DYD

فقراتنا

إكتشف أكثر

البث المباشر

تحديثات الطقس

Saturday 16, 2021
Sat 16

11 o

غائم جزئي
Sat
11 o
Sun
11 o
Mon
7 o
Tue
6 o
Wed
5 o
صورة بعُمر الـ 120 تنشر الرُعب على مواقع التواصل الإجتماعي

صورة بعُمر الـ 120 تنشر الرُعب على مواقع التواصل الإجتماعي

أخبار دنيا

صورة في مصنع للألبسة في إيرلندا عُمرها 120 عام تُثير الرُعب بين رواد مواقع التواصل الإجتماعي.. لوجود ما يُثير الرُعب فيها

Published on Oct 10, 2020

أيضا في هذه الحزمة

حالة من الرعب دبت في قلوب عدد من متصفحي الانترنت، بعد تداول صورة قديمة عمرها أكثر من 120 عاما لعاملات في مصنع نسيج بإيرلندا الشمالية. 

بدأت هذه الحالة بعدما أشار أحد المستخدمين الى تفاصيل مخيفة في الصورة القديمة ودعا المهتمين إلى محاولة تحديده، حيث اكتشفوا شيئا اربكهم وأثار حيرتهم، يتمثل في يد غريبة ألقيت على كتف إحدى النساء في الصورة. وأثار هذا الأمر رعب البعض، حتى أن أحدهم علق قائلا: "لقد فات الوقت بالنسبة لي، كنت سأمضي إلى الفراش، والآن أنا خائف بعد رؤيتي لهذه اليد".

اقرأ أيضاً: Shepton Mallet من سجن الى فندق لجذب السياح .. هذه قصة سجن 

 وما زاد من هلع البعض، أن العاملة خلف السيدة التي ظهرت يد على كتفها، تقف عاقدة يديها على صدرها مثل الأخريات، ما دفع أحد المعلقين إلى القول إن "اليد تبدو وكأنها ظهرت من فراغ". 

البعض فسر هذا التفصيل الدخيل على الصورة، بأنه من مظاهر قوى الطبيعة الخارقة، فيما سخر آخرون مرجحين أن يكون في الأمر عملية خداع بصري، أو خلل أثناء عملية طبع الصورة، إلا أن أنصار الظواهر الخارقة تمسكوا برأيهم بأن اليد حقيقية، وهي لشبح ما قرر أن يعلن عن نفسه، وأن يتحدى عقول الأحياء بتخفيه في هذه الصورة الجماعية، فما رأيكم؟ 

 

من إفريقيا إلى بريطانيا معلقاً بعجلات الطائرة

من إفريقيا إلى بريطانيا معلقاً بعجلات الطائرة

أخبار دنيا

Published on Jan 04, 2021

كشف شاب جنوب إفريقي في فيلم وثائقي تفاصيل "مغامرته المجنونة"، بعدما سافر من جوهانسبرغ في جنوب إفريقيا إلى هيثرو في بريطانيا، وهو مختبئ قرب عجلات الطائرة.

ومؤخرا تحدث ثيمبا كابيكا، البالغ من العمر 30 عاما، عن رحلته التي استغرقت 11 ساعة، وسقوط صديقه كارليتو فالي من ارتفاع 5 آلاف قدم ليلقى حتفه في ميتة مروعة.

ونقلت صحيفة "ديلي ستار" البريطانية عن كابيكا قوله، إنه عانى خلال رحلته من نقص الأوكسجين، وقضائه شهورا في غيبوبة، قبل أن يستيقظ، ويُصدم بنبأ وفاة صديقه.

ووفق الصحيفة، فقد سقط كارليتو، قبل دقيقة واحدة من هبوط رحلة تابعة للخطوط الجوية البريطانية، كانت ستحط في هيثرو، في يوليو من عام 2015.

