X
أمير موناكو يوضح حقيقة طلاقه من زوجته الأميرة شارلين

أمير موناكو يوضح حقيقة طلاقه من زوجته الأميرة شارلين

أخبار المشاهير

  • وصف الأمير ابتعاد زوجته عن طفليهما التوأم جاك وغابرييلا بالمؤلم
  • رفض المتحدث باسم القصر الأميري التطرق إلى أي اتفاق مالي محدد

عبر أمير موناكو ألبير الثاني عن استيائه من التقولات التي تناولت غياب زوجته الأميرة شارلين في الفترة الأخيرة. وقال الأمير في مقابلة تناقلتها الصحف الفرنسية إن سريان تلك الشائعات الخبيثة حول سفر زوجته ومرضها وغيابها لعشرة أشهر عن قصرها، قد آلمه، بل أن من أجمل الأشياء التي حدثت مؤخراً هي عودتها لمنزلها وبقائها جانبهم.

وكانت الأميرة شارلين وتستوك، بطلة السباحة السابقة المولودة في جنوب أفريقيا وتحمل ميدالية أولمبية، قد عاودت الظهور في القصر الأميري مع زوجها وطفليها بعدغياب استمر حوالي سنة،  كانت قد ذهبت فيها للعلاج في سويسرا، بسبب إصابتها بالإكتئاب نتيجة عملية جراحية خاطئة في أنفها.


إقرأ أيضاً أميرة موناكو تحتفل بعيد الفصح مع عائلتها


وكان أول ظهور رسمي لها  في انطلاق جائزة موناكو الكبرى لسباق السيارات "فورمولا 1". وقد وصف الأمير ابتعاد زوجته عن طفليهما التوأم جاك وغابرييلا بالمؤلم، حيث عانت من أوقات صعبة. كما كان غيابها شاقاً على الطفلين وعليه شخصياً.

وفي نفيٍ للشائعات التي دارت حول طلاق وشيك بينهما، حرص ألبير الثاني على تأكيد أنهما بقيا متّحدَين رغم بُعد المسافة وكانا يتهاتفان كثيراً. كما طمأن مواطني الإمارة على صحتها قائلاً إن حالتها أفضل حالياً وتسمح لها بتمضية وقت مع أسرتها، وهو أمر مريح للجميع. 


وكانت أميرة موناكو في رحلة بروتوكولية إلى جنوب أفريقيا حين أُصيبت بالتهاب حاد في الأنف والحنجرة استدعى دخولها المستشفى أكثر من مرة والخضوع لعملية جراحية. ثم انتقلت لاستكمال نقاهتها في سويسرا بعد أن أرهقها المرض وافتقادها لطفليها، نفسياً وعصبياً.


إقرأ أيضاً الدوقة كاميلا تستعير ثوباً مطرزاً من زوجها بتصميم سعودي



وتبلغ أميرة موناكو الرابعة والأربعين من العمر. وفي الرابع من الشهر الجاري أعلن القصر في بيان رسمي إصابتها بـ "كوفيد - 19"، الأمر الذي يستدعي أن تعزل نفسها لعدة أيام.

وجاء في البيان أن صحتها لا تبعث على القلق. ورغم التطمينات فإن غيابها الطارئ بعد عودتها الرسمية إلى قصرها جدّد الشائعات حول انفصالها المرتقب عن أمير موناكو الذي كانت قد اقترنت به عام 2011 وعاد القصر لتكذيب التقولات لكن مجلة "فواسي" زعمت في تقرير لها أن المسؤولين في الإمارة دفعوا لها مبلغ 12 مليون يورو لكي تبقى مع زوجها.


من جهته رفض المتحدث باسم القصر الأميري التطرق إلى أي اتفاق مالي محدد، مؤكداً أن أفراد العائلة الأميرية لا يتلقون مرتبات.


ومرة أخرى ظهر ألبير الثاني وولداه من دون والدتهما في أثناء حضورهم سباق «تحدي الريفييرا للدراجات المائية» الذي شهدته موناكو، أول من أمس.

أيضاً في هذه الحزمة


الأكثر شيوعاً

أحدث الأخبار

قد يعجبك أيضاً

البث المباشر

تحديثات الطقس