X
في العلاقات والحياة.. متى تكون الرسائل النصية أفضل من المكالمات؟

في العلاقات والحياة.. متى تكون الرسائل النصية أفضل من المكالمات؟

خبراء دنيا

ما الوقت المُناسب كي أرسل رسالة نصية.. ومتى اقوم بالمُهاتفة؟

السؤال الأزلي: تتصل أم تقوم بإرسال رسالة نصية؟ حسناً، لا يوجد إجابة مباشرة؛ لأنها ترتبط بمجموعة من العوامل. بعضها يرتبط بك و بمحيطك وبمزاجك، وبعضها يرتبط بالموقف وبنوعية الحديث، أو المعلومات التي ينتظرها الطرف الآخر.  

فما هي المواقف التي تمكنك من اللجوء إلى الطريق المختصر، واعتماد الرسائل النصية وتجنب المكالمات؟

عندما تكون في حالة نفسية سيئة أو تشعر بالغضب فإن أفكارك لا تكون واضحة تماماً. المكالمات الهاتفية هنا خيار سيئ، خصوصاً وإن كانت المكالمة تتطلب منك حسم مسألة ما، أو إن كنت تتخوف من أن تفقد أعصابك خلال المحادثة. الرسائل النصية أفضل لأنها أولاً يمكنها أن تمنحك الوقت، كما يمكنك عدم حسم الأمور من خلالها؛ أضف إلى ذلك واقع أنه يمكنك مراجعتها أكثر من مرة قبل إرسالها، وحذف ما تظن أنه قد يجعل الموقف أسوأ. تجنب استخدام العبارات المبهمة؛ لأنها ستجعل الآخر يجيب ويطالب بالتوضيحات ما سيجعل المحادثة النصية تطول.

اقرأ ايضاً: هل للمتأخرين عن مواعيدهم أي صفات أخرى ايجابية ؟ 

خلال السفر أو التنقل في وسائل النقل العامة

المكالمات الهاتفية مزعجة جداً للآخرين حين تتواجد في المطار، أو خلال تنقلك في وسائل النقل العامة. ناهيك عن واقع أن الجميع سيسمع ما تقوله حتى ولو كنت تحاول التحدث بصوت منخفض. الأمر هذا سيجعل إجاباتك مبهمة ومختصرة، وبالتالي فإن الشخص الذي تتحدث معه سيظن أنك تحاول إنهاء المكالمة بأسلوب فج أو أنك لا تريد الحديث معه. تجنب الموقف برمته وقم بإرسال رسالة نصية تحدد من خلالها الموعد المناسب؛ لإجراء المكالمة الهاتفية. 

مناقشة معلومات خاصة 

في حال كانت المكالمة ستتضمن نقاشاً حول معلومات خاصة أو حساسة، وأنت عالق في مكان عام، أو تتواجد ضمن مجموعة من الأشخاص عليك إرسال رسالة نصية تبلغ فيها الطرف الآخر بالظرف وتحديد الموعد المناسب للمكالمة. 

مشغول أو في اجتماع عمل 

سواء كنت في العمل أو حتى في المنزل لكنك منهمك بالعمل على شيء ما فإن المكالمة الهاتفية يمكنها أن تتحول إلى مصدر للإزعاج. أولاً في حال كنت تقوم بعمل ما وتلقيت المكالمة وحاولت القيام بالأمرين معاً فسترتكب الأخطاء، ولن تتمكن من التركيز على ما يقوله الآخر. أما في حال كان عليك القيام بمهام متعددة خلال وقت قصير فإن المكالمة ستكسر الإيقاع؛ لذلك يفضل إرسال رسالة نصية. 

التخطيط لأمر ما مع الأصدقاء

عندما تحاول التخطيط للقاء في عطلة نهاية الأسبوع مع مجموعة من الأصدقاء فإن الاتصال بكل شخص بشكل منفصل أمر منهك جداً خصوصاً وأن البعض سيطلب الوقت قبل إبلاغك بقرارهم. تخيل مثلاً أن عليك الاتصال بـ٦ أشخاص على الأقل، كل مكالمة ستتضمن التحية حديثاً عابراً، ثم شرح للمشروع والأخذ والرد، ثم إما أن يتم منحك المواقفة أو سيطلب منك بعض الوقت. الحل المثالي هو برسالة نصية واحدة تشرح من خلالها المشروع، وتطلب منهم تأكيد الحضور أو عدمه. 

عندما تصلك رسالة نصية

الرسالة النصية يتم الرد عليها بمثلها وليس بمكالمة هاتفية ما لم يطلب الآخر منك الاتصال. هناك سبب خلف لجوء الآخر للرسالة وليس للاتصال المباشر وعليه فهو يبلغك بأنه يفضل هذه الطريقة للتواصل وليس الحديث المباشر، وعليك احترام رغبته. 

قبل النوم وعند الاستيقاظ 

لا تستلم المكالمات الهاتفية أو تقوم بها قبل النوم، فهذا أسوأ خيار ممكن؛ لأنك لن تتمكن من النوم بعد هذه المكالمة. "عفواً هل قمت بإيقاظك؟" كم مرة سمعت هذه الجملة ؟ نعم لقد قام بإيقاظك وأنت حالياً تشعر بالانزعاج ولا يمكنك استجماع أفكارك؛ لأن عقلك ما زال نائماً. 

تعاني من الخجل

في حال كنت تعاني من الخجل ولا تشعر بالراحة للحديث مع شخص ما بعينه، أو إن كان الموضوع يجعلك تشعر بالخجل أو يتطلب منك التعبير عن مشاعرك، ولا تشعر بالراحة الكافية للتعبير عن ذلك لفظاً يمكنك الاستعانة بالرسائل النصية. 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

أيضاً في هذه الحزمة


الأكثر شيوعاً

إختطاف "عبير الأردنية" في ليبيا يُثير الرأي العام - فيديو
ترند

إختطاف "عبير الأردنية" في ليبيا يُثير الرأي العام - فيديو

أحدث الأخبار

قد يعجبك أيضاً

البث المباشر

تحديثات الطقس