وروى كابيكا تفاصيل مغامرته "الخطيرة" برفقة صديقه في فيلم وثائقي حمل عنوان "الرجل الذي سقط من السماء"، وتم الكشف عن شخصيته للعامة لأول مرة منذ الحادثة.

أقرأ أيضا:80 عاماً وما زالت حافلات المدرسة بذات الشكل .. ولكن لماذا ؟ 

وفي الفيلم الوثائقي، قدّم كابيكا معلومات مفصلة عن تخطيطه ورفيقه لرحلتهما "غير الشرعية" لبريطانيا، وكيف اختبأ في الفجوة الخاصة بعجلات الطائرة.

وأوضح كابيكا: "كنت أشاهد الأرض ونحن نبتعد عنها شيئا فشيئا، وبدأت أشعر بضيق في التنفس، وآخر شيء أتذكره ما قاله صديقي كارليتو لي بأننا قد نجحنا".

وتطرق كابيكا لتفاصيل تتعلق بتخطيطه ورفيقه للرحلة، حيث أقاما في موقع للتخييم قرب مطار جوهانسبرغ، مضيفا: "قفزنا ليلا من فوق سياج المطار، واختبأنا في انتظار طائرة جاهزة للإقلاع، مستبعدين تلك المسافرة إلى الولايات المتحدة لطول المسافة".

وتابع كابيكا قائلا: "وجدنا صعوبة في ضغط أنفسنا بالكوة الخاصة بعجلات الطائرة. شعرنا بالخوف عندما تم تشغيل المحرك، إلا أننا اتخذنا قرارا لا تراجع عنه. اضطررنا لمغادرة إفريقيا كي نظل على قيد الحياة".

وأغمي على كابيكا بسبب نقص الأوكسجين، واستيقظ بعد هبوط الطائرة على المدرج، وأمضى ستة أشهر في غيبوبة، ولا يزال يستخدم عكازين بسبب الإصابات التي لحقت به، وجعلته غير قادر على العمل.

جدير بالذكر أن كابيكا قد حصل على إذن في البقاء ببريطانيا بعد نجاته، وتقدمه بطلب للجوء.

 

80 عاماً وما زالت حافلات المدرسة بذات الشكل .. ولكن لماذا ؟

80 عاماً وما زالت حافلات المدرسة بذات الشكل .. ولكن لماذا ؟

أخبار دنيا

Published on Jan 04, 2021

بعد مرور نحو 80 عاما أو 8 عقود، تبدو حافلات المدارس الحديثة شبيهة إلى حد كبير بتلك التي اعتمدت كحافلات مدرسية منذ العام 1939، على الرغم من أنها اختلفت كثيرا من الداخل.

وبعد 8 عقود، تظل حافلات المدارس وسيلة المواصلات الأكثر أمانا للوصول إلى المدارس، وهي أكثر أمنا بنحو 70 مرة من السيارات، وفقا للإدارة الوطنية للسلامة المرورية، رغم أن الحافلات لا تحتوي على أحزمة أمان.

بداية الحكاية تعود إلى العام 1939، وذلك خلال مؤتمر دعا إليه الأستاذ في كلية المعلمين، فرانك سير، حيث تم تحديد الكثير مما نراه في الحافلات المدرسية الحديثة.

وها هي الحافلات المدرسية بعد 80 عاما، تبدو متشابهة تماما، رغم أن السيارات الأخرى خضعت لإعادة تصميم ضخمة في نفس الفترة الزمنية.

في الولايات المتحدة، تنقل الحافلات المدرسية في الوقت الحاضر حوالي 26 مليون طفل كل يوم.

أقرأ أيضا:10 اكتشافات علمية حطمت ارقام قياسية في عام 2020 ..أطول حيوان ورحلة طيران احداها 

ولكن قبل عصر الحافلات المدرسية، كان الأطفال ينتقلون إلى المدرسة في "عربات مدرسية" تجرها الخيول.

