DYD

فقراتنا

إكتشف أكثر

البث المباشر

تحديثات الطقس

Sunday 11, 2021
Sun 11

13 o

غائم جزئي
Sun
13 o
Mon
14 o
Tue
16 o
Wed
21 o
Thu
25 o
ما هي Gut Microbiota وما فوائدها؟

ما هي Gut Microbiota وما فوائدها؟

تغذية

تعرفوا الى فوائد البكتريا النافعة

Published on Nov 28, 2020

أيضا في هذه الحزمة

أكدت أخصائية التغذية العلاجية ان البكتيريا النافعة التي تعيش في أمعاء الأشخاص وتحديدا  في القناة الهضمية لها اهمية كبيرة في تحديد صحة الشخص سواء بالبكتيريا النافعة أو الضارة مشيرة الى وجود  300 او 500 نوع منها في الأمعاء  وبينت أنها تساعد الجسم  في هضم الطعام الذي لا تتمكن المعدة من هضمه بسبب عدم وجود بعض الأنزيمات . 

وأشارت إلى إثبات الدراسات ان هذه البكتيريا   لديها القدرة على على التواصل مع الدماغ وحماية الجسم من أنواع من السرطانات والاكتئاب وبينت أن زيادة الدراسات على هذا النوع من البكتيريا للأستفادة منها  

أقرأ أيضا:نقص الكالسيوم في الجسم مُرتبط بنقص فيتامين (دال) - فيديو 

وبينت ان أدلة وجود البكتيريا الضارة أو النافعة في الأمعاء تكون من خلال من خلال مؤشرات و دلائل يعطيها الجسم 

منها وجود مشاكل في المعدة بعد تناول الأغذية وهذه اشارة الى وجود بكتيريا ضارة في المعدة  تؤدي إلى شعور دائم بـ التخمة والغثيان والتعب  

إضافة الى شعور الجسم بالحاجة إلى تناول كميات كبيرة من السكر فهو عامل أساسي لنمو البكتيريا الضارة التي تتغذى على السكر  و تاخد مكان البكتيريا النافعة  

أقرا أيضا: تعرفوا على نبات الخرفيش وفوائده الغذائية - فيديو 

و وجود تغيرات غير مقصودة في الوزن مثل فقدان الوزن أو اكتساب في الوزن بدون اي تغير في الحياة اليومية مثلا بدون ممارسة الرياضة او تغير طبيعة ممارستها او تغيرت كميات تناول الطعام 

بالإضافة إلى تأثير هرمون السيروتونين المسؤول عن ساعات  النوم فإذا زادت البكتيريا الضارة فإنها تؤدي الى  تقليل  ساعات النوم 

وبينت ان عدم القدرة على تحمل بعض من انواع الاغذية يؤدي الى تسرب البروتينات الى الخارج المعدة فتتعرض الى مهاجمة من الجهاز المناعي وتمنع المعدة من تحمل بعض أنواع الأغذية 

 

 

أهم المعلومات المتعلقة بالحليب - فيديو

أهم المعلومات المتعلقة بالحليب - فيديو

اسألوا خبير التغذية

Published on Apr 01, 2021

قالت الدكتورة ربى مشربش المتخصصة في التغذية والحميات أنه بفضل أ يتم تناول الحليب المدعم بالفيتامينات والحصول على الفيتامين دال من الحليب والتعرض ايضا للشمس .

وأشارت ان الحليب البقري و حليب الغنم يوجد بهم نفس القيم الغذائية والمعادن والبروتينات موضحة أن الاختلاف بينهم لا يكاد يذكر ويمكن تناول كلاهما 

وقالت ان تناول حبوب الحديد قد يؤثر على امتصاص الحليب لكن تناول الحليب مع الشاي قد يقلل امتصاص الحليب ولكنه ما يزال موجود ويمكن تعويض ذلك من خلال توزيع الحليب ومشتقاته على الوجبات خلال اليوم .

أقرأ أيضا:أفضل 9 أطعمة لصحة الرئتين

وأوضحت ان مرضى السكري ينصح لهم يمكنهم تناول الحليب خالي الدسم .وأوضحت أن الحليب يحتوي على سكر اللاكتوز الذي قد يسبب النفخة لدى البعض فيمكن شرب حليب خالي منه أو تقليل كمية الحليب التي نشربها.

وأشارت إلى إمكانية شرب الحليب من المصادر النباتية شرط أن يكون مدعم بالبروتينات والمعادن التي يحتويها الحليب الحيواني .

