DYD

فقراتنا

إكتشف أكثر

البث المباشر

تحديثات الطقس

Saturday 6, 2021
Sat 6

18 o

صافي
Sat
18 o
Sun
16 o
Mon
14 o
Tue
17 o
Wed
24 o
كيف تنجو النباتات من السموم التي تنتجها للتخلص من الحشرات ؟

كيف تنجو النباتات من السموم التي تنتجها للتخلص من الحشرات ؟

دنيا البيئة

تنتج السموم لقتل الحشرات وتحمي نفسها منها

Published on Jan 18, 2021

أيضا في هذه الحزمة

تنتج النباتات موادَّ سامة للدفاع عن نفسها ضد آكلات الأعشاب، وتقوم تلك السموم بإلحاق ضرر كبير بالأنظمة العصبية للحشرات، وتتسبب في بعض الأوقات بقتلها.. لكن؛ كيف تنجو النباتات نفسها من تلك السموم؟

استطاع علماء من معهد "ماكس بلانك" الإيكولوجيا الكيميائية وجامعة "مونستر" بألمانيا، في دراسة جديدة وصف تفاصيل التركيب الحيوي وطريقة العمل الدقيقة لمواد تسمى "ديتيربين جليكوسيدات"، وهي مجموعة مهمة من العناصر الدفاعية في نباتات التبغ البرية.

وتسمح تلك المواد للنباتات بالدفاع عن نفسها ضد آكلات الأعشاب، وأظهرت الدراسة أن هذه المواد الكيميائية النباتية تهاجم أجزاءً معينة من غشاء خلايا الحشرات والطفيليات، إلا أن النباتات في نفس الوقت تقوم بحماية أنفسها من السموم التي تصدر منها، وتمنع تلف أغشية خلاياها عبر استخدام آلية فريدة من نوعها.

كيف تنجو النباتات من السموم التي تنتجها للتخلص من الحشرات ؟-1

وتقوم نباتات التبغ على سبيل المثال بتخزين هذه المواد في شكل "غير سام" على الإطلاق. وعندما "تشعر" بوجود الطفيليات وآكلات العشب، تعيد إفراز تلك المواد بصورة سامة في توقيتات محددة وضمن نطاق الأماكن التي تغزوها الطفيليات والحشرات وآكلات العشب.

وتنتج العديد من النباتات دفاعات كيميائية لحماية نفسها من الأكل، مع ذلك يوجد قدر قليل من المعلومات حول ما يجعل هذه المواد سامة لمن يحاول أكل النباتات.

ودرس الباحثون في معهد "ماكس بلانك" وجامعة "مونستر"، كيفية إنتاج النباتات للسموم وتخزينها في أنسجتها دون الإضرار بنفسها، ولإجراء التجارب اختار الباحثون نبات "نيكوتيانا أتينواتا" وهو أحد أنواع التبغ البري.

أقرأ أيضا:ما هو نوع القماش المناسب لتغطية النباتات في حالات الصقيع ؟ - فيديو 

تخزين غير مُضر

وقال إيان بالدوين من معهد "ماكس بلانك"، حيث أجريت الدراسة، إن هذه المواد تتوفر بتركيزات عالية جداً في أوراق نباتات التبغ.

وأضاف بالدوين: "ولكن لم يكن لدينا أي فكرة عن سبب كونها دفاعات شديدة الفعالية، أو لماذا تكون شديدة السمية عند إنتاجها، لذلك كان الوضع مختلفاً عن السم الآخر الذي تنتجه النباتات وهو النيكوتين".

ولأن النباتات تفتقر إلى الأعصاب والعضلات، فإنها لا تقدم أي هدف للسموم، وبالتالي فإن إنتاج وتخزين النيكوتين لا يضر النباتات، حسبما يوضح بالدوين.

ووجد الباحثون أن نباتات التبغ التي تم تحويلها بحيث لم تعد قادرة على إنتاج نوعين من البروتين مشاركين في تصنيع جليكوسيدات الديتربين، وبالتالي لا تستطيع إنتاج مواد دفاعية مخزنة في أوراقها بكميات كبيرة، ظهرت عليها أعراض واضحة للتسمم الذاتي، فأصيبت بالمرض، ولم تكن قادرة على النمو أو التكاثر بشكل طبيعي.

وكشفت تجارب أخرى أن بعض مكونات غشاء الخلية والتي تسمى "سفينجوليبيدات" تعرضت للهجوم.

