مرحبا بك في موقع دنيا يا دنيا، حيث تجد كل ما تحتاجه من معلومات ونصائح .

وهي على فراش الموت اعترفت: قتلت ابني لأخلصه من آلام السرطان

وهي على فراش الموت اعترفت: قتلت ابني لأخلصه من آلام السرطان

نشر :  
منذ أسبوع|
اخر تحديث :  
منذ أسبوع|

 

  • أم بريطانية تحتضر تعترف بقتل ابنها بحقنة مورفين لتخفيف آلام السرطان

 

اعترفت أنتونيا كوبر، أم بريطانية من أوكسفوردشاير، بأنها قامت بقتل ابنها البالغ من العمر سبع سنوات بجرعة كبيرة من المورفين، محاولة بذلك إنهاء معاناته مع آلام السرطان المبرحة.

كشفت كوبر أن ابنها هاميش كان يعاني من السرطان في المرحلة الرابعة، ووصفت معاناته بأنها "فظيعة".

وأوضحت أن ابنها، الذي توفي في عام 1981، كان يعاني من ورم الخلايا البدائية العصبية، وهو نوع نادر من السرطان يصيب الأطفال، منذ أن كان في الخامسة من عمره، وأن الأطباء أبلغوها بأن أمامه ثلاثة أشهر فقط للعيش.


إقرأ أيضاً: عضته الأفعى مرة فعضها ثلاث مرات .. ماتت الأفعى ونجا!


وذكرت كوبر أن طفلها تلقى علاجًا وحشيًا للسرطان لمدة 16 شهرًا في مستشفى جريت أورموند ستريت بلندن، لكن المرض تركه في حالة من الألم المستمر.

وتحدثت كوبر عن قرارها بإعطائه جرعة كبيرة من المورفين عبر أنبوب القسطرة قائلة: "كان الشيء الصحيح الذي ينبغي عمله. كان ابني يواجه معاناة شديدة، ولم أكن أستطيع أن أتركه يمر بذلك."


إقرأ أيضاً: عدسات لاصقة "شاهدت تايلور سويفت" معروضة للبيع بأسعار خيالية


وأضافت أن هاميش كان يطلب منها تخفيف ألمه، وأنها لم تستطع كأم تحمل رؤية ابنها يعاني. وفي الليلة الأخيرة من حياته، سألها هاميش أن تزيل ألمه، فأجابت طلبه بإعطائه الجرعة القاتلة.