وبحلول ثلاثينيات القرن الماضي، اتسعت الطرق وتوفرت أنواع أكثر من السيارات، مما يعني أن الحافلات المدرسية كانت أكثر شيوعا.

غير أن الحافلات المدرسية الأولى كانت خليطا من أنماط وأنواع مختلفة من المركبات، إذ لم تكن جيدة للسلامة أو الفعالية من حيث التكلفة، كما لم تكن هناك معايير عالمية متبعة لجميع الحافلات.

ولكن في العام 1939، بدأ كل ذلك يتغير، وفقا لما ذكره موقع "بزنيس إنسايدر".

في ذلك الوقت، أدرك فرانك سير، الذي كان أستاذا للتعليم الريفي في جامعة كولومبيا، الدور الذي تلعبه الحافلات المدرسية في التعليم الريفي، فوجد أنه "من عام 1926 إلى عام 1938 زاد عدد الحافلات المدرسية بنسبة 132 في المئة".

80 عاماً وما زالت حافلات المدرسة بذات الشكل .. ولكن لماذا ؟-1

ودعا سير إلى عقد مؤتمر يجمع مسؤولي النقل والمعلمين ومصنعي الحافلات المدرسية.

وتوصلت المجموعة إلى "المعايير الدنيا للحافلات المدرسية"، تضمنت 44 قاعدة يجب على جميع الحافلات المدرسية الالتزام بها، من بينها تفاصيل مثل طول وعرض الممر داخل الحافلة.

ومن بين القواعد التي نصت عليها تلك المعايير، اللون الأصفر المميز، حيث اختارت المجموعة هذا اللون على وجه التحديد لأنه كان الأسرع تحديدا على الطريق، وبرزت الأحرف السوداء حتى في الضوء الخافت.

اقرأ أيضا:"مع المعلم".. هاشتاغ يتصدر الترند في الأردن بعد إغلاق النقابة وحبس أعضائها 

إجمالا، تم تحديد الكثير مما تراه في الحافلات الحديثة لأول مرة في ذلك المؤتمر.

لكن ها قد مرت 80 سنة، ولا يبدو أن شيئا قد تغير منذ ذلك الحين، على الأقل من حيث الشكل الخارجي للحافلات.

غير أنه يمكن القول إن هناك الكثير من التغييرات التي تمت داخل الحافلة، بما في ذلك الحماية من الانقلاب، وأنظمة وقود أكثر أمانا، ومقاعد أطول، بل وحتى إمكانية الوصول إلى الكراسي المتحركة ونوافذ خروج الطوارئ وذراع علامة التوقف.

كل هذه التغييرات دخلت في تصميم الحافلة المدرسية بشكل تدريجي، والأهم من ذلك أن التغييرات كان أكثر على السلامة ووسائل الأمن والأمان، إذ تشير تقارير إلى أنه خلال الفترة من عام 2008 إلى عام 2017، قتل 71 راكبا في حوادث حافلة مدرسية، من أصل 26 مليون راكب يوميا.

وفي الواقع، فإن عدد الوفيات كل عام أقل من 1 في المئة من الوفيات المرورية على الصعيد الوطني الأميركي.

إذن، ما الذي يجعل الحافلات المدرسية آمنة جدا؟ حسنا، ربما لاحظت أن الحافلات المدرسية كبيرة وثقيلة، وأثقل 7 مرات من السيارة. وهذا يعني أنه يمكن لتلك الحافلات قدرة أكبر على امتصاص الاصطدام بشكل أفضل، ويشعر الركاب بقوة أقل خلال حوادث الاصطدام، ويساعدها في ذلك هيكلها الصلب الذي يمنع أيضا تلفها أثناء الانقلاب.

لكن الحافلات المدرسية ليست مجرد حجم، فاللون الأصفر والأضواء الساطعة وإشارة التوقف تساعد كلها في الحفاظ على سلامة الحافلات المدرسية.

