DYD

فقراتنا

إكتشف أكثر

البث المباشر

تحديثات الطقس

Tuesday 26, 2021
Tue 26

15 o

غائم جزئي
Tue
15 o
Wed
17 o
Thu
12 o
Fri
10 o
Sat
10 o
مسبار ناسا يلتقط صوراً مذهلة لأكبر واد في نظامنا الشمسي _ صور

مسبار ناسا يلتقط صوراً مذهلة لأكبر واد في نظامنا الشمسي _ صور

دنيا الأبراج والفلك

ناشا تنشر صور لأكبر واد في المجموعة الشمسية على المريخ

Published on Jan 11, 2021

أيضا في هذه الحزمة

التقط مسبار ناسا على المريخ صورا جديدة مذهلة لأكبر واد في نظامنا الشمسي.

ويأتي Valles Marineris عبارة عن نظام من الأخاديد الضخمة التي تنتشر لمسافة 2500 ميل على طول خط الاستواء في الكوكب الأحمر. ويتراوح زهاء عشرة أضعاف طول Grand Canyon على الأرض، كما أنه أعمق منه بثلاث مرات.

وأراد باحثو جامعة أريزونا استكشافه أكثر، فاستخدموا كاميرا عالية الدقة تسمى HiRISE، موجودة على متن مركبة استطلاع المريخ المدارية التابعة لناسا.

5ff8533e4c59b725ac5ae6b8

وأخذوا صورا للوادي منذ عام 2006 لمحاولة إلقاء نظرة على ميزاته الغريبة، والحصول على نظرة ثاقبة حول كيفية تشكله.

أقرأ أيضا:علماء يكتشفون أقدم وأبعد مجرة في "العصر المظلم" 

ويقال إن نظام Grand Canyon الأرضي تشكّل عبر مليارات السنين من تحرك المياه سريعة الحركة.

 

ومن ناحية أخرى، قد يكون تشكّل Valles Marineris بسبب كمية هائلة من النشاط البركاني.

مسبار ناسا يلتقط صوراً مذهلة لأكبر واد في نظامنا الشمسي _ صور

وتقول إحدى النظريات أن قشرة المريخ ربما امتدت وانفتحت، عندما كانت مجموعة كبيرة من البراكين تتشكل أولا.

وربما تسببت الأنهار القديمة والانهيارات الأرضية والصهارة في مزيد من التآكل.

وسيستخدم العلماء صورا مفصلة لمحاولة الحصول على المزيد من الإجابات.

 

"أقل سعراً من فنجان القهوة ".. ناسا تكشف أسعار شرائها تربة قمرية

دنيا الأبراج والفلك

Published on Dec 06, 2020

منحت وكالة الفضاء الأمريكية "ناسا" عقودا لأربع شركات خاصة عرضت جمع عينات من التربة القمرية بأسعار تتراوح بين دولار واحد و15 ألف دولار.

وقال المسؤول المعني بالعلاقات الدولية مايك غولد للصحفيين: "ستندهشون مما يمكن أن يشتريه الدولار في الفضاء".

من جهته، قال المسؤول عن هذا البرنامج في الوكالة فيل ماكاليستر: "إنه لأمر مذهل بالفعل أن يتسنى لنا شراء ثرى قمري من 4 شركات بسعر 25001 دولار في المجموع".

وفي مقابل المبالغ المقدمة، سيتدبر كل من "لونار آوتبوست" (دولار واحد) والفرعان الياباني والأوروبي من "آي سبايس" (كل منهما 5 آلاف دولار) و"ماستن سبايس سيستمز" (15 ألف دولار) أمره للوصول إلى القمر وأخذ عينات من التربة وتصويرها ونقل ملكيتها إلى "ناسا" عند العودة إلى الأرض.

أقرأ أيضا:بعد مئات ملايين السنين تبدا الشمس بتهديد الأرض 

وسترسل هذه الشركات مركباتها لجمع العينات إلى القمر ضمن مهمات ممولة من خارج "ناسا" تنفذ خلال عامي 2022 و2023.

ولم يحدد بعد موعد عودة العينات، إذ يقضي الهدف الأساسي من هذه الخطوة بالتمهيد لمرحلة جديدة من الاستكشاف الفضائي يشارك فيها القطاع الخاص في التنقيب عن موارد خارج كوكب الأرض بموجب آليات حماية قضائية.

وقال غولد إنه "من المهم جدا إنشاء سابقة (فضائية) تتيح لهيئات من القطاع الخاص استخراج موارد وجمعها"، وأضاف أن هذه الأنشطة الجديدة ستنفذ "بما يتماشى مع بنود معاهدة الفضاء"، مشيرا "من المهم أن تتولى الولايات المتحدة القيادة ليس على الصعيد التكنولوجي فحسب، بل أيضا على الصعيد السياسي".

وتحرص الولايات المتحدة على إحراز سابقة في هذا الصدد، إذ ما من توافق دولي حول حقوق الملكية خارج الأرض. وتتباين آراء واشنطن في هذا الخصوص مع تلك المعتمدة من قبل منافستيها الكبيرتين في غزو الفضاء، روسيا والصين.

أقرأ أيضا:علماء : غلاف الأرض الجوي كان ساما مثل غلاف كوكب الزهرة حاليا 

وتفتقر المعاهدة الدولية حول الفضاء المبرمة عام 1967 إلى الدقة في هذا الشأن، وقد جاء فيها أن "الاستيلاء القومي من خلال إعلان السيادة أو عن طريق الاستخدام أو أي وسيلة أخرى" محظور.