وقالت لكل الأشخاص الذين لا يحبون تناول البيض يمكن تعويض البروتين الموجود فيه من العناصر الغذائية الأخرى أما الفيتامين دال فيمكن تعويضه من الشمس .

 

أفضل 9 أطعمة لصحة الرئتين

أفضل 9 أطعمة لصحة الرئتين

تغذية

Published on Mar 31, 2021

قالت أخصائية التغذية العلاجية والحميات رند الديسي إن الحفاظ على صحة الرئتين أمر ضروري ويمكن أن تؤثر العوامل المشتركة، بما في ذلك التعرض لدخان السجائر والسموم البيئية، فضلاً عن اتباع نظام غذائي التهابي، على الرئتين .

وبينت أنه يمكن أن تؤثر الحالات الشائعة مثل الربو، ومرض الانسداد الرئوي المزمن، والتليف الرئوي، بشكل كبير على جودة حياتك . وأشارت الى نتائج الأبحاث التي  أظهرت أن تعديلات نمط الحياة، بما في ذلك اتباع نظام غذائي غني بالمغذيات، يمكن أن تساعد في حماية رئتيك وحتى تقليل تلف الرئة .

أفضل 9 أطعمة لصحة الرئتين 

1- الشمندر 

نبات الشمندر يحتوي على المركبات التي تعمل على تحسين وظائف الرئة.

الشمندر غني بالنترات، والتي ثبت أنها تفيد وظيفة الرئة. النترات تساعد على استرخاء الأوعية الدموية، والحد من ضغط الدم، وتحسين امتصاص الأوكسجين 

وقد ثبت أن مكملات الشمندر تحسن الأداء البدني ووظائف الرئة في الأشخاص الذين يعانون من أمراض الرئة، بما في ذلك مرض الانسداد الرئوي وارتفاع ضغط الدم الرئوي.

بالإضافة إلى ذلك، إحتوائها على المغنيسيوم والبوتاسيوم وفيتامين C ومضادات الأكسدة الكاروتينويد - وكلها ضرورية لصحة الرئة .

أقرأ أيضا:تزداد إحتياجاتُنا اليومية للحليب مع التقدم بالعُمر

2-الفلفل 

يعد الفلفل من بين أغنى مصادر فيتامين (ج), المواد الغذائية القابلة للذوبان في الماء التي تعمل كمضاد للأكسدة قوية في الجسم.

 تظهر العديد من الدراسات أن المدخنين يحتاجون جرعات أعلى من فيتامين C لتعزيز وظائف الرئتين . 

استهلاك حبة متوسطة الحجم (119 غرام) فلفل أحمر الحلو يغطي احتياجات الانسان من فيتامين سي .

3- التفاح 

أظهرت الأبحاث أن تناول التفاح بانتظام قد يساعد على تعزيز وظائف الرئة.

فإن استهلاك خمسة تفاحات أو أكثر في الأسبوع يرتبط بتحسين وظائف الرئة وانخفاض خطر الإصابة بمرض الانسداد الرئوي الانسداد الرئوي 

كما تم ربط تناول التفاح بانخفاض خطر الإصابة بالربو وسرطان الرئة. قد يكون ذلك بسبب التركيز العالي لمضادات الأكسدة في التفاح، بما في ذلك الفلافونويد وفيتامين C

أقرأ أيضا:فوائد شاي الماتشا و المواد التي يحتويها - فيديو

4- الكركم 

يستخدم الكركم لتعزيز الصحة العامة بسبب آثاره المضادة للأكسدة ومضادات الالتهابات القوية.

 الكركمين, العنصر النشط الرئيسي في الكركم, مفيد جدا بشكل خاص لدعم وظيفة الرئة

وجدت دراسة أجريت على 2,478 شخصًا أن تناول الكركمين كان مرتبطًا بتحسين وظائف الرئة. 

5- الطماطم 

الطماطم ومنتجات الطماطم هي من بين أغنى المصادر الغذائية لليكوبين، وهو مضاد للأكسدة التي ارتبطت بتحسين صحة الرئة.

وقد ثبت استهلاك منتجات الطماطم للحد من التهاب مجرى الهواء في الناس المصابين بالربو وتحسين وظائف الرئة في الأشخاص الذين يعانون من مرض الانسداد الرئوي . 

أظهرت دراسة أجريت عام 2019 على 105 أشخاص مصابين بالربو أن النظام الغذائي الغني بالطماطم يرتبط بانخفاض انتشار الربو الضعيف. 