كيف تنجو النباتات من السموم التي تنتجها للتخلص من الحشرات ؟-2

وتوجد تلك المواد الدفاعية في جميع الحيوانات والنباتات بما في ذلك يرقات "ماندوكا سيكستا" التي تهاجم التبغ البري، لذلك تساءل الباحثون عما إذا كان إنتاجها يمكن أن يكون هدفاً لـ"جليكوسيدات الديتربين".

ونمت يرقات "ماندوكا سيكستا" التي تناولت النباتات بدون الجليكوسيدات الديتربين بشكل أفضل من اليرقات التي تغذت على عناصر تحتوي على المواد الكيميائية الدفاعية.

كما أظهرت تحليل مخلفات يرقات "ماندوكا سيكستا" التي تناولت الجليكوسيدات الديتربين مع طعامها المزيد من الأفكار للباحثين، إذ وجدوا أن تحلل السموم النباتية أثناء الهضم يكون إلى حد ما عكسياً لعملية تصنيع المواد في النباتات.

وتحمي النباتات نفسها من السموم عن طريق تخزين المواد الدفاعية في صورة غير سامة، ومع ذلك عندما تتغذى الحشرات على النباتات، يتم قطع الجزء غير السام، ثم تنشط المواد الكيميائية السامة.

وذكر جيانسيا لي، أحد مؤلفي الدراسة أنه من "المثير للاهتمام، في كلتا الحالتين، أن الهدف من إنتاج السموم هو السفينجوليبيدات".

وتلعب الـ"سفينجوليبيدات" دور الوسيط في العديد من العمليات الفسيولوجية، وهو ما يجعل تأثير الـ"جليكوسيدات الديتربين" في إنتاجها أمراً مثيراً للاهتمام.

وأوضح شوكينج شو، أحد المؤلفين الرئيسيين للدراسة: أنه "يمكن أن يكون للجليكوسيدات الديتربين ومشتقاتها العديد من الوظائف الدفاعية ضد الكثير من الآفات الزراعية والفطريات المسببة للأمراض، وفي الوقت نفسه، ترتبط بالعديد من الأمراض البشرية مثل مرض السكري والسرطان وبعض الأمراض العصبية الأخرى".






"حماية الطبيعة الأردنية" تحصد جائزة أفضل الممارسات العالمية البيئية في قطاع الطاقة لعام 2020

دنيا البيئة

Published on Feb 02, 2021

تحت رعاية معالي وزير البيئة الدكتور نبيل مصاروة احتفلت الجمعية الملكية لحماية الطبيعة اليوم و بمناسبة فوزها بجائزة أفضل الممارسات العالمية لإدماج حماية الطيور الحوامة في قطاع الطاقة لعام 2020، وبحضور سفير الإتحاد الأوروبي في الأردن والممثل المقيم لبرنامج الأمم المتحدة الإنمائي في الأردن ورؤساء مجالس إدارة شركات الطاقة ورئيس مجلس إدارة الجمعية والمدير العام للجمعية .

وكانت الجمعية تقدمت للجائزة من خلال مشروع الطيور الحوامة المهاجرة، الممول من مرفق البيئة العالمي GEF، والمنفذ من قبل برنامج الأمم المتحدة الإنمائي UNDP، وبيرد لايف انترناشيونال، والذي يهدف لإدماج حماية الطيور الحوامة في القطاعات الاقتصادية الخمسة الأساسية، وإدارة المحافظة على الطبيعة في القطاعين العام والخاص ضمن 11 دولة تقع على طول مسار الهجرة لحفرة الانهدام / البحر الأحمر. 

وحصدت الجمعية هذه الجائزة العالمية نتيجة للتعاون مع وزارة البيئة في تنفيذ إجراءات فريدة للتوفيق بين حماية الطبيعة والتنمية الاقتصادية التي تصب بشكل مباشر في مصلحة المجتمعات المحلية ، بالإضافة لحماية موقع الأردن الفريد الذي جعل منها مساراً مهماً للطيور المهاجرة وأن عدداً من هذه الطيور هي طيور مهددة بالانقراض.

 و تندرج هذه الجائزة العالمية ضمن مبادرة شبكة الطاقة المتجددة في الإتحاد الأوروبي لأفضل الممارسات العالمية في قطاع الطاقة ومن ضمنها الممارسات البيئية، و يعتبر حصول الأردن على هذه الجائزة بمثابة اعتراف عالمي بالنموذج الأردني المتميز في برامج حماية الطبيعة ليبقى الأردن في ريادة دول المنطقة والعالم في برامج حماية الطبيعة حسب أعلى المعايير العالمية.

