DYD

فقراتنا

إكتشف أكثر

البث المباشر

تحديثات الطقس

Friday 22, 2021
Fri 22

9 o

صافي
Fri
9 o
Sat
9 o
Sun
11 o
Mon
13 o
Tue
13 o
هل أخذت الأمراض الأخرى إجازة في زمن الكورونا؟ - فيديو

هل أخذت الأمراض الأخرى إجازة في زمن الكورونا؟ - فيديو

أصل الحكاية

ما هو مصير الأمراض المُزمنة في ظل إنتشار فيروس كورونا المُستجد

Published on Nov 25, 2020

أيضا في هذه الحزمة

أكد أخصائي الأمراض الباطنية والصدرية الدكتور جمال تركي، أن فيروس كورونا المُستجد أثر بشكل كبير على القطاعات الصحية العالمية والعربية، مما أدى إلى إهمال الأمراض المُزمنة الاخرى والتأثير عليها سلباً، كـ أمراض القلب والسُكري والسرطان، لافتاً إلى أن أمراض القلب ازدادت بنسبة 60% في إيطاليا بسبب كورونا، وفي الأردن أيضاً تبين إزدياد أعداد مرضى القلب بسبب التوتر الزائد والإجراءات المُتبعة لفيروس كورونا.

 وكان الخوف الأكبر هو إرباك القطاعات الصحية والضغط عليها، وهذا ما أدت إليه كورونا في العديد من المُستشفيات حول العالم، فمثلاً في الولايات المُتحدة تم إحصاء أعداد الوفيات في الشهور التسعة الأولى من عام 2020 مُقارنة بالأعوام السابقة، فكانت الزيادة في الوفيات وصلت 300 ألف وفاة، 200 ألف وفاة كانت بسبب كورونا، والمئة ألف المُتبقية بسبب أمراض أخرى لكنها مُرتبطة بفيروس الكوفيد 19.

وقامت منظمة الصحة العالمية بإنشاء إستبيان لمعرفة تأثير كورونا على الرعاية الصحية المُقدمة، وجميع الدول أجمعت على أنه كان له تأثير سلبي وخاصة في الدول الفقيرة، حيث تأثرت الخدمات الصحية لأمراض القلب والسُكري و السرطانات والالتهابات الرئوية، وسيكون لهذا تأثيرات سنشهدها فيما بعد.

اقرأ أيضاً: ما الأمراض العصبية التي تصيب مرضى كورونا؟ - فيديو 

وبين خلال مُشاركته في فقرة "أصل الحكاية" ببرنامج "دنيا يا دنيا" على قناة رؤيا، أن السرطان أحد الأمراض التي تأثرت سلباً بسبب فيروس كورونا، فـ 40% من مرضى السرطان تعرضوا لإنقطاع الإهتمام والعناية بهم، وهذا بسبب توجيه الإهتمام الكامل لفيروس كورونا، وهذا سيؤدي إلى كوارث فيما بعد وعند التخلُص من كورونا.

الفكرة ليست أن المرض قاتل.. الفكرة بأن المرض له تأثيرات على القطاع الصحي والأمراض المُزمنة الأخرى، وهذا لا شك بأنه يؤدي إلى إهمال في القطاع الصحي.. ودول كثيرة لم تكون مُستعدة سياسياً أو صحياً وإقتصادياً.

فـ الكورونا هو أكثر مرض أُجري عليه دراسات وتجارب ولُقاحات، ولُقاح كورونا هو الأسرع في الإنتاج، فـ طبيعة صُنع اللُقاحات كانت تأخذ أعوام ومراحل طويلة.

أما فيما يخُص المطاعيم، موجودة بعدد كبير من الشركات، وفي حال ثبوت أن المطاعين فعالة سيتم إستخدامها، وإن لم تكن فعالة سيتم التخلص منها.. لدينا الآن 3 مطاعيم حتى اللحظة ويبدو أن الأمر جيد وفعال.

في العالم حتى اللحظة 60 مليون إصابة بفيروس كورونا.. ونقترب من المليون ونصف المليون وفاة حول العالم..

في الأردن وصلنا 200 ألف حالة.. فـ الفيروس يتميز بالإنتشار السريع، أي أن الشخص الواحد ينقل العدوى لشخصين أو ثلاثة على الأقل..



الطبيب ومصاب كورونا.. صورة هزت الملايين

الطبيب ومصاب كورونا.. صورة هزت الملايين

أخبار دنيا

Published on Dec 01, 2020

باتت الصورة التي التقطت في يوم عيد الشكر بأحد المشافي الأميركية، التي تظهر طبيبا يرتدي بزة واقية من فيروس كورونا يعانق مصابا بكوفيد 19، رمزا للمشاعر البائسة والظروف القاسية لدى عدد من ضحايا الوباء وأفراد الطواقم العلاجية.

وتم التقاط الصورة  في يوم الشكر الذي تجتمع فيه العائلات الأميركية، داخل مستشفى يونايتد ميموريال في هيوستن بولاية تكساس، على يد مصور في وكالة "غيتي".

وروى الطبيب جوزف فارون رئيس قسم العناية المركزة في المستشفى، لقناة "سي إن إن"، "كنت في وحدة كوفيد ورأيت هذا المريض المسنّ خارج سريره يحاول المغادرة، لقد كان يبكي".

1-1397216

ونقلت "فرانس برس" عن الطبيب "اقتربت منه وسألته عن سبب البكاء، فأجابني (أريد أن أكون مع زوجتي). عندها عانقته. لقد بكى قليلا، لكن وضعه تحسن وتوقف عن البكاء".

