مرحبا بك في موقع دنيا يا دنيا، حيث تجد كل ما تحتاجه من معلومات ونصائح .

1 حزيران .. لماذا يستحق الوالدان يومًا عالميًا خاصًا؟ - فيديو

1 حزيران .. لماذا يستحق الوالدان يومًا عالميًا خاصًا؟ - فيديو

نشر :  
منذ شهر|
اخر تحديث :  
منذ شهر|

 

  • د. ناريمان عطية - استشارية تربوية وأسرية
  • 1 حزيران .. لماذا يستحق الوالدان يومًا عالميًا خاصًا؟

 

يشهد العالم يوم 1 يونيو من كل عام احتفالًا مميزًا بمناسبة اليوم العالمي للوالدين، وهو يوم يهدف إلى تكريم الوالدين وتقدير دورهم الهام والحاسم في تربية الأطفال.

يأتي هذا اليوم كاعتراف عالمي بالتضحيات الكبيرة التي يقدمها الوالدان من أجل توفير بيئة محبة وآمنة تساهم في تنمية الأطفال بشكل متكامل.

منذ ثمانينيات القرن الماضي، بدأت الأسرة تأخذ مكانة متزايدة في اهتمامات المجتمع الدولي، فقد اتخذت الجمعية العامة للأمم المتحدة عدة قرارات داعمة للأسرة، وأعلنت السنة الدولية للأسرة واليوم الدولي للأسرة تأكيدًا على دور الوالدين الأساسي في تربية الأطفال، وتظل الأسرة هي المسؤول الرئيسي عن رعاية الأطفال وحمايتهم، حيث ينشأ الأطفال بشكل أفضل في بيئة أسرية مليئة بالمحبة والتفاهم.

في عام 2012، أعلنت الجمعية العامة للأمم المتحدة يوم 1 يونيو من كل عام يوما عالميا للوالدين، تكريمًا لتفانيهم في تربية أبنائهم. يُعترف في هذا اليوم بتضحيات الوالدين مدى الحياة وبجهودهم المستمرة في تعزيز العلاقة الأسرية ورعاية الأطفال.

وقد بدأت الأمم المتحدة تركيز اهتمامها على القضايا المتعلقة بالأسرة منذ ثمانينيات القرن الماضي، ففي عام 1983، طلبت لجنة التنمية الاجتماعية من الأمين العام تعزيز الوعي بين صانعي القرار والجمهور بمشاكل الأسر واحتياجاتها.

للمزيد، تابعوا الفيديو: