DYD

فقراتنا

إكتشف أكثر

البث المباشر

تحديثات الطقس

Saturday 10, 2021
Sat 10

10 o

رياح نشطة
Sat
10 o
Sun
12 o
Mon
14 o
Tue
17 o
Wed
22 o
طبيب من أمريكا: تباعدوا يوم الانتخابات فـ كورونا أصبح أكثر قدرة على الانتشار - فيديو

طبيب من أمريكا: تباعدوا يوم الانتخابات فـ كورونا أصبح أكثر قدرة على الانتشار - فيديو

أصل الحكاية

ما مصير أعداد الإصابات بفيروس كورونا مع قُرب الإنتخابات النيابية في الاردن

Published on Nov 08, 2020

أيضا في هذه الحزمة

نصح رئيس قسم الأبحاث رئيس قسم الأبحاث التنفسية في مركز Blessing healthcare في الولايات المتحدة  د. همام الفرح الأردنيين بأخذ الحيطة والحذر يوم الانتخابات النيابية بعد غد الثلاثاء.

وقال خلال مشاركته في فقرة "أصل الحكاية" ببرنامج "دنيا يا دنيا" على قناة رؤيا إن سلوك الناس في الانتخابات والفعاليات المختلفة، التي ترتفع فيها وتيرة انفعالاتهم، يرفعون أصواتهم، ويصرخون ويهتفون ويغنون، وغالبًا يهملون جوانب السلامة العامة، ما يؤدي إلى تناثر الرذاذ المتطاير من أفواههم، وهو ما يؤدي حتمًا إلى ارتفاع كبير في أعداد الإصابات بفيروس كورونا.

وأضاف أن الرذاذ المنطلق من فم أي شخص عند السعال أو العطس أو الكلام، لا يمكن أن يصل أكثر من ستة أقدام، أي "بحدود" مترين، لذا يُطلب من الناس التباعد مسافة مترين، لحماية أنفسهم من الوباء، لكن في حالات الانفعال والصراخ والغناء والهتاف، قد يصل الرذاذ المتطاير من الفم 16 قدمًا، يعني أكثر من أربعة أمتار، ما يعني أن فرص الإصابة في التجمعات الانتخابية تتضاعف.

وأوضح أن أعداد الإصابات بكورونا بعد الانتخابات الأمريكية ارتفعت إلى 125 ألفًا في اليوم، ومن المتوقع أن تصل بعد أيام إلى 200 ألف في اليوم، إذ أن الإصابات بالفيروس تبدأ بالارتفاع بعد 5 إلى 7 أيام من التجمعات، والارتفاع الحالي يعود إلى التجمعات الانتخابية لحملة ترامب، وليس ليوم الانتخابات.

لذا فمن المتوقع أن تبدأ أعداد الإصابات بالارتفاع في غضون الأيام المقبلة، كنتيجة طبيعية للازدحامات والتجمعات خلال الانتخابات، فحتى تبدأ الإصابات بالظهور يحتاج الأمر من أسبوع إلى أسبوعين. وتبدأ الحالات التي تحتاج دخول وحدات العناية المحثيثة بالظهور بعد ثلاثة أسابيع.

اقرأ أيضاً: أستاذ علوم سياسية يتوقع أن يزور بايدن الأردن قبل أي دولة في المنطقة إذا فاز بالانتخابات - فيديو 

وأكد أن أي نظام صحي في العالم، مهما يكن متقدمًا، لا يمكن أن يحتمل أعداد كبيرة من الإصابات، ففي المركز الذي يعمل فيه يوجد نقص في بعض الأدوية، لذا فإنه ينصح أن يتخذ كل أردني الاحتياطات اللازمة يوم الانتخابات، وأن يلتزم باشتراطات الصحة العامة، وإلا فإن النظام الصحي في الأردن سيكون في خطر.

