X
في لبنان سكان يخافون الفقر والعوز أكثر من الإصابة بكوفيد-19

في لبنان سكان يخافون الفقر والعوز أكثر من الإصابة بكوفيد-19

أخبار دنيا

يعتبر بعض اللبنانيين أن الفقر أشد فتكًا من كورونا، لذا فإنهم لا يبالون كثيرًا بالإجراءات الصارمة التي فرضتها السلطات لمواجهة وباء كورونا.

يعتبر بعض اللبنانيين أن الفقر أشد فتكًا من كورونا، لذا فإنهم لا يبالون كثيرًا بالإجراءات الصارمة التي فرضتها السلطات لمواجهة وباء كورونا.

رغم تسجيل قفزة غير مسبوقة بإصابات كورونا وفرض إغلاق مشدد، يواظب عمر قرحاني على فتح محله المتواضع لبيع الخضار في شمال لبنان من أجل تأمين قوت عائلته، كما يقول، مؤكداً أن الفقر يخيفه أكثر بكثير من الوباء. 

ويشهد لبنان منذ نحو أسبوعين إغلاقاً عاماً مشدداً مع حظر تجول على مدار الساعة يعدّ من بين الأكثر صرامة في العالم، لكن الفقر الذي فاقمته أزمة اقتصادية متمادية يدفع كثيرين الى عدم الالتزام سعيا الى الحفاظ على مصدر رزقهم. 

وتتشدّد السلطات في تطبيق الإغلاق العام الذي بدأ في الرابع عشر من الشهر الحالي ويستمر حتى الثامن من شباط. ويستثني الإقفال المرافق الحيوية والصحية والأفران وخدمة التوصيل في محال بيع المواد الغذائية. 

وتسطّر قوات الأمن يومياً الآف محاضر الضبط بحق مخالفي الإجراءات. لكن ذلك لا يمنع كثيرين خصوصاً في الأحياء الفقيرة والمناطق الشعبية من الخروج لممارسة أعمالهم، خصوصاً في طرابلس حيث كان أكثر من نصف السكان يعيشون منذ سنوات عند أو تحت خط الفقر، وفق الأمم المتحدة. ويرجّح أن تكون النسبة ارتفعت على وقع الانهيار الاقتصادي.

وسجّل لبنان منذ مطلع العام معدلات إصابة ووفيات قياسية، بلغت معها غالبية مستشفيات البلاد طاقتها الاستيعابية القصوى. وبلغ عدد الإصابات منذ بدء تفشي الفيروس أكثر من مئتين وثمانين ألفا، بينها أكثر  من ألفين وأربعمئة وفاة. 

 

 

أيضاً في هذه الحزمة


الأكثر شيوعاً

أحدث الأخبار

قد يعجبك أيضاً

كيف يتم التعامل مع أطفال الـ SOS خلال أزمة كورونا وحظر التجول؟ - فيديو
أخبار دنيا

كيف يتم التعامل مع أطفال الـ SOS خلال أزمة كورونا وحظر التجول؟ - فيديو

البترا تشارك العالم الإحتفال بيوم التراث العالمي رغم أزمة كورونا
أخبار دنيا

البترا تشارك العالم الإحتفال بيوم التراث العالمي رغم أزمة كورونا

البث المباشر

تحديثات الطقس