DYD

فقراتنا

إكتشف أكثر

البث المباشر

تحديثات الطقس

Sunday 24, 2021
Sun 24

13 o

صافي
Sun
13 o
Mon
14 o
Tue
16 o
Wed
15 o
Thu
10 o
للأسبوع الثالث أعداد الإصابات بكورونا في الأردن تتضاعف كل 7 أيام - فيديو

للأسبوع الثالث أعداد الإصابات بكورونا في الأردن تتضاعف كل 7 أيام - فيديو

أصل الحكاية

أعداد الإصابات بفيروس كورونا ترتفع بشكل غير مسبوق له

Published on Sep 29, 2020

أيضا في هذه الحزمة

أكد أستاذ ومستشار علاج الأمراض المعدية د. ضرار بلعاوي أن المنحنى الوبائي لآخر ثلاثة أسابيع كشف أن أعداد الإصابات تتضاعف كل أسبوع.

وبين خلال مشاركته في فقرة "أصل الحكاية" ببرنامج "دنيا يا دنيا" على قناة رؤيا أن ما جرى هو ما يطلق عليه التصاعد الأسي، فـ عدد الإصابات في الأسبوع الذي انتهى يوم 6 أيلول وصل 480 إصابة، وبعد أسبوع أي يوم 16 أيلول وصل 1000 إصابة، أي تضاعف العدد خلال أسبوع، وفي يوم 23 أيلول، وصل عدد الإصابات خلال سبعة أيام 2002 إصابة، أي تضاعف خلال أسبوع، ووصل العدد حتى مساء يوم 28 أيلول 3140 إصابة، ومن المتوقع أن يصل حتى يوم غد، أي بعد مرور أسبوع إلى أكثر من أربعة آلاف إصابة، أي أن يتضاعف العدد.

وقال إن الهدف من ذكر الأرقام، ونشر المنحنى الوبائي أمام مجتمع غير متخصص بالوبائيات لا يتعلق بإثارة الذعر في أوساط الناس، بل بتحويل الأرقام والمنحيات إلى رسائل توعوية، دفع الناس لاتخاذ مزيد من إجراءات السلامة العامة والوقاية.

الرسالة من نشر المنحنى اليوم أن نقول إننا دخلنا مرحلة مضاعفة عدد الإصابات، متمنيًا أن تبقى المضاعفة أسبوعية، كما هي اليوم، وأن لا تصبح يومية أو كل يومين، وهذا هو التحدي الذي يواجهنا اليوم.

وضرب مثالًا على ذلك بقوله إن منطقة "لومبارديا" الإيطالية سجلت في الأول من آذار الماضي 100 إصابة، وصلت 6500 إصابة يوم 31 آذار، أي أن عدد الإصابات تضاعف 65 مرة خلال شهر.

وأشار إلى أن خبرتنا مع هذا الفيروس لا تتجاوز 9 أشهر، ما يعني أننا ما زلنا نجهل جزءًا من تفاصيله وسلوكه، لكن المؤكد حتى اللحظة أن 80 - 85% من المصابين يكونون من دون أعراض، أو أعراض قليلة، فالمشكلة تتمثل في نسبة الـ 15% المتبقية.

ومشكلتنا الأخرى في الإصابات غير المتوقعة، فمثلًا، حينما فتحنا القطاعات، وأخذ الشباب يتنقلون من دون اتخاذ اجراءات وقاية كافية، فتلقى بعضهم أحمال فيروسية عالية، ما أدى إلى أن نرى إصابات لدى الشباب، بعضها دخل وحدة العناية المركزية.

اقرأ أيضاً: كيف طور فريقان أردنيان جهازي تنفس بمواصفات عالية؟ - فيديو 

وقال إننا نحتاج اليوم، بعد تفشي الفيروس مجتمعيًا، أن نتعايش مع الفيروس، والتعايش يعني: إغلاق القطاعات ذات الاختطار العالي.

 وبين أن الإجراءات المطلوب اتخاذها مع التعايش مع الفيروس هي زيادة عدد فرق التقصي الوبائي، وإنشاء مستشفيات ميدانية، وإسناد القطاع الطبي ببعض أدوية الوقاية والكوادر المدربة.

ماذا تفعل عندما يصلك تنبيه تطبيق أمان؟

من جانبه قال أحد مطوري تطبيق أمان في اتصال هاتفي مع الفقرة نفسها إن  وصولك تنبه اللون الأحمر عبر تطبيق أمان لا يعني أنك مصاب بالفيروس، فألوان التنبيهات تكشف المسافة التي كانت بينك والمصاب، والمدة التي قضيتها في المكان نفسه، وليس بالضرورة الإصابة.

وأشار إلى أن المطلوب ممن يصله تنبيه من "أمان" أن يسأل نفسه إن كان موجودًا في المكان الذي أشار إليه التطبيق، وإن كان وحده أم مع آخرين، وما الحالة التي كان بها، والمدة، والمسافة بينه وبين الآخرين.

وقال إن الحكومة تقوم بفحص كل من تصله تنبيهات برتقالية وحمراء مجانًا، وذلك وفق ما كان رئيس الوزراء عمر الرزاز قد ذكره في وقت سابق.

 

اللبناني وجيه صقر يُصاب بكورونا للمرة الثانية على التوالي

اللبناني وجيه صقر يُصاب بكورونا للمرة الثانية على التوالي

نجوم ومشاهير

Published on Jan 14, 2021

وجّه فنان لبناني رسالة إلى جمهوره ومحبيه عبر الفيديو، وذلك بعد إصابته بفيروس كورونا المستجد للمرة الثانية على التوالي.

