مرحبا بك في موقع دنيا يا دنيا، حيث تجد كل ما تحتاجه من معلومات ونصائح .

بمقدار 3 أمتار.. لماذا ترفع كسوة الكعبة في موسم الحج؟

بمقدار 3 أمتار.. لماذا ترفع كسوة الكعبة في موسم الحج؟

نشر :  
منذ 4 أسابيع|
اخر تحديث :  
منذ 4 أسابيع|
  • لماذا يرفع ستار الكعبة في موسم الحج؟ 

 

تستعد الهيئة العامة للعناية بشؤون الحرمين لموسم الحج سنوياً برفع الجزء السفلي من كسوة الكعبة المشرفة بمقدار ثلاثة أمتار وتغطية الجزء المرفوع بإزار من القماش القطني الأبيض. تهدف هذه العملية، التي يقوم بها مختصون من مجمع الملك عبد العزيز لكسوة الكعبة، إلى الحفاظ على نظافة الكسوة ومنع العبث بها وحمايتها من التمزق.

رفع الكسوة الجزئي 

تعود هذه العادة إلى صدر الإسلام، حيث كانت تستخدم كإشارة لدخول وقت الحج، وتعرف برفع الكسوة جزئياً إلى ما يعرف بإحرام الكعبة استعداداً لارتداء ثوبها الجديد في يوم الوقوف بعرفة. تزن الكسوة حوالي 850 كيلوغراماً، وتتكون من 47 قطعة قماش مزينة بخيوط من الذهب والفضة، وتبلغ تكلفة صناعتها السنوية أكثر من 20 مليون ريال.

أمهر الأيدي وأجود الخيوط 

بدأت صناعة الكسوة في عهد النبي محمد صلى الله عليه وسلم وتطورت عبر العصور. في عام 1927، أسس الملك عبد العزيز آل سعود دار كسوة الكعبة في مكة، التي تضم أكثر من 200 عامل وتستخدم أجود أنواع الخيوط.

تمر عملية إنتاج الكسوة بمراحل تشمل الصباغة، النسيج الآلي، المختبر، الطباعة، التطريز والخياطة. في منتصف شهر ذي القعدة، يتم تسليم الكسوة الجديدة في حفل سنوي إلى كبير سدنة بيت الله الحرام، ليبدأ تركيبها في يوم عرفة.