وعملت الجمعية بالتعاون مع وزارة البيئة على مجموعة من الإجراءات لحماية الطيور المهاجرة في قطاع الطاقة متمثلا في تطوير الإجراءات الضامنة لحماية الطيور في مشاريع الطاقة، واعتماده من قبل وزارة البيئة ليتم تنفيذه في جميع مشاريع طاقة الرياح لتلافي احتمالية التأثير على الطيور بأي شكل من الأشكال والحد من الأخطار التي تتعرض لها الطيور على طول مسار الهجرة، وتبع ذلك إعداد قاعدة بيانات وطنية لبرامج مراقبة الطيور في مشاريع الطاقة والتي تعتبر الأولى من نوعها على مستوى العالم. 

إضافة الى ذلك، وللحد من خطر الصعق الكهربائي على الطيور المهاجرة، والتي تعتبر من الأخطار الرئيسية على الطيور المهاجرة تعمل الجمعية حاليا على تطوير إجراءات وطنية حول خطوط الطاقة والحماية الطيور ليتم أخذها بعين الاعتبار وتطبيقها، لضمان الحفاظ على الأنواع. كما وسيتم تنفيذ عزل لجميع الخطوط الأكثر خطورة في صعق الطيور المهاجرة بالتعاون مع شركات توزيع الكهرباء. 

وجاءت هذه الجائزة العالمية لتعزيز مكانة الأردن كنموذج عالمي في تطبيق أفضل ممارسات حماية الطبيعة في العالم وإبراز نتائج الشراكة بين الجمعية كمؤسسة وطنية رائدة في حماية الطبيعة بوزارة البيئة الأردنية

وقال وزير البيئة الدكتور نبيل المصاروة أن الأردن يعتبر من الدول الرائدة في مجال حماية البيئة والطبيعة وإدراكا من حكومة المملكة الأردنية بأهمية الأردن للطيور المهاجرة والذي يقع الأردن على أهم مسارات الهجرة في العالم وتعبره ملايين من الجارحة المهاجرة فقد وقع الأردن على العديد من الاتفاقيات الدولية لحماية الطيور المهاجرة.

وأضاف الوزير المصاروة "أننا فخورون اليوم في إعلان حصول الأردن على جائزة أفضل الممارسات العالمية البيئية في قطاع الطاقة، والتي تعتبر بمثابة اعتراف دولي بالنموذج الأردني المتميز في تنفيذ برامج حماية الطبيعة من خلال التعاون المتميز والمستمر بين وزارة البيئة والجمعية الملكية لحماية الطبيعة". 

ومن جهتها أكدت السيدة سارة فيرير اوليفيا، الممثل المقيم لبرنامج الأمم المتحدة الإنمائي، أن التحديات التي يواجهها العالم اليوم بما في ذلك أزمة كوفيد-19 وتغير المناخ والتدهور البيئي تتطلب حلول عالمية. ومن المهم الإشارة إلى أن التنمية البشرية لن تكون ممكنة إلا إذا أوجدنا حلول لحماية البيئة تزامناً مع تلبية احتياجات ملايين الناس الذين مازالوا يعيشون في ظروف صعبة. وأشارت أن برنامج الأمم المتحدة الإنمائي قد أصدر مؤخراً تقرير التنمية البشرية والذي أوضح على أننا لم نعد قادرين على دعم التنمية البشرية دون مراعاة الضغوط البشرية على الطبيعة.

وأكدت اوليفيا ان هذه الجائزة هي نتاج لشراكة قوية بين وبرنامج الأمم المتحدة الإنمائي، ووزارة البيئة، ومؤسسة بيردلايف إنترناشيونال والجمعية فضلاً عن القطاع الخاص.

واستلم الجائزة مندوباً عن الجمعية معالي المهندس خالد الإيراني – رئيس مجلس إدارة الجمعية ، وقال الإيراني أن الجمعية تعمل منذ تأسيسها بمنهجية تعنى بحماية الطبيعة بكل مكوناتها إلى جانب تحقيق التنمية المستدامة في جميع نواحيها الاجتماعية والاقتصادية والبيئية مشيراً الى دورها في الحفاظ على التنوع الحيوي واكتشاف التراث الطبيعي والثقافي للحياة البرية، ومنها الطيور.