أقرأ أيضا:شبان أفغان يخشون عودة قندهار الى أيدي طالبان 

وفي الواقع، فإن الحافلات المدرسية هي أكثر المركبات وضوحا وتنظيما على الطريق، لأنها متماثلة جميعها، فمن السهل التعرف عليهم، ويعرف السائقون القريبون أن عليهم أن يكونوا أكثر حذرا عند الاقتراب منها.

ويمكن للتغيير الجذري في التصميم واللون وتحديث المظهر أن يقلل من انتباه السائقين الآخرين للحافلات كما يحدث في العادة.

وحول عدم وجود أحزمة الأمان في المقاعد، فإن الحافلات المدرسية الكبيرة لا تحتاج إليها، إذ يستخدم بدلا من ذلك شيئا يسمى "الحماية من التصادم من خلال التقسيم" لحماية الركاب، حيث تم تصميم المقاعد المتواضعة بالفعل لامتصاص طاقة الاصطدام وتخفيف الصدمة.

على أي حال، قد تحدث تغييرات في المستقبل، ذلك أن المؤتمر الذي دعا إليه سير عام 1939، أصبح يطلق عليه الآن "المؤتمر الوطني للنقل المدرسي"، ويجتمع مرة كل 5 سنوات تقريبا، للتصويت على التغييرات في معايير الحافلات المدرسية.

ويمكن أن تشمل موضوعات ذلك المؤتمر أشياء مثل اعتماد الحافلات الكهربائية وتطبيقات التتبع، والحد من التلوث وحتى تغيير المظهر.

ولكن بصرف النظر عن ذلك كله، يجب أن تفي جميع التغييرات بالمتطلبات الأساسية نفسها التي وضعها فرانك سير في العام 1939.




10 اكتشافات علمية حطمت ارقام قياسية في عام 2020 ..أطول حيوان ورحلة طيران احداها

10 اكتشافات علمية حطمت ارقام قياسية في عام 2020 ..أطول حيوان ورحلة طيران احداها

أخبار دنيا

Published on Jan 03, 2021

كان عام 2020مليئا بالاكتشافات العلمية التي أذهلت المجتمع العلمي، وحطمت أرقاما قياسية مسجلة سابقا.

وحصل البعض على لقب "الأقدم"، بما في ذلك غبار النجوم البالغ من العمر 7 مليارات عام والذي وجد أنه أقدم مادة على كوكبنا، ومدفن عمره 31 ألف عام يحتوي على بقايا أقدم توأم متطابق يتم العثور عليه على الإطلاق. كما حصل آخرون على لقب "الأطول"، بما في ذلك طائر سافر لمدة 11 يوما متواصلا من ألاسكا إلى نيوزيلندا، وصاعقة برق امتدت لأكثر من 440 ميلا (700 كيلومتر)، وغيرها من السجلات العلمية القياسية.

وفي ما يلي 10 مرات حطمت فيها الاكتشافات العلمية الأرقام القياسية في عام 2020.

-أطول رحلة طيران:

حطم طائر طويل المنقار ذو لون صدأ الرقم القياسي العالمي لأطول رحلة طيران دون توقف هذا الخريف.

وفي 16 سبتمبر، انطلق طائر البقويقة السلطانية مخطط الذيل، الذي يُعرف باسم 4BBRW من جنوب غرب ألاسكا وسافر لمدة 11 يوما على التوالي إلى نيوزيلندا، ولمسافة نحو 7581 ميلا (12200 كم)، وحطم بذلك الرقم القياسي السابق لأنثى طائر البقويقة السلطانية مخطط الذيل، التي سافرت نحو 7145 ميل (11500 كم) على مدار تسعة أيام في عام 2007.