وقال إن لبس الكمامة ضروري ومهم، إلا أن التباعد الاجتماعي هو الأهم، فـ الكمامة يمكن أن توفر الحماية بنسبة 50 إلى 60% فقط، فوفق أبحاث منشورة؛ واحد من كل 6 مصابين بفيروس كورونا من الكوادر الطبية، والكوادر الطبية ملتزمة بلبس الكمامات، ما يعني أن لبس الكمامة، على أهميته، لا يحمي الإنسان بالكامل من الوباء، فإضافة إلى الكمامة يحتاج الأشخاص أن يبتعدوا عن بعضهم بعضًا.

وحول لقاحات الكورونا، أوضح أن السلطات الصحية الأمريكية ستبدأ قريبًا بتوزيع اللقاح على المستشفيات، لكنها لن تبدأ بإعطاءه للناس قبل منتصف الشهر المقبل، وذلك بعد أن تمنح الـ FDA الموافقة عليه.

وأكد أن كل دول العالم ستبدأ بإعطاء اللقاح للمواطنين خلال الأشهر الخمسة المقبلة.

وأكد أن طفرة ما أصابت كورونا، ما جعل الفيروس يصبح أكثر قدرة على الانتشار، غير ان أنه لم يُصب بأي طفرة تجعله أكثر شراسة.

 

ما هي متلازمة التهاب متعدد الأجهزة عند الأطفال ؟

ما هي متلازمة التهاب متعدد الأجهزة عند الأطفال ؟

صحة

Published on Mar 31, 2021

قال الدكتور عوني المدني مستشار أول قلب أطفال أن  متلازمة التهاب متعدد الأجهزة عند الأطفال بعد كورونا ظهرت في نهاية شهر نيسان من العام الماضي ومتشابهة من متلازمة كوساكي وبدأت تنتشر حول العالم بعدها .

وقال إن الأطباء في بداية الأمر لاحظ الأطباء أن هذه المتلازمة أرتبطت بكورونا بعد الأصابة بها أو مخالطة شخص مصاب ظهرت نتائج استجابة غير طبيعية للجهاز المناعي عند الأطفال .

وأشار إلى أن أعراض الإصابة بهذا المرض هي ارتفاع في درجة الحرارة حرارة  وألم شديد في البطن شديد بالبطن ويعاني الطفل فيها من قيء وإسهال وخلط بعض الأطباء في البداية بينها وبين ا التهاب الزائدة الدودية .

أقرأ أيضا:ما العلاقة بين هرمون النمو و الشيخوخة ؟

وأوضح أن من الأعراض الإضافية إصابة الأطفال بصداع شديد و إرهاق شديد ويكون الطفل شارد الذهن ويشعر في ألم بالعضلات وفي حالات متقدمة يمكن أن يشعر الطفل بصعوبة في التنفس وتسارع بالقلب أو انخفاض شديد في الضغط .

وقال أن التشخيص يكون سريري بالبداية وبعدها يتم بالاطلاع على السيرة المرضية للطفل ومعرفة اذا ما كان مصاب بكورونا وفحص الأجسام المضادة و إجراء فحص الدم الطبيعي له فإذا انخفضت كريات الدم الخلايا الدموية وكانت  مؤشرات الالتهاب مرتفعة وكانت تخثرات الدم  فانا كل ذلك يشير الى هذا النوم من المرض .

وأشارت إلى أن تعرض الطفل للإصابة او المخالطة فان الجهاز المناعي للطفل يقوم بعمل استجابة مناعية قوية تؤثر على كل الاعضاء وتصيب الجهاز الهضمي والقلب والجلد.

وقال أن كل ما كان التشخيص في وقت مبكر كان أفضل للحالة مشيرا الى أن العلاج يكون عن طريق اعطاء البروتين للمريض والكورتيزون .