وأصيب الفنان اللبناني، وجيه صقر، بفيروس كورونا للمرة الثانية، بعد أقل من خمسة أشهر على تعافيه منه في آب/أغسطس الماضي، طالبا الجميع باتخاذ جميع الاحتياطات اللازمة لتجنب الإصابة بالمرض.

وأشار صقر إلى أن الفحوصات الأخرى كشفت أنه خسرَ كل الأجسام المضادة لفيروس كورونا التي أنتجت بعد إصابته الأولى. كاشفا عن أعراض مختلفة عن التي شعر بها في إصابته الأولى. 

وأضاف صقر قائلا: "بتمنى من الناس أن تنتبه لأن الفيروس قد يعود مثلما حدث معي، وحتى لو لم تفرض الدولة اللبنانية إغلاقا صارما".

أقرأ أيضا:إليسا أول فنانة تُعلن مُغادرتها لتطبيق واتساب 

وأعلنت السلطات اللبنانية، اليوم الاثنين، حالة الطوارئ الصحية لمواجهة انتشار فيروس كورونا المستجد، بما تتضمن من تدابير مشددة للحد من الجائحة.

وأعلن المجلس الأعلى للدفاع في لبنان، بعد اجتماع عقد في القصر الرئاسي، عن سلسلة إجراءات استثنائية خلال الفترة الممتدة بين 14 و25 كانون الثاني/يناير الحالي، بما في ذلك منع الخروج إلى الشوارع وتقييد حركة القادمين من الخارج.

 

الحكومة الأردنية تُعلن فك الحظر الشامل ليوم الجُمعة

الحكومة الأردنية تُعلن فك الحظر الشامل ليوم الجُمعة

ترند

Published on Jan 13, 2021

أعلنت الحكومة الأردنية يوم الاربعاء 13 كانون الثاني، فك الحظر الشامل ليوم الجُمعة، والذي كان يُفرض حظراً شاملاً من كُل اسبوع في الاردن، للحد من إنتشار وباء كورونا، كما أنها قررت إعادة فتح جميع القطاعات التجارية وعودة دوام المدارس بشكلٍ رسمي مُنذ الأول من فبراير لعام 2021، حيث ستفتح مراكز اللياقة البدنية والسباحة، والحدائق العامة وجميع تلك القطاعات.

Screenshot 2021-01-13 at 6.04.20 PM

وبعد هذا القرار، تصدر وسم "حظر الجمعة" مواقع التواصل الإجتماعي في الأردن، ليُعبر الأردنيين عن فرحهم بعودة يوم إجازتهم للحرية.

وأعلن الخصاونة أن  الحكومة ستعمل "على إعادة فتح القطاعات بطريقة مدروسة تحمي المواطنين والاقتصاد الوطني، ومن ضمنها وقف الحظر الشامل ليوم الجمعة اعتباراً من الأسبوع الحالي".

 

 

منسق حملة

منسق حملة "ذبحتونا": التعليم عن بعد تجربة فاشلة وتجهيل للطلبة

أصل الحكاية

Published on Jan 13, 2021

قال منسق حملة "ذبحتونا" د. فاخر دعاس إن تجربة "التعليم عن بعد" فاشلة، لذا فإن توجيه جلالة الملك عبدالله الثاني الحكومة للعودة إلى المدارس جاء لتأكيد حق الطلبة في التعليم، كما كفله الدستور.

وأضاف خلال مشاركته في فقرة "أصل الحكاية" ببرنامج "دنيا يا دنيا" على قناة رؤيا أن العدالة في نوعية التعليم غابت في السابق، عندما كان يجري المقارنة بين الطلبة في المدارس الخاصة، التي تقدم نوعية تعليم جديدة، وطلاب المدارس الحكومية، لكن الأمر تغير اليوم بشكل فج، فمع "التعليم عن بعد" انقسم الطلبة إلى نوعين، أولهما يتعلم عن بعد، والثاني لا يتعلم، بدليل الأرقام التي تتحدث بها وزارة التربية والتعليم، وهذا مخالف للدستور، الذي كفل الحق في التعليم.

أقرأ أيضا:استاذ علاج دوائي: ما زلنا في مرمى نار كورونا وكل اللقاحات آمنة وفعَّالة - فيديو 

وأوضح أن وزارة التربية والتعليم قالت إن 180 ألف طالب لم يدخلوا منصة "درسك"، وهذا يشكل حالة من التجهيل، وأن 200 ألف طالب لم يتقدموا للامتحان الأول، وان أكثر من 60% من الطلبة يساعدهم الأهل في الامتحانات، وأن ما لا يقل عن 40% من الطلبة لا يدخلون المنصة بانتظام.

وأكد أن لا مسوغات مقنعة فيما قالته الحكومة بخصوص العودة إلى التعليم الوجاهي، فهي نفسها على ألسنة مسؤوليها قالت إن إعادة فتحت القطاعات يتطلب تسطيح المنحنى الوبائي، وأن تكون نسبة الحالات الإيجابية من عدد الفحوصات أقل من 5%، وهذا تحقق، فلماذا لم تتخذ الحكومة، حتى اللحظة، قرارًا بعودة آمنة إلى المدارس، أم أنها كانت تنتظر جلالة الملك ليوجهها، كما فعلت، حينما قررت إجراء امتحان التوجيهي خلال عشرة أيام، ولم تستمع للشكاوى والانتقادات، إلا حينما وجهها جلالته، فأجرت الامتحان خلال 21 يومًا.