X
شابة تصوّر منازل دمشقية تقليدية لتوثيق هويتها وهندستها

شابة تصوّر منازل دمشقية تقليدية لتوثيق هويتها وهندستها

أخبار دنيا

البيوت الدمشقية القديمة تحاول العودة إلىى الواجهة، بعد سنوات من الحرب، وابتعاد الأهالي عنها.

البيوت الدمشقية القديمة تحاول العودة إلىى الواجهة، بعد سنوات من الحرب، وابتعاد الأهالي عنها.

منذ سنوات، تحمل رانيا قطف كاميرتها وتجول في أزقة دمشق القديمة ملتقطة صوراً لمنازل دمشقية تقليديّة، رغبة منها بتوثيق هندستها وهويتها بعدما طال الإهمال واستثمار عدداً منها، وما لحقأضرار جسيمة بعدد آخر منها خلال سنوات الحرب.  

استناداً إلى عوامل عدة بينها صور التقطتها رانيا بين العامين ألفين وستة عشر وسبعة عشر تتعاون جهات رسمية وخاصة حالياً على ترميم بيت القوتلي الأثري، الذي سكنته عائلة القوتلي الدمشقية العريقة وينحدّر منها الرئيس السوري السابق شكري القوتلي 

ويتألف البيت الدمشقي عموماً من مدخل ضيق يُسمّى الدهليز، يؤدي إلى فسحة مفتوحة واسعة فيها أشجار عدّة وعلى الجوانب نوافذ خشبية وأبواب الغرف. 

قبل حوالى عقدين من اندلاع الحرب، حوّل رائد جبري منزل العائلة المتوارث إلى مطعم شعبي، محاولاً قدر الإمكان الحفاظ على هويته. 

على عكس أولئك الذين استثمروا منازلهم في مشاريع ربحية أو أهملوها، يتمسّك سمير غضبان ببيته الدمشقي ويولي اهتماماً كبيراً "للحفاظ عليه والاعتناء بأدقّ تفاصيله"، رغم أن الأمر مكلف مادياً. 

وتعرّضت المدينة القديمة في دمشق لسقوط قذائف منذ اندلاع النزاع، خلال معارك عنيفة دارت على أطراف العاصمة وفي محيطها بين الفصائل المعارضة والجيش، قبل أن تتمكن الجيش من طردها بعد هجوم واسع وحصار محكم في العام ألأفين وثمانية. 

 

أيضاً في هذه الحزمة


الأكثر شيوعاً

أحدث الأخبار

قد يعجبك أيضاً

كيف يتم التعامل مع أطفال الـ SOS خلال أزمة كورونا وحظر التجول؟ - فيديو
أخبار دنيا

كيف يتم التعامل مع أطفال الـ SOS خلال أزمة كورونا وحظر التجول؟ - فيديو

البترا تشارك العالم الإحتفال بيوم التراث العالمي رغم أزمة كورونا
أخبار دنيا

البترا تشارك العالم الإحتفال بيوم التراث العالمي رغم أزمة كورونا

البث المباشر

تحديثات الطقس