وأكد الإيراني ان الجمعية مؤسسة وطنية ويحتذى بها عالميا ولها دور كبير في حماية البيئة ونشر ثقافة الوعي البيئي بين أبناء المجتمع المحلي مشيراً إلى دعم ومساندة الحكومة وخاصة وزارة البيئة ومؤسسة بيردلايف إنترناشيونال، مبيناً أن فوز الجمعية بهذه الجائزة يظهر أهمية حرص وعمل مديريات الجمعية على تطوير منظومة حماية الأنواع البرية وتنفيذ الاتفاقيات الدولية التي وقعت المملكة عليها. 

وتساهم الجمعية وهي الشريك الوطني لـ مؤسسة بيردلايف إنترناشيونال بتنفيذ مجموعة من المشاريع الدولية المختصة في هذا المجال ومنها مشروع حماية الرخمة المصرية والممول من الإتحاد الأوروبي ومشروع الطيور الحوامة المهاجرة الممول من مرفق البيئة العالمي وبرنامج الأمم المتحدة الإنمائي، وكذلك مشروع المسارات الآمنة لهجرة الطيور في المتوسط والممول من قبل مؤسسة مافا السويسرية والمنفذ من قبل بيردلايف إنترناشيونال.

 

ما هي النباتات التي تلون الحديقة في الشتاء؟ - فيديو

ما هي النباتات التي تلون الحديقة في الشتاء؟ - فيديو

دنيا البيئة

Published on Jan 27, 2021

قالت المهندسة الزراعية أمل القيمري أن فصل الشتاء من أصعب الفصول على النباتات خصوصا في حالات الصقيع وبينت وجود نباتات تحب فصل الشتاء وتتأقلم معه ومع البرد ولا بد من الاعتناء بها لتكبر.

وبينت أنه من هذه النباتات ملفوف الزينة الذي يختلف عن ملفوف الطعام ويكون لونه أخضر و بنفسجي و ابيض  وهي نبتة جميلة ولا تحتاج الى تغطية في الشتاء لكنها تعتبر حولية وعند ارتفاع درجات الحرارة يتغير لونها وحتى لو بقيت على قيد الحياة للصيف سيتغير شكلها بالكامل ويلجأ البعض إلى قلعها من الحديقة .

اضافة الى نبتة السايكلمون أو الزعمطوط الذي تعتب من النباتات الجميلة والتي تعيش في الشتاء .

أقرأ أيضا:ما هو نوع القماش المناسب لتغطية النباتات في حالات الصقيع ؟ - فيديو

وبينت ان نبتة الكاميليا وهي زهرة لها عدة الوان تبقى طول السنة ولكنها تفتح زهورها في شهر 12 وتبقى لشهر 4 .مشيرة إلى أن هذه النبتة اضافة الى 4 نباتات أخرى وهي (الكميليا و الفل والحمضيات والجارديناو الازاليا) تحتاج الى تربة حامضية ولا تناسبها التربة القاعدية الموجودة في بلادنا لذلك لا بد من اضافة السماد العضوي لتربتها في الشتاء واضافة البيتموس لها في الشتاء .

وقالت ان نبتة الناندينا من النباتات التي يمكن أن تزين الحديقة بألوان جميلة في الشتاء فهي نبتة غريبة جدا فهي تحمل عدة الوان وتطلق في شهر 12 أزرار حمراء وتبقى لشهر 3 اما بالصيف تعطي لون جميل اقرب الى الاخضر.

 

إنخفاض كبير في النمو السُكاني حول العالم

إنخفاض كبير في النمو السُكاني حول العالم

دنيا البيئة

Published on Jan 26, 2021

نشرت صحيفة "الغارديان" البريطانية مقالا للكاتبة "كال فلين" حول انخفاض عدد المواليد في عدة دول حول العالم، وانتشار الحيوانات في القرى المهجورة التي أصبح بعضها بلا سكان.

وبدأت الكاتبة مقالها بالمقارنة بين أعداد المواليد في الماضي والحاضر، وقالت إنه "لسنوات عديدة بدا أن الزيادة السكانية كانت هي الأزمة التي تلوح في الأفق، وعام 1968 تنبأ عالما الأحياء في جامعة ستانفورد بول وآن آرليش في كتاب القنبلة السكانية، بأن الملايين سوف يموتون جوعا بسبب الزيادة السكانية".

وتابعت الكاتبة "في الوقت الذي كان فيه ينشرون نبوءاتهم السوداء، كان العالم في ذروته من النمو السكاني، وكان في ذلك الوقت يتزايد بمعدل 2.1٪ سنويا. ومنذ ذلك الحين ازداد عدد سكان العالم من 3.5 مليار إلى 7.67 مليار".

