مرحبا بك في موقع دنيا يا دنيا، حيث تجد كل ما تحتاجه من معلومات ونصائح .

مغامرة جريئة .. مستكشف بريطاني يخاطر بحياته لطهي النودلز في نهر يغلي!

مغامرة جريئة .. مستكشف بريطاني يخاطر بحياته لطهي النودلز في نهر يغلي!

نشر :  
منذ شهر|
اخر تحديث :  
منذ شهر|

 

  • مستكشف بريطاني يخاطر بحياته لطهي النودلز في نهر يغلي

 

في خطوة جريئة وغير مسبوقة، قرر المستكشف البريطاني جاي سوينغلر - Jay Swingler زيارة أخطر أنهار العالم، حيث اكتشف النهر الوحيد الذي تتدفق مياهه بحرارة تزيد عن درجة الغليان، ولم يكتف فقط بمشاهدته، بل قام بطهي وجبته الخاصة من "النودلز".

نهر "شاناي تيمبيشكا - Shanay-timpishka"، الذي يعرف بمياهه المغلية، يمر عبر غابات الأمازون المطيرة، ويمتاز بتدفقه فوق شقوق عميقة في القشرة الأرضية، مما يجعل مياهه تسخن بشكل طبيعي من باطن الأرض حتى تبلغ درجة الغليان، وعند امتزاجها بمياه نهر الأمازون، تصبح دافئة.

جاي، المعروف بمغامراته في البراري والغابات الوعرة حول العالم، واجه تحديات عديدة في رحلته نحو هذا النهر المغلي، حيث يعتبر النهر نفسه خطرًا على الحياة بسبب حرارته القاتلة ووجود التماسيح والثعابين الضارة.

ومع وصوله إلى غابات "البيرو"، تلقى جاي معاملة ملكية من السكان المحليين، الذين قدموا له الفواكه الطازجة وعبق الضيافة.

ولكن أصعب التحديات كانت في ركوب قارب عبر نهر الأمازون نفسه، حيث يكمن خطر المواجهة مع التماسيح وأفاعي الأناكوندا وأسماك البيرانا المفترسة.

ولدى وصوله إلى النهر المغلي، قرر جاي أنه لا بد له من تجربة الغطس في مياهه الحارة، وصفها بأنها أكثر سخونة من متوسط درجة حرارة الحمام بمعدل 43 درجة مئوية.

لكن الجدير بالذكر أن هذه التجربة الفريدة من نوعها قد تصبح مستحيلة في المستقبل، نظرًا للتهديدات التي تواجه غابات الأمازون المطيرة بسبب البتر والقطع المستمر.