X
رابطة التعلم الإلكتروني: الجامعات الأردنية غير جاهزة بعد لفكرة التعلم عن بُعد - فيديو

رابطة التعلم الإلكتروني: الجامعات الأردنية غير جاهزة بعد لفكرة التعلم عن بُعد - فيديو

 

قال مؤسس الرابطة العالمية للتعليم الإلكتروني الدكتور عبد الله الزعبي، إن التعلم عن بعد هو التعلم الالكتروني عبر الانترنت و يحتاج لمتطلبات أساسية، لضمان نجاح العملية.   

وذكر خلال مشاركته في فقرة "أصل الحكاية" ببرنامج "دنيا يا دنيا" على "رؤيا"، إن المتطلبات الأساسية التي تقوم عليها عملية التعلم الإلكتروني هي توفر البنية التحتية أولاً، مبيناً أنها متوفرة في الأردن، إذ تشير الدراسات إلى أن 95% من الشعب الأردني يتعامل مع مواقع التواصل الإجتماعي، كما أوضح أن المحتوى هو المتطلب الثاني، بالإضافة إلى الطاقات البشرية التي تشكل المتطلب الثالث، مشيرا إلى أنها متوفرة إلا أنها تحتاج إلى التأهيل والتدريب.

 

وأفاد أنه يوجد في معظم الدول العربية جامعات تعمل بالتعلم عن بعد، إلا أنه لا يتوفر التعلم عن بعد في جامعات الأردن، رغم أن بعضها على استعداد لبدء العملية التعليمية الإلكترونية مثل جامعة الأميرة سمية، وجامعة آل البيت، التي قامت بطرح 49 شعبة تدرس مادة اللغة الإنجليزية إلكترونيا، وأثبتت فاعليتها ونجاحها.

وأشار أنه في بداية الألفية، كان هناك إرادة سياسية ورؤية لمحاولة تحديث الدولة الأردنية، غير أن المجتمع الأردني لم يتقبل التعلم الإلكتروني مُعتبراً أنها صرعة من صرعات "الموضة"، وهو ما جعل المجتمع ينتصر على إرادة الدولة في هذا المضمار.

وأكد على المحاولات الحثيثة السابقة بالتشارك مع وزارة التعليم العالي وهيئة الاعتماد، فيما يتعلق بعملية التعلم عن بعد، والتي بدأ العمل بها منذ سنوات بهدف توحيد الجهود في الجامعات الأردنية ليكون هناك مركزية لتصميم المحتوى الإلكتروني، وما قامت به من تشكيل لجان ودراسات وتوصيات، والمتابعة مع الوزارة بشأن التوصيات، مشيراً إلى عدم تلقي ردود من الوزارة وعدم وجود آذان صاغية، لإنشاء عمل وطني كامل متكامل لتصميم المحتوى الإلكتروني وتوزيعه على الجامعات الأردنية.

 

وأوضح أن أزمة فيروس كورونا، تشكل وسيلة لتحويل مضمار التعليم الإلكتروني في الأردن من تحدي إلى فرصة، وإيجاد إجابة واضحة للإجابة على التساؤل الذي يبين تأخر العملية الإلكترونية في الجامعات الأردنية، رغم صرف الملايين في السابق، مشيراً إلى أن التعليم الإلكتروني لا يشكل تهديداً على دور المعلم، بل هو إضافة وله فوائد في تحسين العملية الدراسية.

ومن جهته قال رئيس جامعة آل البيت الدكتور عدنان العتوم، إنه يدعو وزارة التعليم العالي لمواجهة الظروف بالتحول إلى التعلم الالكتروني، مؤكداً أنه يحتاج إلى بنية قوية جداً من الناحية البشرية والمادية، التي اعتبرها إلى حد ما جيدة في جامعة آل البيت وجامعات الأردن.

وبين أن جاهزية الجامعات الأردنية لبدء عملية التعلم عن بعد، ليست حاضرة، لعدم التعود على العمل بها خلال السنوات الماضية، إلا أنه بين أن الظروف الراهنة، سترغم جميع إدارات الجامعات على القيام بالتعلم الإلكتروني، خاصة أن البنية المتوفرة ومواقع التواصل الاجتماعي تساعد على ذلك.

وأفاد أن إدارة جامعة آل البيت قامت بتدريب الأساتذة والعاملين في الجامعة على عملية التعليم عن بعد، لمساعدتهم على تطوير وتسخير التكنولوجيا في العملية التدريسية، والتأكد من تحقيق مخرجات التعلم المطلوبة.

 

وأكد أن التعلم الإلكتروني هو وسيلة من وسائل تحقيق الجودة في التعليم، إذ بينت كثير من الدراسات أن التعلم الإلكتروني له قوة وفاعلية تضاهي التعلم التقليدي.

وأوضح أن الجامعات في الأردن، تستخدم التكنولوجيا بشكل محدود وضيق، وتتباين من كلية لأخرى، إذ تستخدم الكليات العلمية التكنولوجيا أفضل من استخدام الكليات الإنسانية لها، ولذلك آثر أن تضع الإدارات جهدا أكبر في تعليم الكليات الإنسانية، وتدريبهم على التعامل مع التكنولوجيا بشكل أفضل ومع الوسائل الحديثة التي تتناسب مع طبيعة المساقات والمواد المطروحة.

وأظهر استطلاع أجرته "رؤيا" حول ما إن كان المشاركون يعتقدون أن الجامعات الأردنية جاهزة للانتقال إلى التعليم عن بعد؟ وبينت النتائج أن 19% قالوا نعم، بينما 81% قالوا لا.


الأكثر شيوعاً

أحدث الأخبار

البث المباشر

تحديثات الطقس