DYD

فقراتنا

إكتشف أكثر

البث المباشر

تحديثات الطقس

Wednesday 27, 2021
Wed 27

18 o

غالباً غائم
Wed
18 o
Thu
12 o
Fri
9 o
Sat
10 o
Sun
15 o
منظمة الصحة تعلق استخدام هيدروكسي كلوروكين لعلاج كورونا

منظمة الصحة تعلق استخدام هيدروكسي كلوروكين لعلاج كورونا

صحة

Published on May 25, 2020

أيضا في هذه الحزمة

بعد جدل مطول حول عقار الملاريا، "هيدروكسي كلوروكين"، الذي استخدم في علاج مرضى فيروس كورونا المستجد، قررت منظمة الصحة العالمية أخيرا تعليق التجارب التي تتضمن العقار.

وأعلنت منظمة الصحة العالمية تعليق التجارب السريرية لعقار هيدروكسي كلوروكين لعلاج كوفيد-19، حتى إشعار آخر. 

وأعلنت المنظمة، الإثنين، أنها علقت "مؤقتا" التجارب السريرية للعقار والتي تجريها مع شركائها في دول عدة، وذلك في إجراء وقائي.

وأوضح المدير العام للمنظمة، تيدروس أدهانوم غيبرييسوس، في مؤتمر صحفي عبر الإنترنت، أن هذا القرار يأتي بعد نشر دراسة، الجمعة، في مجلة "ذي لانسيت" الطبية، اعتبرت أن اللجوء إلى الكلوروكين أو مشتقاته مثل هيدروكسي كلوروكين للتصدي لكوفيد-19، ليس فاعلا وقد يكون ضارا. 

وأعلنت منظمة الصحة العالمية أنها تعتزم الإسقاط المؤقت لعقار "هيدروكسي كلوروكوين" - دواء الملاريا الذي قال الرئيس الأميركي دونالد ترامب إنه يتناوله - من دراستها العالمية لعلاجات كوفيد – 19 التجريبية، قائلة إن خبراءها بحاجة إلى مراجعة جميع الأدلة المتاحة حتى الآن.

وما زالت العلاجات الأخرى في الدراسة، بما في ذلك العلاج التجريبي "رمديسيفير" والعلاج المركب لفيروس نقص المناعة البشرية، قيد المتابعة.

 

"المياه" تنتهي من إصلاح آثار الاعتداء على ناقل الديسي

أخبار دنيا

Published on May 27, 2020

أعلنت وزارة المياه والري ان الطواقم الفنية وفرق الصيانة التابعة لشركة مياه الديسي انهت صباح اليوم الأربعاء جهودها المستمرة منذ صبيحة يوم الاثنين الماضي في اصلاح خط ناقل مياه الديسي في منطقة خان الزبيب الذي يعد اهم منظومات التزويد المائي الاستراتيجية في المملكة، واعادت ضخ المياه لمحافظات العاصمة والزرقاء والشمال.

وقالت الوزارة في بيان إن الكوادر الفنية بذلت جهودا متواصلة لإصلاح الاعتداء الذي قام به مجهولون في منطقة خان الزبيب، بتخريب احد الهوايات الرئيسية داخل احد المناهل المغلقة لتعبئة صهاريج المياه في منطقة مأهولة بالسكان.

كيف نستطيع إستغلال وقت أبنائنا في الحجر المنزلي؟

كيف نستطيع إستغلال وقت أبنائنا في الحجر المنزلي؟

دنيا العائلة

Published on May 26, 2020

قال الخبير التربوي وائل الحجاحجة، إن الأجيال كاملة تمُر في أزمة كورونا، والوقت يحتاج للتنظيم ولوجوج مُمارسات لم نستطع مُمارستها نتيجة الروتين السريع الذي كُنا نعيشه قُبيل كورونا، إذ يجب أن تُمارس كافة الأنشطة داخل المنزل نتيجة تفشي وباء كورونا، فـ جميع أفراد العائلة مُجتمعين تحت سقفٍ واحد باختلاف عقولهم ومُتطلباتهم وتفكيرهم، حيث كانت تجمعهم أوقات بسيطة قُبيل تلك الحادثة بسبب الإنشغال بالأعمال والدراسة. 