وأوضحت الولايات المتحدة في سياق اتفاقات "أرتيميس" أنها تحتفظ بحق إنشاء "مناطق أمنية" لحماية أنشطتها على جسم فلكي. و"أرتيميس" هو برنامج العودة إلى القمر مع رائدين من المزمع إرسالهما في 2024.

 

بعد مئات ملايين السنين تبدا الشمس بتهديد الأرض

بعد مئات ملايين السنين تبدا الشمس بتهديد الأرض

دنيا الأبراج والفلك

Published on Dec 03, 2020

أعلن أناتولي بتروكوفيتش، مدير معهد الدراسات الفضائية التابع لأكاديمية العلوم الروسية، أن الشمس عاشت نصف عمرها وستبدأ بعد مئات ملايين السنين بتهديد الأرض بارتفاع درجات الحرارة.

وقال في حديث لوكالة نوفوستي الروسية للأنباء، "شمسنا، عند ولادتها كانت أكثر برودة مما هي عليه الآن. ومع مرور الوقت سخنت تدريجيا وازداد تدفق الاشعاعات منها.

أقرا ايضا :علماء : غلاف الأرض الجوي كان ساما مثل غلاف كوكب الزهرة حاليا 

وبموجب المفاهيم الحديثة، ستبدأ الشمس في تهديد الأرض بعد بضع مئات ملايين السنين، لأن التيار الحراري الذي يصل منها إلى الأرض سيصبح مفرطا لمناخ الأرض الحالي".

ووفقا له، لدى البشرية ما يكفي من الوقت لحل هذه المشكلة. فعلى سبيل المثال، يمكن تنظيم الغلاف الجوي، أو مغادرة الأرض والطيران إلى كوكب آخر.

وأشار الخبير، إلى أن الشمس عاشت نحو 4,5 مليار سنة، وسوف تعيش مثل هذه المدة مستقبلا، "وهذه دورة حياة نموذجية لمثل هذا النجم. وعندما تقترب من المرحلة النهائية من حياتها، تبدأ بالتحول إلى نجم أحمر عملاق يتوسع باستمرار، وربما يبتلع الأرض".

 

تجارب جديدة كشفت قُدرة البكتيريا على إستخراج المعادن الثمينة في الفضاء

تجارب جديدة كشفت قُدرة البكتيريا على إستخراج المعادن الثمينة في الفضاء

دنيا الأبراج والفلك

Published on Nov 12, 2020

أظهرت نتائج التجارب التي أجريت على متن المحطة الفضائية الدولية، أن أنواعا معينة من البكتيريا يمكنها في ظروف انعدام الوزن، استخراج العناصر الثمينة من صخور القمر والمريخ.

وتفيد مجلة Nature Communications، بأن العناصر الأرضية النادرة ومركباتها التي لها خصائص محفزة ومغناطيسية فريدة، هي من المكونات المهمة للإلكترونيات والمعدات الصناعية، وتكون ضرورية حتما عند استعمار الكواكب الأخرى، خاصة وأن نقلها من الأرض لن يكون ممكنا.

ولهذا السبب، يبحث الخبراء عن طرق بسيطة للحصول على هذه المعادن في المكان نفسه. وكما هو معلوم تستخدم بعض أنواع البكتيريا على الأرض في استخراج العناصر النادرة والذهب والنحاس، وتسمى هذه الطريقة "الاستخراج الحيوي". ولكن لم يكن معلوما ما إذا كانت هذه البكتيريا تحتفظ بهذا النشاط في ظروف انعدام الجاذبية.

أقرأ أيضا :ما هو كويكب "أبو فيس" الذي يُشكل خطر على الأرض؟ 

ومن أجل ذلك صمم علماء جامعة إدنبرة البريطانية ما يعرف بمفاعلات التنقيب البيولوجي، التي هي عبارة عن أجهزة صغيرة بداخلها ظروف مشابه لظروف القمر والمريخ. وقد تم نقل 18 مفاعلا منها مع قطع من صخور البازلت في يوليو 2019 إلى المحطة الفضائية الدولية، حيث أجريت تجربة BioRock التي استمرت ثلاثة أسابيع.

وقد قيم العلماء كفاءة ثلاثة أنواع من البكتيريا Sphingomonas desiccabilis وBacillus subtilis وCupriavidus Metallidurans، في استخراج 14 عنصر ا أرضيا نادرا من قطع صخور البازلت. وأجريت تجربة مشابهة على الأرض في ظروف الجاذبية باستخدام نفس أنواع البكتيريا، بالتزامن مع هذه التجربة.

أقرأ أيضا:العلماء يحلون لغز "آثار أقدام" بعيدة عن مسارات رواد ناسا على سطح القمر 

واكتشف الخبراء، أن بكتيريا S. desiccabilis ، حافظت على كفاءة  عالية، حيث استخرجت حوالي 70% من عنصري السيريوم والديوديميوم في جميع ظروف الجاذبية: الأرضية والمريخية وانعدام الجاذبية التام.

ويشير البروفيسور تشارلز كوكيل من كلية الفيزياء وعلم الفلك، إلى أن هذه التجربة، أكدت علميا وتقنيا إمكانية استخدام طريقة الاستخراج الحيوي في الفضاء أيضا.

ويعتقد الخبراء أنه يمكن استخدام البكتيريا في الفضاء ليس فقط في مجال استخراج المعادن، بل وأيضا لتحليل الصخور وتكوين تربة صالحة للزراعة، أو لتوفير المواد الخام اللازمة لنظم إنتاج الماء والهواء.