إنخفاض كبير في النمو السُكاني حول العالم-1

وبحسب فلين فإن "النمو تباطأ إلى حد كبير مع دخول المرأة مجالات العمل والقيادة، واستخدام وسائل منع الحمل، وتعثر معدلات المواليد في عدة بلدان، حيث يوجد الآن أقل من 2.1 طفل لكل امرأة، وهو الحد الأدنى المطلوب للحفاظ على الاستقرار السكاني".

ووفقا للكاتبة يعتبر انخفاض معدلات الخصوبة مشكلة في أغنى دول العالم مثل اليابان وألمانيا، وفي كوريا الجنوبية انخفض معدل المواليد إلى 0.84 لكل امرأة في العام الماضي، وهو مستوى منخفض قياسي على الرغم من الجهود الحكومية المكثفة لتشجيع الإنجاب.

واعتبارا من العام المقبل سيتم دفع مكافآت نقدية قدرها 2 مليون وون (1800 دولار) لكل زوجين ينتظران مولودا في كوريا الجنوبية، بالإضافة إلى مدفوعات إعانة الطفل الحالية.

إنخفاض كبير في النمو السُكاني حول العالم-2

كما انخفض معدل الخصوبة بشكل كبير في إنكلترا وويلز من 1.9 طفل لكل امرأة في عام 2012 إلى 1.65 فقط في عام 2019. وتشير الأرقام من مكتب الإحصاء الوطني لعام 2020 إلى أنه يمكن أن يكون 1.6 الآن، وهو أقل معدل منذ ما قبل الحرب العالمية الثانية.

والمشكلة أكثر حدة في اسكتلندا، حيث انخفض المعدل من 1.67 عام 2012 إلى 1.37 في عام 2019.

وهذا هو الحال بشكل متزايد في البلدان المتوسطة الدخل أيضا، بما في ذلك تايلاند والبرازيل. وفي إيران أثار معدل المواليد البالغ 1.7 طفل لكل امرأة قلق الحكومة، وقد أعلنت مؤخرا أن عيادات الدولة لم تعد توفر وسائل منع الحمل أو تجري عمليات لمنع الإنجاب.

وبفضل هذا النمط العالمي من انخفاض مستويات الخصوبة، تتوقع الأمم المتحدة "نهاية للنمو السكاني في غضون عقود" قبل أن يبدأ هبوط أعداد السكان بشكل جدي.

أقرأ أيضا:تسجيل 142 نوعاً من الطيور المائية التي تتبع 23 عائلة في الاردن

وتوقعت دراسة نشرت في مجلة لانسيت العام الماضي أن يصل عدد سكان العالم إلى ذروته في وقت أبكر بكثير مما كان متوقعا، حيث سيصل إلى 9.73 مليار في عام 2064، قبل أن ينخفض ​​إلى 8.79 مليار بحلول عام 2100.

وأشار مؤلفو الدراسة إلى أن انخفاض معدلات المواليد من المرجح أن يكون له "تأثير كبير وعواقب اقتصادية واجتماعية وبيئية وجيوسياسية" حول العالم.

ومن المتوقع أيضا أن تشهد 23 دولة انخفاضا في عدد السكان بأكثر من النصف قبل نهاية هذا القرن، بما في ذلك إسبانيا وإيطاليا وأوكرانيا.

وفي الصين حيث اتبعت الحكومة سياسة الطفل الواحد لكل زوجين لإبطاء النمو السكاني، وانتهت هذه السياسة عام 2016، يتوقع أن تشهد انخفاضا هائلا في عدد السكان بنحو 48٪ بحلول عام 2100.

وأصبح من الواضح أكثر من أي وقت مضى أننا نتطلع إلى مستقبل مختلف تماما عن المستقبل الذي كنا نتوقعه وفقا للكاتبة التي تقول إن "الأزمة من نوع مختلف، ويضع كبار السن الاقتصادات الضعيفة تحت ضغط أكبر من أي وقت مضى".

أقرأ أيضا:نظام البيوت البلاستيكية الجامع بين التبريد والتدفئة في فلسطين - فيديو

وفي اليابان هناك عدد قليل جدا من الأشخاص لملء جميع منازلها، ويوجد الآن واحد من كل ثمانية منازل فارغا، ويطلقون على هذه المنازل الشاغرة اسم "أكيا" أو "منازل الأشباح".