أقرأ أيضا:التغذية العلاجية المُناسبة لمرضى الكلى

6- التوت البري 

التوت هي مصدر غني من anthocyanins، بما في ذلك malvidin، سياندين، peonidin، delphinidin، وpetunidin 

Anthocyanins  هي أصباغ قوية التي تساعد على حماية أنسجة الرئة من التلف التأكسدي

وجدت دراسة أجريت على 839 شخص أن تناول التوت ارتبط بتحسين معدل انخفاض في وظائف الرئة وأن استهلاك حصتي أو أكثر من التوت في الأسبوع أدى إلى إبطاء انخفاض وظائف الرئة بنسبة تصل إلى 38% . 

7- الشاي الأخضر 

الشاي الأخضر من المشروبات التي لها آثار مثيرة للإعجاب على الصحة لاحتوائه على ال Epigallocatechin gallate

مليء بمضادات الاكسدة ومضادات الالتهاب ، وقد ثبت أنها تمنع التليف أوتلف الأنسجة الخاصة بالرئتين . 

 بعض الأبحاث تبين أن EGCG قد تساعد في علاج هذا المرض.

وجدت دراسة صغيرة أجريت عام 2020 على 20 شخصًا مصابًا بالتليف الرئوي أن العلاج باستخراج EGCG لمدة أسبوعين يقلل علامات التليف. 

8- زيت الزيتون 

قد يساعد استهلاك زيت الزيتون في الحماية من الربو.

 زيت الزيتون هو مصدر مركز لمضادات الأكسدة المضادة للالتهابات، بما في ذلك البوليفينول وفيتامين E، والتي هي المسؤولة عن فوائدها الصحية القوية.

 وجدت دراسة شملت 871 شخصًا أن أولئك الذين لديهم نسبة عالية من زيت الزيتون لديهم خطر انخفاض للإصابة بالربو .

وقد ثبت أن النظام الغذائي البحر الأبيض المتوسط، وهو غني بزيت الزيتون، يعزز و يقوي وظائف الرئة في المدخنين . 

9- القهوة 

قد يساعد كوب من القهوة على حماية رئتيك. القهوة مليئة بالكافيين ومضادات الأكسدة، والتي قد تكون مفيدة لصحة الرئة.

تناول القهوة قد يساعد على تحسين وظائف الرئة وحماية ضد أمراض الجهاز التنفسي. 

يساعد الكافيين على فتح الأوعية الدموية، وقد يساعد على تقليل الأعراض لدى الأشخاص المصابين بالربو. 

وجدت دراسة حديثة  أن تناول القهوة على المدى الطويل كان مرتبطًا بآثار إيجابية على وظائف الرئة وانخفاض خطر الإصابة بالربو.





تزداد إحتياجاتُنا اليومية للحليب مع التقدم بالعُمر

تزداد إحتياجاتُنا اليومية للحليب مع التقدم بالعُمر

تغذية

Published on Mar 29, 2021

يجهل العديد من الأشخاص الفائدة الصحية لتناول الحليب بشكل يومي، ولا يقتصر تناول الحليب على العُمر، فكُلما ازداد العُمر، ازدادت حاجة الأجسام للحليب والفيتامينات التي يحتويها.

وقالت اخصائية التغذية العلاجية رند الديسي، إنه من المُهم أم يبدأ الاطفال بتناول الحليب البقري بعد عُمر الثلاث سنوات والإنتهاء من تناول حليب النمو والرضاعة الطبيعية، مُبينة أن كسور العظام ونقص الفيتامينات والمعادن شائعة بشكل كبير لدى الأطفال بسبب نقص كميات الحليب المُتناولة.

وأكدت أنه من الضروري تناول ما يُقارب 3 أكواب من الحليب يومياً، فالشخص كُلما ازداد عُمره إزدادت حاجته للفيتامينات والاحتياجات اليومية للحليب، وبالنسبة للأطفال على الأم أن يكون لها دور مُهم في تقديم الكميات المُناسبة لطفلها وتفادي حوادث الكسور المُتوقعة ونقص الفيتامينات.

وعللت سبب حاجتنا لكميات أكبر من الحليب مع زيادة العُمر، هو أن  أجسامنا تفتقد فيتامين دال بكميات كبيرة، فـ الأجسام غير قادرة على إمتصاص فيتامين دال من أشعة الشمس، وقلة الكالسيوم في الجسم، فـ إمتصاص الكالسيوم يرتبط ارتباط وثيق بإمتصاص فيتامين دال

وأشارت إلى أنه يُفضل أن يتناول الطفل الحليب بين الوجبات وليس معها، كما أنه يُفضل إعطاءه الحليب خلال فترة المساء للإسترخاء والنوم لساعات أطول.