أقرأ أيضا:تربية الحمام الزاجل هواية تجذب الشباب في السنغال 

-أطول حيوان على الإطلاق:

اكتشف الباحثون أثناء استكشاف أعماق البحار قبالة سواحل أستراليا مخلوقا طويلا وخيطيا قد يكون "أطول حيوان تم اكتشافه على الإطلاق". يبلغ طول هذا المخلوق، المسمى siphonophore ، نحو 150 قدما (45 مترا) وكان في الواقع مكونا من العديد من المخلوقات الصغيرة التي تسمى "zooids".

-أطول صورة تعرض للضوء في العالم:

أطول صورة تعرض للضوء في العالم

جمعت المصورة ريجينا فالكنبورغ، علبة بيرة وورق تصوير فوتوغرافي لصنع كاميرا ذات ثقوب منخفضة التقنية، والتقطت صورة لرحلة الشمس عبر السماء كل يوم منذ عام 2012، وهو ما قد يكون أطول صورة ذات تعريض ضوئي تم التقاطها على الإطلاق.

وقبل ثماني سنوات، ابتكرت الطالبة بجامعة هيرتفوردشاير الكاميرا ووضعتها على تلسكوب في مرصد Bayfordbury بالجامعة، ونسيتها هناك. وقالت ريجينا فالكنبورغ، التي تعمل الآن فنية تصوير في كلية بارنت وساوثغيت، في بيان: "لم أكن أنوي التقاط صورة تعريض ضوئي لهذه المدة الزمنية، ولدهشتي، نجت". وأظهرت الصورة الناتجة 2953 قوسا من الضوء مع شروق الشمس وسقوطها.

-أكبر سلحفاة عاشت على الإطلاق:

توصل العلماء إلى سلحفاة عملاقة عاشت منذ نحو 8 ملايين عام تقريبا، حيث عثر على حفريات خاصة بها في الغابات بين فنزويلا وكولومبيا، ويبلغ قطرها حوالي 2.4 متر، وهي أكبر سلحفاة موجودة على الإطلاق.

وينتمي المخلوق القديم إلى نوع انقرض الآن يسمى Stupendemys geographicus، والذي عاش في شمال أمريكا الجنوبية خلال حقبة الميوسين، والتي استمرت من 12 مليون إلى 5 ملايين سنة مضت.

وتزن السلحفاة العملاقة حوالي 1145 كغ، وهو ما يقرب من 100 مرة من وزن أقرب أقربائها على قيد الحياة، سلحفاة نهر الأمازون (Peltocephalus dumerilianus)، ومرتين  أكبر حجما من سلحفاة حية، كما أفاد الباحثون في الدراسة التي نُشرت في 12 فبراير في مجلة Science Advances.

-أقدم توائم متطابقة:

عثر علماء الآثار على مدفن بيضاوي الشكل عمره 31 ألف عام في الموقع الأثري لكريمس-واشتبرغ، في النمسا، وكان يحمل بقايا رضيعين متطابقين، من المحتمل أن يكون أقدم بقايا معروف لتوأم متطابق في العالم.

وعثر على القبر في عام 2005، ولكن في تحليل جديد، استخدم الباحثون الحمض النووي القديم لتأكيد أن الرضيعين توأم متطابق وأنهما من المحتمل أن يكونا أبناء عمومة لرضيع يبلغ من العمر ثلاثة أشهر اكتشف في مقبرة قريبة. وتوفي أحد الرضيعين بعد الولادة بفترة وجيزة، وعاش الآخر لمدة 50 يوما، وفقا للدراسة التي نُشرت في 6 نوفمبر في مجلة Communications Biology.

-أقدم الحيوانات المنوية

اكتشف العلماء أقدم حيوان منوي معروف في العالم داخل قرص كهرماني عثر عليه في منجم بشمال ميانمار. وكان الكهرمان يحمل 39 شظية صغيرة، وهي نوع من القشريات، 31 منها تنتمي إلى نوع اكتشف حديثا يسمى Myanmarcypris hui. وداخل إحدى إناث هذا النوع البالغة، اكتشف الباحثون أربع بيضات وكتلة تشبه السباغيتي تبين أنها حيوانات منوية عمرها 100 مليون عام.

