X
اتحاد شركات التأمين: مستعدون للمشاركة في أي جهد وطني لعلاج مصابي كورونا - فيديو

اتحاد شركات التأمين: مستعدون للمشاركة في أي جهد وطني لعلاج مصابي كورونا - فيديو

الحموري: سنفتح المستشفيات الخاصة بالكامل لعلاج مصابي كورونا إذا طُلب منا ذلك

قال مدير عام الاتحاد العام لشركات التأمين ماهر الحسين إن شركات التأمين  لديها الاستعداد أن تكون جزءًا من أي جهد وطني لمساعدة مرضى كورونا.

وأضاف خلال مشاركته في فقرة "أصل الحكاية" ببرنامج "دنيا يا دنيا" على قناة رؤيا أن شركات التأمين لا تمانع في أن تتحمل مسؤولياتها الوطنية إلى جانب جهات أخرى من القطاع الخاص في سبيل مواجهة مصابي كورونا، ومواجهة الوباء.

جاء ذلك في معرض رده على سؤال يجري تداوله على نطاق واسع، هو: لماذا لا تغطي شركات التأمين علاج المصابين بفيروس كورونا من المؤمنين صحيًا لديها؟

وبين الحسين أن علاج الأوبئة في كل دول العالم مسؤولية الدولة، وشركات التأمين لا تغطيها، فـ الدول هي الوحيدة التي لا تعمل وفق مبدأ الربح والخسارة، خلافًا للقطاعات الاقتصادية المختلفة، فـ البنوك لا تعفي المقترضين من أقساط قروضهم، والمستشفيات الخاصة لا تسامح المرضى الذين يتعالجون فيها من قيمة فواتير العلاج، وشركات التأمين كذلك لا تغطي أمراض غير مدرجة في قائمة المنافع بوالص التأمين.

من جانبه أكد رئيس جمعية المستشفيات الخاصة د. فوزي الحموري أن المستشفيات الخاصة على استعداد للتعاون في أي جهد وطني لتجاوز الازمة التي نعيشها بسبب وباء كورونا، وفي حال طُلب منا أن نفتح المستشفيات الخاصة بالكامل لمصابي كورونا، فإننا سنفعل ذلك، سواء بأمر دفاع او بأي طريق أخرى.

وقال خلال مشاركته في الفقرة نفسها إن المستشفيات الخاصة منذ اللحظات الأولى لوصول وباء كورونا إلى البلد وضعت إمكاناتها تحت تصرف الدولة، فنظمت حملة تبرعات لدعم صندوق الصحة.

وأضاف إن المستشفيات الخاصة وضعت كوادرها الطبية تحت تصرف مستشفى الأمير حمزة، حينما طلب وزير الصحة السابق منها رفد المستشفى بما تحتاجه، بسبب الاستنزاف الذي أصاب المستشفى... كما قدمت المستشفيات الخاصة 65 جهاز تنفس صناعي لوزارة الصحة.

وأوضح أن المستشفيات الخاصة لم تطلب معالجة مرضى كورونا لتحقيق أرباح، فقد طلبت منها وزارة الصحة ذلك منتصف شهر أيلول الماضي، وهي لم تحدد أسعار معالجة مرضى كورونا فيها.

اقرأ أيضاً: الناطق الإعلامي لنقابة الأطباء: يجب أن يكون هناك بروتوكولات لـ حماية الأطباء من كورونا - فيديو 

وأكد أن معالجة مصابي كورونا مسؤولية الدولة، وحتى اللحظة كل المصابين الذين احتاجوا أسرة في المستشفيات الحكومية أو احتاجوا أجهزة تنفس، الدولة وفرتها، وكذلك الحال لدى مستشفيات القطاع الخاص.

وكانت فقرة "أصل الحكاية" قد استضافت في الاستوديو خبير التأمين الصحي د. مازن حنا، إضافة إلى الحسين والحموري عبر الهاتف.

حنا قال إنه يرى أن التجارة والطب متناقضان، ويجب أن لا يلتقيا، فالطب، كما التعليم، مسؤولية الدولة، وهو يؤيد تأميم القطاع الطبي.

لكن إذا كان لا بد من وجود قطاع طبي خاص، فهو يؤيد أن تصدر الحكومة أوامر دفاع تحدد فيها مسؤوليات القطاع الاقتصادية المختلفة، فكما ظل القطاع الخاص شريكًا في البلد عندما كانت الأوضاع عادية، ويربح، هو شريك في زمن الجائحة، وعليه ان يتحمل المسؤولية.

وبين أن القطاع الطبي العام سيء التجهيز، وضعيف الخدمة، بعكس القطاع الخاص، لذا من يمتلك الإمكانات يذهب إلى القطاع الخاص، لكن الأغلبية لا تمتلك ما يمكنها من العلاج في القطاع الخاص، لذا يجب تحسين الخدمات في القطاع الطبي العام.

وأكد أن الحكومة السابقة لم تفعل شيئًا لمواجهة وباء كورونا، فكان ينبغي منها أن تجهز مستشفيات ميدانية، وأن تدرب كوادر طبية، بل على العكس من ذلك، فقد سرحت بعض الكوادر في شهر حزيران الماضي، وبشكل عام فإن الخطاب السياسي لها طغى على الطبي.




الأكثر شيوعاً

إختطاف "عبير الأردنية" في ليبيا يُثير الرأي العام - فيديو
ترند

إختطاف "عبير الأردنية" في ليبيا يُثير الرأي العام - فيديو

أحدث الأخبار

البث المباشر

تحديثات الطقس