وغالبا ما توجد هذه المنازل في المناطق الريفية، وتكون بحاجة للإصلاح لأنها تركت فارغة بعد وفاة شاغليها، وكثير من الورثة الذين يعيشون في المدن لا يطالبون ولا يعتنون بهذه المنازل. وهناك العديد من المنازل غير معروفة الملكية، والسلطات المحلية غير قادرة على هدمها.

واتخذت بعض المدن اليابانية إجراءات لجذب سكان جدد، وعرضت دعم نفقات التجديد، أو حتى منح منازل للعائلات الشابة، ويترافق ذلك مع توقع انخفاض عدد السكان من 127 مليون إلى 100 مليون أو أقل بحلول عام 2049، ومن المتوقع أن تزداد منازل "الأكيا" لتشكل ثلث إجمالي المساكن اليابانية بحلول عام 2033.

إنخفاض كبير في النمو السُكاني حول العالم-3

ومع انخفاض عدد سكان الريف تتعزز الحياة البرية، ومع هجرة الحقول القديمة وازدياد الحدائق المهملة، تنتشر الدببة السوداء الآسيوية بشكل متزايد في السنوات الأخيرة، حيث تبحث هذه الحيوانات عن المكسرات والفواكه غير المحصودة.

وفي الاتحاد الأوروبي يتوقع أن تهجر منطقة بحجم إيطاليا بحلول عام 2030. وإسبانيا واحدة من عدة دول أوروبية يمكن أن تفقد أكثر من نصف سكانها بحلول عام 2100. وبالفعل فثلاثة أرباع البلديات الإسبانية تشهد "حالة تدهور" سكاني.

وتعد غاليسيا وكاستيلا إي ليون من بين المناطق الأكثر تضررا، حيث فرغت مناطق بأكملها تدريجيا من سكانها. وهناك أكثر من 3000 "قرية أشباح" منتشرة بين التلال الآن، وهي معرضة للإهمال.

وقال مارك أدكنسون وهو بريطاني يدير وكالة العقارات Galician Country Homes للـ"أوبزرفر" إن "أكثر من 1000 قرية مهجورة مسجلة لديه في الوكالة، وأحد العاملين يترك رسائل في الممتلكات المهجورة على أمل تعقب أصحابها وطرحها في السوق".

ويضيف أدكنسون "أنا هنا منذ 43 عاما، لقد تغيرت الأمور بشكل كبير، غادر الصغار القرى، وكبر الأهل، وأصبحوا يسكنون في بيوت قريبة من المستشفيات لأنه لا يمكنهم قيادة السيارات".

وكما هو الحال في اليابان، بدأت الطبيعة بالفعل في اختراق القرى والأرياف. ووفقا لخوسيه بينياس أستاذ علم البيئة في جامعة ألكالا في مدريد، تضاعفت مساحة الغابات في إسبانيا ثلاث مرات منذ عام 1900، حيث توسعت من 8٪ لتغطي 25٪ من الأراضي نظرا لعدم حراثة الأرض.

وقال بينياس إن "انخفاض عدد السكان سيستمر في التسبب في هجر الأراضي، لأنه سيكون هناك عدد أقل من البشر الذين يجب إطعامهم".

وتعد فرنسا وإيطاليا ورومانيا من بين البلدان التي حققت "أكبر المكاسب في الغطاء الحرجي" في السنوات الأخيرة، وكان معظم ذلك في شكل إعادة نمو طبيعي للحقول القديمة. وأوضح بينياس "تشير النماذج إلى أن التشجير من هذا النوع سيستمر على الأقل حتى عام 2030".

ويعد التخلي عن المناطق الريفية على نطاق واسع أحد العوامل التي ساهمت في عودة ظهور آكلات اللحوم الكبيرة في أوروبا وازدياد أعدادها مؤخرا، مثل الوشق والولفيرين والدببة البنية والذئاب.

وفي إسبانيا ارتفع عدد الذئاب الأيبرية من 400 إلى أكثر من 2000، وكثير منهم يمكن العثور عليه في "قرى الأشباح" بغاليسيا، حيث يصطادون الخنازير البرية والغزلان التي ارتفعت أعدادها أيضا. وتم رصد دب بني في غاليسيا العام الماضي لأول مرة منذ 150 عاما.

ويبدو أن المستقبل سيكون على شكل تجمعات سكانية تتزاحم بشدة في المراكز الحضرية، وخارج حدود المدينة تجوب الحيوانات البرية "قرى الأشباح" والأرياف والغابات.