X
"مكّن" حملة أردنية لمُساعدة وتمكين ذوي الإعاقة

"مكّن" حملة أردنية لمُساعدة وتمكين ذوي الإعاقة

فعاليات

مجموعة شبابية أردنية تُطلق حملة مَكِن لمُساعدة وتمكين ذوي الإعاقة في الاردن، ويطمحوا لخلق تطبيق إلكتروني يُساعد جميع الفئات

أطلقت مجموعة شبابية في الاردن من طلبة جامعة فيلادلفيا حملة "مكّن" التي تُعنى بشؤون الأشخاص ذوي الإعاقة .

بدأت الحملة نظراً لوجود فئة كبيرة من ذوي الإعاقة في المُجتمع الأردني، حيث تصل نسبته ما يُقارب الـ 13%، وهي نسبة لا يُستهان بها ولها الحق في الحصول على أبسط الخدمات التي يجب أن تتوفر لهم في مُعظم أماكن المملكة، من دوائر حكومية وشركات ومحلات.

كما أن تلك الفئة تُعاني من قلة في فُرص حصولهم على التعليم الصحيح والكافي والرعاية الصحية في جميع الأماكن، وحتى فُرص كسب الدخل أو المُشاركة في المجتمع، وبلغت نسبة تشغيل أشخاص من ذوي الإعاقة في القطاعين العام والخاص 0.5% و 1.0% على التوالي.

وفي ذات السياق؛ قال محمد الزغول، وهو أحد أعضاء الحملة، إن تلك الفئة العاملة تُعاني من عدم وجود البيئة المُناسبة والمُهيأة لظروفهم، ولهذا يتوجب على جميع الجهات المعنية في الأردن أن تتعاون لخلق التدابير والإجراءات اللازمة التي تُساعد ذوي الإعاقة، والتي بدورها تقضي على التمييز.

ولفتت سُندس غيث، وهي عضو آخر في الحملة، إلى أن  حملة "مكن" تركز على محاور عدة منها تأسيس خط اتصال ساخن يمكن الاشخاص ذوي الاعاقة من التواصل مع المجلس الأعلى لحقوق الأشخاص ذوي الإعاقة ووزارة التنمية والعمل على تفعيل واستحداث كوتا خاصة بتلك الفئة في جميع المجالات من الوظائف الحكومية والقطاع الخاص ومجالس اللامركزية والبرلمان الاردني، وتوعية المجتمع و تعريفه بوظائفه وواجباته تجاه الأشخاص ذوي الاعاقة ومراقبة المنشآت والمباني الحكومية والخاصة والعمل على أن تكون ملائمة لاستقبال الأشخاص ذوي الاعاقة".

من خلال فريق عمل حملة "مكن" ، وفي زيارة جمعت فريق العمل بالمركز السعودي للكفيفات  تباحث فيها الطرفين سبل التعاون لتقديم خدمات مناسبة من شأنها رفع الوعي المجتمعي تجاه حقوق الاشخاص ذوي الاعاقة من خلال تقديم دورات تدريبية تعنى بشؤون الأشخاص ذوي الإعاقة، كما يقوم فريق حملة "مكن" بزيارات ميدانية دورية لمنازل الاشخاص ذوي الاعاقة ووجد الفريق بأن هناك شكاوى متكررة تتمثل بقلة وعي المجتمع تجاه الاشخاص ذوي الاعاقة وعدم توافر البنية التحتية الخاصة بذوي الإعاقة في الكثير من الأماكن.

ومن جهة أخرى ، يطمح فريق المبادرة لتجهيز جميع البلديات لتصبح مهيأة لاستقبال الاشخاص ذوي الإعاقة إذ عملوا على زيارة كل من : بلدية عين الباشا الجديدة،بلدية الفحيص، بلدية عجلون الكبرى  وعرضوا فكرة الحملة على رؤساء البلديات والذين رحبوا وأبدوا استعدادهم لـ تهيئة مباني البلديات بشكل كامل لاستقبال الاشخاص ذوي الاعاقة،وقال أحمد الأحمد احد أعضاء الحملة " نطمح بأن نتعاون مع جميع رؤساء البلديات وأمانة عمان الكبرى لتهيئة جميع مباني البلديات و مباني مديريات المناطق التابعة لأمانة عمان".

أما فيما يخُص تطبيق "مَكِن": 

فكرة الابتكار: 

     تطبيق هاتفي (Android , IOS  ) يمكن الاشخاص ذوي الاعاقة وذويهم  من معرفة مدى تهيئة الاماكن لاستقبالهم. 

 تتمثل الفكرة الرئيسية من تطبيق "مكّن" من تصنيف المباني من ( مستشفيات, مدارس, منتزهات وحدائق عامة ,مولات, مقاهي, متاجر كبيرة , الدوائر الحكومية, وحتى المتاجر الصغيرة مستقبلا)  بحسب توافر التهيئة المناسبة لتمكين ذوي الاعاقة من ناحية وجود تهيئة ام لا. 

الفرص: 

من خلال تطبيق "مكّن" يستطيع  المستخدم معرفة مدى توافر التهيئة في المكان المتوجه إليه عن طريق تبويب تصنيفات متخصص يحتوي على دلالات المباني مثال: ( المستشفيات, المحاكم, المقاهي....الخ) وبضغطه على المستشفيات على سبيل المثال تظهر له جميع المستشفيات المتوفر فيها التهيئة ويستطيع المستخدم أيضا معرفة الاماكن من حوله المتوفر فيها تهيئة لذوي الاعاقة عن طريق اختيار المنطقة الجغرافية المناسبة وتتوفر خدمة لأصحاب الإعاقة البصرية بحيث يتمكن المستخدم البحث عن طريق خاصية speech to text  ويتمكن المستخدم أيضا من تقييم الأماكن وترك تعليق من حيث التجربة أو نصائح أو اسئلة واستفسارات .  

 

 

أيضاً في هذه الحزمة


الأكثر شيوعاً

السعودي فهد سال يُثير الغضب برأيه في دعم القضية الفلسطينية
ترند

السعودي فهد سال يُثير الغضب برأيه في دعم القضية الفلسطينية

أحدث الأخبار

قد يعجبك أيضاً

مُشاركة أردنية في معرض الشارقة الدولي للكتاب
فعاليات

مُشاركة أردنية في معرض الشارقة الدولي للكتاب

عدد من المُبادرات والمشاريع الشبابية الزراعية في مناطق مُختلفة من المملكة
دنيا البيئة

عدد من المُبادرات والمشاريع الشبابية الزراعية في مناطق مُختلفة من المملكة

البث المباشر

تحديثات الطقس