X
السلطعون الأزرق عدو صيادي الأسماك اللدود في ألبانيا

السلطعون الأزرق عدو صيادي الأسماك اللدود في ألبانيا

أخبار دنيا

في ألبانيا يعاني صيادو الأسماك من السلطعون الأزرق، الذي يؤثر على السمك وشبكات الصيد على السواء

مستعمرون من نوع مختلف يصلون إلى ألبانيا، إنها سلطعونات زرقاء حضرت قبل سنوات من المحيط الأطلسي، وعيث بالبيئة فسادًا.

يتكاثر السلطعون الأزرق العدو اللدود للصيادين الألبان بكثرة في مياه هذا البلد الصغيرفي منطقة البلقان، فيطيح بالأسماك والشباك على السواء، والسبب هو التغير المناخي وحركة الملاحة البحرية.

بدأت هذه القشريات وأصلها من غرب المحيط الأطلسي تُرصد بأعداد كبيرة على ساحل ألبانيا على البحر الأدرياتيكي اعتبارا من العام ألفين وستة، ويعتبرها العلماء نوعا غازيا ومضرا للتنوع الحيوي البحري المستوطن فضلا عن النشاط الاجتماعي-الاقتصادي.

في بحيرة كارافاستا الشاطئية جنوب العاصمة الألبانية تيرانا، وهو موقع يضم مستنقعات وبحر ومصبات أنهر وقنوات، يأسف الصياد بسمير خوجة لوجود هذه القشريات "المستعمرة"، التي سميت بالسلطعون الأزرق بسبب لون قبضاتها الزرقاء السماوية، صحيح أنها جميلة، غير أنها ضاربة ومضرة.

ويقول الصياد الذي يعيل عائلة مؤلفة من خمسة أشخاص بأنه بسبب السلطعونات، يوما بعد يوما، يصبح السمك نادرا، فهي تسرق منا قوتهم اليومي.

يشار أن أعداد أسماك القاروس والسلطان ابراهيم تراجعت بشكل ملحوظ، بينما اختفى كليا الأنقليس على ما يؤكد الصيادان. وتمزق هذه السلاطعين الأسماك حتى داخل الشباك.

 

أيضاً في هذه الحزمة


الأكثر شيوعاً

أحدث الأخبار

قد يعجبك أيضاً

كيف يتم التعامل مع أطفال الـ SOS خلال أزمة كورونا وحظر التجول؟ - فيديو
أخبار دنيا

كيف يتم التعامل مع أطفال الـ SOS خلال أزمة كورونا وحظر التجول؟ - فيديو

البترا تشارك العالم الإحتفال بيوم التراث العالمي رغم أزمة كورونا
أخبار دنيا

البترا تشارك العالم الإحتفال بيوم التراث العالمي رغم أزمة كورونا

البث المباشر

تحديثات الطقس