X
طريق "الفردوس" الجديد في القاهرة يهدد مقبرة المماليك الأثرية في مصر

طريق "الفردوس" الجديد في القاهرة يهدد مقبرة المماليك الأثرية في مصر

أخبار دنيا

تهدد طريق الفردوس التي تشقها السلطات في القاهرة مقبرة المماليك الأثرية التي يعود تاريخ انشائها إلى 800 عامًا.

مقبرة المماليك في مهب الرياح، هذا هو الخبر الذي أثار المصريين، وجعلهم يملأؤون وسائل التواصل الاجتماعي احتجاجات على ما تفعله الحكومة.

تشق السلطات المصرية طريقا جديدا قد يساعد على فك الاختناق المروري في العاصمة، لكنه يثير سخط المصريين بسبب مروره بـ"مقبرة المماليك"، التي تقع شرق القاهرة، وتسببه في هدم قبور عديدة في واحدة من أقدم مناطق المقابر والأضرحة في العالم الإسلامي.

لم يمس المحور المروري الكبير بعضا من رفات الراقدين تحت الثرى فحسب، بل شرد أيضا العديد من الأسر التي كانت تتخذ من أحواش المدافن والأضرحة مساكن لها في ظل ارتفاع نسبة الفقر وعدم القدرة على شراء منزل.

ومن هذه العائلات، أسرة منة الأم لثلاثة أطفال، التي فوجئت بجرّافة تهد جدار حوش مدفن أحد باشوات مصر القدامى، يعيشون فيه.

وقالت، وهي تجلس على ركام المدفن، أنهم أخذوا على حين غرة، فجأة وجدوا البلدوزر يهد عليهم الحائط ووجدوا أن أشياءهم ترمى، فقد رموهم في الشارع و شرّدوهم و شرّدوا أطفالهم.  

ومن المفارقة أن هذا المحور المروري السريع الذي بدأ إنشاؤه في تموز يدعى الفردوس، برغم أن أعمدته الخرسانية جثت على القبور، وأرّقت هدوء مدينة الموتى، المدرجة على لائحة منظمة الأمم المتحدة للتربية والثقافة والعلوم (يونسكو) للتراث العالمي، يدعى الفردوس    

كان جد منة ومن بعده والدها هما المسؤولان عن هذا المدفن. وبعد وفاتهما تم دفنهما بداخله. وورثت الشابة المصرية المسؤولية بعدهما وعاشت في المدفن مع زوجها وأطفالها.

لكن ما حدث جعلها تقوم بإخراج رفات الموتى من أجل نقلها إلى مكان أخر أكثر أمانا وقالت إن المنظر كان بشعا، لقد نقلوا الموتى على حصائر من القش.

وبعد تشريدها، تعيش أسرة منة الآن مع جيرانها في جزء لم يتم التعرض له من قبل الحكومة، في "مقبرة المماليك" نفسها التي دفن فيها العديد من سلاطين المماليك في  مصر قبل نحو سبعمئة عام وتمتد على مساحة أككثر من ستة كيلو مترات.

وبعد موجة احتجاج على نشر صور هدم المقابر على منصات التواصل الاجتماعي، دافعت وزارة الآثار المصرية عن المشروع في بيان الشهر الماضي. وقالت إن "محور الفردوس بعيد عن الآثار الإسلامية المسجلة بمقبرة المماليك".

وأكدت الوزارة في بيانها أنه "لم يتم هدم أي أثر وأن المقابر الموجوده بالصور المنشورة هي مباني غير مسجلة في عداد الآثار الإسلامية والقبطية وإنها مقابر حديثة وخاصة بأفراد".

من جهتها، أوضحت اليونسكو لفرانس برس أنه "لم يتم إبلاغها ولا استشارتها" حول أعمال الهدم في محيط القرافة. وأضافت "لكن مركز التراث العالمي يتابع مع السلطات المصرية لمراجعة الأمر وتقييم أي آثار محتملة على القيمة العالمية الاستثنائية للممتلكات وأصالتها وسلامتها".

 

أيضاً في هذه الحزمة


الأكثر شيوعاً

الناشطة آلاء الصديق تُشعل مواقع التواصل بوفاتها
ترند

الناشطة آلاء الصديق تُشعل مواقع التواصل بوفاتها

أحدث الأخبار

قد يعجبك أيضاً

كيف يتم التعامل مع أطفال الـ SOS خلال أزمة كورونا وحظر التجول؟ - فيديو
أخبار دنيا

كيف يتم التعامل مع أطفال الـ SOS خلال أزمة كورونا وحظر التجول؟ - فيديو

البترا تشارك العالم الإحتفال بيوم التراث العالمي رغم أزمة كورونا
أخبار دنيا

البترا تشارك العالم الإحتفال بيوم التراث العالمي رغم أزمة كورونا

البث المباشر

تحديثات الطقس