وقبل هذا الاكتشاف، كان أقدم حيوان منوي مؤكد عمره 50 مليون سنة وجاء من شرنقة دودة في أنتاركتيكا.

-أقدم مادة على وجه الأرض:

عثر العلماء داخل نيزك ضخم ضرب الأرض منذ نصف قرن يعود إلى 7 مليارات سنة، ما اعتبروه أقدم مادة وجدت على هذا الكوكب. وتم إرسال الغبار القديم، المكون من حبيبات أقدم من عمر شمسنا، إلى الكون عن طريق احتضار النجوم.

ووصل هذا الغبار النجمي في النهاية إلى كوكبنا عن طريق الركوب على نيزك مورشيسون، الذي سقط في أستراليا عام 1969. وهذه هي المرة الأولى التي يكتشف فيها الباحثون حبيبات تسبق الشمس في صخور كوكبنا.

أقرأ أيضا:غمر نفسه في طن ونصف من الثلج بدرجة -18 لدعم أطفال السرطان - فيديو 

-أقصى سرعة للصوت:

اكتشف العلماء أسرع سرعة ممكنة للصوت في أي وسيط: 22 ميلاً في الثانية (36 كم / ثانية).

وقام العلماء من المملكة المتحدة وروسيا بحساب السرعة القصوى للصوت، وأظهروا أنها تبلغ ضعف السرعة القصوى التي تم قياسها حتى الآن على الأرض.

ويمكن أن ينتقل الصوت بسرعات مختلفة اعتمادا على المادة التي يمر بها، ويمكن أن ينتقل أيضا بسرعات مختلفة في المواد الصلبة مقابل السوائل والغازات.

وتشير الحسابات إلى أن الصوت ينتقل بشكل أسرع في الذرات الأقل كتلة. ولمعرفة السرعة القصوى التي يمكن أن ينتقل بها الصوت، قام العلماء بحساب سرعة الصوت من خلال ذرة هيدروجين صلبة. والهيدروجين هو أقل ذرة كتلة ولكنه ليس صلبا، إلا إذا كان تحت ضغط هائل أقوى بمليون مرة من الغلاف الجوي للأرض.

-أطول صاعقة برق:

في عيد الهالوين في عام 2018، اخترقت صاعقة ضخمة السماء فوق البرازيل. وكان طول "الوميض الضخم" أكثر من 440 ميلا (700 كم) وامتد من ساحل المحيط الأطلسي إلى حافة الأرجنتين، ما جعلها أطول صاعقة تم تسجيلها على الإطلاق، وفقا لتحليل من المنظمة العالمية للأرصاد الجوية (WMO) نُشر في يونيو. واستخدم العلماء تقنية الأقمار الصناعية الجديدة لتأكيد أن صاعقة البرق كانت أطول بمرتين من حامل الرقم القياسي السابق، وهو وميض أضاء سماء أوكلاهوما في عام 2007. وأظهر التحليل الجديد أيضا أن أطول مدة قياسية ذهبت إلى ضربة صاعقة فوق شمال الأرجنتين استمرت قرابة 17 ثانية في مارس 2019.

-أقدم أحشاء وجدت على الإطلاق

اكتشف العلماء أحشاء متحجرة في مقاطعة ناي، في نيفادا، تعود إلى ما بين 550 مليونا و 539 مليون سنة، ما يجعلها أقدم بقايا الجهاز الهضمي التي تم العثور عليها على الإطلاق. والأحشاء، التي يزيد عمرها عن حامل الرقم القياسي السابق بحوالي 30 مليون سنة، كانت تنتمي إلى كائنات صغيرة تشبه الأنبوب تسمى cloudinomorphs. ويمكن أن تساعد هذه الأحشاء العلماء في فهم أنواع الكائنات السحابية في الواقع.