 ولفت فارون إلى أنه لم يكن يعلم بوجود مصوّر يخلّد هذا المشهد، مشيرا إلى أنه شعر بـ"الأسف" تجاه المريض وكان "حزينا للغاية مثله".

وأوضح الطبيب أن العمل في وحدة معالجة مرضى كوفيد-19 في المستشفى "شاق"، خصوصا للمرضى المسنّين الذين يشعرون بالوحدة، متحدثا عن محاولة بعض المرضى الهرب لأنهم "كانوا يشعرون بالعزلة ويرغبون في المغادرة".

وأشار إلى أن وضع المريض الصحي تحسن كثيرا، وبات في إمكانه الخروج من المستشفى قبل نهاية الأسبوع.

 

 

 

 

"الأسبوع الأبيض" بديلا" للجُمعة البيضاء في الاردن خلال أزمة كورونا - فيديو

أصل الحكاية

Published on Nov 23, 2020

قال مُمثل قطاع الألبسة والأحذية في غُرفة تجارة الأردن الأستاذ أسعد القواسمة، إن الجمعة السوداء أو "البلاك فرايدي" ظاهرة قديمة جداً ظهرت في البُلدان الغربية نتيجة كساد إقتصادي في البلاد، مما جعلهم يتجهون لما يُسمى الأسبوع الأسود أو "الجُمعة السوداء"، إلا أن البُلدان العربية تُطلق عليها "الجُمعة البيضاءً كونها تُصادف يوم الجُمعة المُبارك.

ولفت خلال مُشاركته في فقرة "أصل الحكاية" ببرنامج "دنيا يا دنيا" على قناة رؤيا، إلى أنه وبالتزامن مع إنتشار فيروس كورونا لهذا العام، ومُصادفة وقع الحظر الشامل يوم الجمعة، كان لا بُد من استحداث تغيير فيما يُسمى الجُمعة البيضاء، ولهذا تحولت ليُصبح "الأسبوع الأبيض" عِوضاً عن يوم الحظر، ونتفادى التجمعات الكبيرة خلال يوم واحد فقط، وبالتالي إعطاء فًرصة للمُواطنين بالتسوق لفترات أطول.

وأكد أن هذا الإجراء من شأنه أن يُساعد المُستهلكين والتُجار على حدٍ سواء، من خلال حصول التاجر على سيولة تُخرجه من الازمة الذي يعيشها، ومن ناحية أخرى يستطيع المُستهلك الحصول على كُل ما يُريد من بضائع بجودة عالية وأسعار جيدة تُناسبه.

اقرأ أيضاً: الأدب والدراما في زمن الكورونا - فيديو 

وبين أن نسبة الخصم لم تتغير مُنذ العام الماضي، وتصل تقريباً إلى 20-30%، إلا أن الأمر الذي اختلف هو مُدة العرض، وأصبحت من يوم إلى أسبوع كامل.

وأوضح أن البيع الإلكتروني يجب أن يكون له تعليمات مُعلنة وثابتة للبرنامج، وغُرفة تجارة الأردن مع أن يكونوا أصحاب المحلات التجارية هُم ذاتهم أصحاب التسوق والبيع الإلكتروني من خلال إنشاء صفحات على مواقع التواصل الإجتماعي خاصة بمحلاتهم وبضائعهم، حيث يُمكن إكتساب تلك الخطوة، إلا أن البيع الإلكتروني الخارجي يُشكل عبء على البيع الإلكتروني الداخلي.

 

منع 264 من مشاهير أميركا من الظهور في حملة توعوية حول كورونا بسبب ترامب

منع 264 من مشاهير أميركا من الظهور في حملة توعوية حول كورونا بسبب ترامب

نجوم ومشاهير

Published on Oct 31, 2020

تم منح عقد إعلان حول موضوع "هزيمة اليأس وإلهام الأمل" بقيمة 250 مليون دولار قبل أسابيع فقط من الإنتخابات الرئاسية في الولايات المتحدة الأميركية، للتوعية من فيروس كورونا، مع قيام الحملة بتجميع قائمة من 274 من المشاهير الذين من المحتمل إدراجهم للمشاركة، وفقًا لصحيفة واشنطن بوست.

ومن بين 274 من المشاهير في القائمة، تمت الموافقة على 10 فقط، مع إسقاط البقية إما لدعمهم الرئيس باراك أوباما، أو انتقادهم للرئيس دونالد ترامب أو دعم قضايا أخرى لا تناسب المجتمع الأميركي.

اقرأ أيضاً: مهرجان الجونة يختتم فعالياته بخطوبة الفنانة بُشرى - فيديو 

تم إستبعاد إيليش، من المشاركة في الحملة الإعلانية لأنها كانت "ليست من مؤيدي ترامب" وتعليقاتها في المؤتمر الوطني الديمقراطي في أغسطس، حيث نُقل عنها قولها إن ترامب "يدمر بلدنا وكل ما نهتم به".

من بين المشاهير البارزين الآخرين الذين استبعدوا منذ بداية الكلام عن الحملة الإعلانية هي جينيفر لوبيز، بسبب تعليقاتها حول سياسات الهجرة الخاصة بـ ترامب خلال حفلها في Super Bowl.

وتم إستبعاد المخرج جود أباتو أيضاً من المشاركة لأنه يعتقد أن ترامب لا يملك القدرة الفكرية للترشح لمنصب الرئيس، واستبعد أيضاً كريستينا أغيليرا، آدم ليفين، جاستن تيمبرليك، جوني ديب وجاك بلاك.