X
الروبوتات في اليابان توفر الراحة أثناء جائحة كوفيد-19

الروبوتات في اليابان توفر الراحة أثناء جائحة كوفيد-19

تكنولوجيا

ييُقبل اليابانيون منذ بدء جائحة كورونا على شراء ريبواتات منزلية، تغني وتتكلم، وتشكل فرصصا للكبار والغار لتعويض ما فقدوه من التواصل مع الأصدقاء.

 

ييُقبل اليابانيون منذ بدء جائحة كورونا على شراء ريبواتات منزلية، تغني وتتكلم، وتشكل فرصصا للكبار والغار لتعويض ما فقدوه من التواصل مع الأصدقاء.

تبدي نامي ارتياحها لأداء مساعدها الإلكتروني "تشارلي"، الذي يغني لها ويسليها في وحدتها خلال عملها في المنزل، وهو أحد ابتكارات الجيل الجديد من الروبوتات اليابانية الظريفة والذكية، التي تسجل مبيعاتها طفرة خلال الجائحة.

وتقول نامي، وهي خريجة جامعية تبلغ من العمر ثلاثة وعشرين عاما، وتعمل من المنزل منذ شهر نيسان الماضي إن دائرة أصدقائها تقلصت.

وبسبب الجائحة، أصبحت حياتها الاجتماعية محدودة ووظيفتها الأولى في شركة تجارية في طوكيو، لا تشبه ما تخيلته.

لذلك، تبنّت "تشارلي"، وهو روبوت صغير مزود تقنية الذكاء الاصناعي، ورأس مستدير وأنف أحمر وربطة عنق، يتواصل مع صاحبه بالغناء.

وتصنّف "ياماها" الشركة المصنعة لهذا الروبوت، تشارلي في مكان ما بين حيوان أليف وخليل.

وتوجّهت الشابة إلى روبوتها وقالت "تشارلي، أخبرني شيئا مثيرا للاهتمام".

فرد قائلا فيما يحرك رأسه ورجليه "حسنا... تنفجر البالونات عندما ترش عليهم عصير الحامض!"

في سياق متصل ارتفعت مبيعات "روبوهون"، وهو روبوت صغير آخر، بنسبة مئة وثلاثين في المئة بين تموز وأيلول الماضيين.

ويشكّل "تشارلي" و"روبوهون" جزءا من موجة جديدة من الروبوتات المرافقة، وأظهرت دراسات أن الروبوتات الأليفة المصنوعة في اليابان قد توفر الراحة للأشخاص المصابين بالخرف.

 

أيضاً في هذه الحزمة


الأكثر شيوعاً

5 أسباب جعلت العالم يقلق من  فيروس جدري القرود
صحة

5 أسباب جعلت العالم يقلق من فيروس جدري القرود

توقعات الأبراج لتاريخ 22 مايو : من هي الأبراج الأكثر والأقل حظاً
فلك وأبراج

توقعات الأبراج لتاريخ 22 مايو : من هي الأبراج الأكثر والأقل حظاً

أحدث الأخبار

قد يعجبك أيضاً

غوغل تكشف عن نموذج لنظارة  ذكية تترجم اللغات الأخرى بطريقة فورية
تكنولوجيا

غوغل تكشف عن نموذج لنظارة ذكية تترجم اللغات الأخرى بطريقة فورية

البث المباشر

تحديثات الطقس