز، وفاز بجائزة كلية الجراحين الأمريكية عام 2019 كأول جراح أردني، وفاز بجائزة الملك عبدالله الثاني بن الحسين لتميز الأداء الحكومي والشفافية – الموظف الحكومي المتميز فئة الموظف الإداري/ الفني المتميز (2016- 2017).

ويتم الرجوع لأبحاث العقيد الطبيب صلاح كمرجع في 6 توصيات دولية، وتستخدم دراساته في علاج المرضى وإجراء العمليات. كما أن له أعمال تطوعية كثيرة منها التوعية عبر الإذاعة والتلفزيون، وإلقاء المحاضرات، وتأهيل الأطباء وتدريبهم، بالإضافة إلى إسهاماته في تقييم تعيينات الأطباء في المستشفيات الأجنبية. 

العقيد الطبيب صلاح الدين إبراهيم الطرابشة عضو تحرير في 21 مجلة علمية، ونشر 62 بحثاً علمياً، وهو محكم معتمد ل 12 مجلة علمية.

أفضل موظفة حكومية عربية

حصدت منى محمد سلمان مشعل جائزة أفضل موظفة حكومية عربية. حيث تعمل منى كباحث رئيس ومستشار لشؤون وقاية النبات في المركز الوطني للبحوث الزراعية، وأعدت 29 مشروعاً بحثياً تطبيقياً لإيجاد حلول لمشاكل زراعية وقائية تواجه القطاع الزراعي، وساهمت في تخفيض مستوى استخدام المبيدات إلى 70% على الحمضيات، مما أدى إلى توفير مادي كبير في هذا الجانب. وتشارك في وضع الاستراتيجيات والتعليمات الفنية التي تخص القطاع الزراعي في الأردن.

تعد منى مشعل أول من أسس علم آفات النخيل، واستطاعت تسجيل 27 آفة حشرية و15 مرضاً يصيب النخيل في الأردن، وهي أول من سجل آفة الرمان في الأردن ووضعت حلول لها.

حصلت على العديد من جوائز البحث والباحث المتميز من المركز الوطني 1996 و 1998 و 2002 و 2003 و 2004 و 2005 و 2008، ونالت جائزة الموظف المثالي وجائزة الأسرة المثالية 2008 على مستوى الدول العربية من مهرجان دبي للتسوق.

أفضل مشروع حكومي عربي لتنمية المجتمع

ومن الأردن أيضاً حصد مشروع الدعم التكميلي "تكافل" جائزة أفضل مشروع حكومي عربي لتنمية المجتمع، حيث يعد مشروع الدعم التكميلي "تكافل" من أضخم البرامج الوطنية للحماية الاجتماعية الهادفة إلى توسيع نطاق الحماية الاجتماعية وخفض مستويات الفقر والبطالة على المستوى الوطني، ويبلغ عدد الأسر المستفيدة من المشروع 25,000، كما يقوم الصندوق بزيادة تغطية المواطنين بالتأمين الصحي بكافة أنواعه من 68% إلى 80%. ووصل عدد الأسر المسجلة في مشروع الدعم أكثر من 300 ألف بنهاية عام 2019.

أفضل مبادرة / تجربة تطويرية حكومية

كما فازت خدمة "الترخيص المتنقل" بأفضل مبادرة / تجربة تطويرية حكومية ضمن الجائزة، حيث قامت إدارة ترخيص السواقين والمركبات بمديرية الأمن العام في الأردن بتطبيق تجربة حكومية متميزة "الترخيص المتنقل" لتوفير الوقت والجهد للمتعاملين في عام 2019 وبمشاركة واسعة من الشركاء الاستراتيجيين، لمعالجة أكثر من 220 ألف مركبة منتهية في المناطق النائية، وذلك لصعوبة وصولها إلى مراكز الترخيص.

وتشمل محطة الترخيص المتنقل على تقديم العديد من الخدمات مثل: تجديد ترخيص مركبة، تجديد رخصة سواقة، نقل ورهن ملكية مركبة.

جائزة التميز الحكومي العربي

وقد أُطلِقت جائزةُ التميز الحكومي العربي، في شهر مايو 2019، بالتعاون بين المنظمة العربية للتنمية الإدارية في جامعة الدول العربية وحكومة دولة الإمارات العربية المتحدة، بهدف إحداثِ حراكٍ عربيٍّ في العمل الإداري، وتعزيزِ ثقافة التميز المؤسسي في مختلف قطاعات العمل الحكومي، عبر تطبيق أفضل الممارسات العالمية في هذا المجال، وخلق فكر قيادي إيجابي لتبني التميز في الجهات الحكومية العربية، إلى جانب التركيز على تحسين الأداء العام والتطوير المستمر في الأجهزة الحكومية العربية، وإبراز وتقدير والاحتفاء بالجهود الحكومية المتميزة في الدول العربية.

تلقت الجائزة أكثرَ من 5000 مشاركة عربية، وما يزيد عن 1500 طلب ترشيح، تحمل جميعها قصص نجاح وأمثلة ملهمة لنماذج عربية استطاعت أن تقدم فكراً مبتكراً لتطوير العمل الحكومي في العديد من البلدان العربية بشكل يعكس إمكانات وطاقات مبدعة يجب العناية بها وتحفيزها على المزيد من الابتكار.