 

قطاع الألبسة الأردني يُطالب الحكومة بفتح الأسواق بعد الإفطار

قطاع الألبسة الأردني يُطالب الحكومة بفتح الأسواق بعد الإفطار

أصل الحكاية

Published on Mar 30, 2021

قال ممثل قطاع الألبسة والأحذية في غرفة تجارة الأردن إسحق القواسمي إن قرار تمديد إجراءات الحظر إلى منتصف شهر أيار المقبل سيقضي على آخر عناصر القوة لدى القطاع، فمنتسبوه عولوا كثيرًا على موسم رمضان والعيد لتعويضهم عن خسائر تكبدوها منذ بدء الجائحة.

وتوقع القواسمي خلال مشاركته في فقرة "أصل الحكاية" ببرنامج "دنيا يا دنيا" على قناة رؤيا أن تزيد أعداد المحلات المعروضة للبيع والإيجار، جراء خروج أعداد إضافية من القطاعات التجارية المختلفة، بعد قرار تمديد إجراءات الحظر.

وطالب الحكومة بإعادة النظر في هذا القرار، بأن تسمح للمحلات بفتح أبوابها بعد الإفطار اعتبارًا من يوم العاشر من رمضان، وأن تفرض الإجراءات الوقائية اللازمة، لضمان منع انتشار الوباء.

وأشار إلى أن قطاع الألبسة والأحذية استورد البضائع، وخزنها في انتظار موسمي رمضان والصيف، بوصفهما يمثلان خشبة الانقاذ للتجار، غير أن قرار تمديد إجراءات الحظر إلى منتصف أيار أصاب القطاع في مقتل.

وأوضح أن من استطاع الصمود من منتسبي القطاع بالكاد تمكنوا من ترتيب أمورهم، بعد عام صعب مر عليهم منذ بدء الجائحة، وحضّروا أنفسهم لهذا الموسم، ورتبوا على أنفسهم التزامات تجاه المستوردين والبنوك، آملين أن يتمكنوا من الوفاء بالتزاماتهم بعد موسم رمضان والعيد، غير أن القرار الأخير بالتأكيد سيدفع شريحة واسعة منهم إلى التعثر، فيزيد عدد الخارجين من الأسواق، والمتعثرين ماليًا.

وأضاف ان القطاع لم يستفد كثيرًا من الإجراءات التحفيزية الحكومية التي أطلقتها منذ بداية الجائحة، لجهة ان 80% من القطاع منشآت صغيرة ومتوسطة، وهذه المنشآت كانت أقل المستفيدين من هذه الإجراءات.

وأكد أن أسعار الملابس والأحذية والإكسسوارات انخفضت، خاصة بعد القرار الأخير، بنسبة وصلت 15% تقريبًا.

 

"يداً بيد" حملة أردنية لرفع الوعي بفيروس كورونا

فعاليات

Published on Mar 30, 2021

انطلاقا من إيمانهم بأهمية خدمة المجتمع والعمل من أجل مصلحته بكل الوسائل، و في ظل الظروف الراهنة التي يعيشها العالم أجمع بسبب جائحة كورونا، أُطلقت (الحملة التوعوية الأردنية ضد فيروس كورونا "يدا بيد").

حيث قام المسؤلين  بجمع أكثر من 300 شاب و شابة و تدريبهم  ليكونوا قادرين على نشر الوعي حول هذا الفيروس وكيفية الوقاية منها وأهمية استخدام وسائل الوقاية من قفازات وكمامات و فيتامينات و غيرها، بحيث يكونوا منتشرين في كافة مناطق التجمعات و زيارة المنازل و المؤسسات من أجل نشر الوعي بين الناس و توزيع المنشورات التوعوية و الكمامات والمعقمات.

تم إطلاق الحملة من تاريخ 1/12/2020 تحت رعاية مدير الأمن العام و لا زالت مستمرة حتى التاريخ الحالي.

وقاموا المُتطوعين بتوزيع الكمامات و المعقمات و المنشورات التوعوية في جميع مناطق العاصمة عمان و عدد كبير من المحافظات الأخرى مثل اربد والكرك ومادبا