DYD

فقراتنا

إكتشف أكثر

قد يعجيك ايضا

البث المباشر

تحديثات الطقس

Saturday 16, 2021
Sat 16

11 o

غائم جزئي
Sat
11 o
Sun
11 o
Mon
7 o
Tue
6 o
Wed
5 o
فلسطيني يختم بالخط العربي اسمي ترامب وماكرون على أحذية يصنعها يدويا

فلسطيني يختم بالخط العربي اسمي ترامب وماكرون على أحذية يصنعها يدويا

أخبار دنيا

صانع أحذية فلسطيني ينتج حذاء كتب عليه اسم ترامب احتجاجًا على نقل السفارة الأمريكية إلى القدس، والآن ينتج أحذية مكتوب عليها ماكرون

Published on Nov 02, 2020

أيضا في هذه الحزمة

فلسطسني ينتج أحذية مصنعة يدويًا، مكتوب عليها اسمي الرئيسين الأمريكي ترامب، والفرنسي ماكرون.

يصنع الاسكافي الفلسطيني عماد محمد الأحذية يدويا، لكنّ فارقا أساسيا يميزها عن سواها... فهي مختومة باسمي الرئيسين الأميركي والفرنسي بالخط العربي لإظهار رفضه لسياستيهما.

وقال محمد إن هذه الأحذية تلامس الأرض والغبار والأوساخ. وإذا كتبنا عليها اسم شخص ما واتسخ هو أيضا، فهذا يظهر... قيمة هذا الشخص.

زأوضح صانع الأحذية هذا أنه اختار وضع اسمي الرئيسين الأميركي دونالد ترامب والفرنسي إيمانويل ماكرون على الأحذية التي يصنعها لأنهما "اعتديا على الشعب الفلسطيني

في البداية، أطلق عماد محمد الذي يملك متجرا في رام الله في الضفة الغربية المحتلة، خطا من الأحذية مخصصا لترامب.

وكان ذلك بعدما قرر ترامب نقل السفارة الأميركية من تل أبيب إلى القدس في أيار عام ألفين وثمانية عشر، ما تسبب في خلاف بين الولايات المتحدة والمجتمع الدولي.

وقد أثارت خطوة ترامب التي جاءت بعد عام من اعترافه بالقدس عاصمة للاحتلال غضب الفلسطينيين الذين يأملون في أن تكون لهم دولتهم وعاصمتها القدس الشرقية التي ضمتها إسرائيل.

وقال محمد إن الأحذية التي تحمل اسم الرئيس الأميركي كلفته ما يعادل خمسين دولارًا، وهي مصنوعة من "جلد طبيعي من الداخل والخارج وهي أصلية أكثر منه

وبدأ عماد محمد هذا الأسبوع مشروعا جديدا نابعا من موجات الغضب لدى المسلمين بعد دفاع ماكرون عن نشر رسوم كاريكاتورية عن النبي محمد صل الله عليه وسلم بالاستناد إلى أسس حرية التعبير.

وتساءل محمد: لماذا تعتدي يا ماكرون على نبي متوفى منذ ألف وخمسمئة عام،  ولكن الهدف هو تحقير المسلمين وأنا كمسلم أرفض هذا التحقير وأرفض هذه الاساءة"، مطالبا الرئيس الفرنسي بتقديم اعتذار.

وقد وضع عماد محمد في متجره في رام الله لافتات تطالب أي أميركي أو فرنسي يرغب في دخول الموقع بالاعتذار عن أقوال رئيسيهما وأفعالهما.

وقيل للفرنسيين بأنه لا يمكنهم الدخول إلا إذا اعتذروا عن تصريحات ماكرون.

ويطلب من الأميركيين التماس العفو عن اعتراف ترامب بالقدس ونقل السفارة من تل أبيب إليها.