وأضاف خلال مُشاركته في فقرة " دنيا العائلة" ببرنامج "دنيا يا دنيا" على قناة رؤيا، أنه من الضروري توفير أنشطة مُختلفة للأبناء داخل المنزل، وأن يكون لها وقت مُحدد وغير مُملة ومُكررة، سواء أكانت تثقيفية أو دينية أو تعليمية أو ترفيهية.

وأشار إلى ضرورة عدم تخصيص كامل الوقت لمُتابعة قضية التعلُم عن بُعد أو حتى إعطاء أعمال المنزل الأولوية المُطلقة، مما يؤدي إلى خسارة شغف القيام بأنشطة مُختلفة، مُبيناً أهمية دور الأب في تخصيص مُسابقات بين الأبناء مُقابل مُكافئة لتحفيز الأبناء وخلق الروح الرياضية والتعاونية فيما بينهم.

ولفت إلى أهمية إستغلال الإنترنت والأجهزة الذكية في توسيع ثقافات الأبناء بشكلٍ مُسلٍ.

وأكد ضرورة التفكير بقُدسية تجاه عائلاتُنا، بعيداً عن التسلُط والحزم والجزم في تلك الفترة، بل من اللازم إستيعاب الأبناء وتعويدهم على أجواء الحجر المنزلي غير المُعتادين عليه.

وفي السياق ذاته؛ أوضح أهمية تقبُل الأزمة كما هي والتكيُف معها، وجعل السلامة الصحية في مُقدمة الأولويات، حيث أن جميع ما قد توقف من حياتنا التعليمية والعملية والإقتصادية سيعود بشكلٍ  أو بآخر.

 

تغيير الطقوس الحياتية بسبب فيروس كورونا تجعل مشاعرُنا مُتخبطة

تغيير الطقوس الحياتية بسبب فيروس كورونا تجعل مشاعرُنا مُتخبطة

دنيا العائلة

Published on May 26, 2020

قالت المُستشارة النفسية والتربوية الدكتورة نهاية الريماوي، إننا في حالة ترقب دائمة خلال تلك الفترة، مما يؤدي إلى الدخول بحالة تخبط في تفاصيل الحياة، فمثلاً: اعتدنا على طقوس مُعينة خلال عيد الفطر، وفجأة جُبرنا على تغيير هذه الطقوس والعادات، إلا أن تغيير تلك الأمور تجعل مشاعر الشخص مُتداخلة وغير معروفة الطبيعة، إذ أن هذا التداخل في المشاعر يجعلنا لا نستطيع عيش فترات حياتُنا.

وذكرت الريماوي أحد الأمثلة التي تنطبق على حياتُنا خلال تلك الفترة، وهو أن حياتُنا شاحنة ونحن نقودها، وخلال كُل فترة سيجلس بجانبك مشاعر مُتعددة، من خوف وفرح وسقوط ونجاح، ومن الضروري تقبُلها والتأقلم معها إلى حين التخلُص منها.

لافتة إلى أن الغضب هو المُسيطر على البعض في فترة عيد الفطر، غضب من الإجراءات الحكومية، غضب من عدم إقامة الطُقوس المُعتادين عليها، وغضبمن الفيروس نفسه، مُبينة ضرورة تقبُل الغضب والخوف في تلك الفترة، بل وتبديلُهما بالفرح والتأقلُم.

وأشارت إلى أن جميع السلوكيات التي نشهدها من البعض، هي ردة فعل عكسية حول الأمور التي تحدُث، حيث تؤثر ردة الفعل تلك على طريقة التكيف والتعامل مع المواقف المُشابهة لفيروس كورونا، إذ يجب رسم الخطوط العريضة لحياتُنا التي من المهم التكيف معها والخروج بأقل الخسائر من الأزمات.