X
خبير تربوي اردني : التعلم عن بعد هو الخيار الأمثل و"الجائحة" شكلت فرصة للولوج إلى المستقبل - فيديو

خبير تربوي اردني : التعلم عن بعد هو الخيار الأمثل و"الجائحة" شكلت فرصة للولوج إلى المستقبل - فيديو

تعليم

مع عودة التعليم والمدارس في الاردن.. ما هو الأفضل مع الإصابات الجديدة

قال الخبير التربوي الدكتور ذوقان عبيدات إننا لم نستفد من جائحة كورونا للتحول من التعليم عن قرب إلى التعليم عن بعد، صحيح ان التعليم عن بعد لم يكن جيدًا، كما هو التعليم عن قرب، غير أن الجائحة شكلت فرصة تاريخية للولوج إلى عالم المستقبل، وهو التعليم عن بعد.

وأضاف خلال مشاركته في فقرة "أصل الحكاية" ببرنامج "دنيا يا دنيا" على قناة رؤيا أن النظام التعليمي واجه ضغوطًا، للعودة إلى التعليم التقليدي كما كان، فهناك عقول ضد التطوير والتغيير، وتريد إبقاء التعليم تقليديًا، لأن هذه العقول تعتقد أن التعليم عن بعد يمنح حرية أوسع، وقد لا تكون الحرية مرغوب بها من قبل هذه العقول.

وأشار إلى أنه بات من الضروري ان ننظر إلى التعليم عن بعد بوصفه المستقبل، وأن علينا ان نعي ذلك، ونوجه استحقاقته، قبل أن يُفرض علينا ذلك، وهذا بالتأكيد سيغير كثيرًا من القيم والمفاهيم والممارسات والعادات السائدة على هامش هذا النوع من التعليم، الذي استمر أكثر من ألفي عام.

وأما ما يقال عن نقص في الأجهزة أو حزم الانترنت، فإن بناء خمس مدارس يكلف الدولة مبلغًا، يمكن أن يوفر أجهزة حاسوب وخلويات وتابلتات وحزم انترنت لكل طلاب الأردن، وحتى لو جرى احتساب قيمة الإيجارات السنوية التي تدفعها الدولة مقابل استئجار مبانٍ، تستخدمها كمدارس، فهي بالتأكيد لن تزيد عما يحتاجه التعليم عن بعد من مبالغ لتوفير المستلزمات الرقمية المطلوبة.

وحول تجربة التعليم عن بعد خلال الجائحة، اوضح عبيدات ان ليس من قيمنا ومهاراتنا أن نقيم تجاربنا، مارسنا التعليم عن بعد، وقلنا إنه غير نافع، وقبلها كنا قد مارسنا التعليم عن قرب، وقلنا إنه غير نافع، لكننا لم نقل لماذا هو غير نافع؟

وقال إن بعضنا كان يريد تجربة التعليم عن بعد مثالية، متناسيًا أن التجربة ما زالت جنينية، و باغتت المؤسسات التعليمية من دون استعداد.

وبين أن تجربة التعليم عن بعد كشفت عيوب التعليم عن قرب، فالمعلمون  هم أنفسهم من درّس عن بعد وعن قرب، والتجربة كشفت هذه العيوب.

اقرأ أيضاً: الأهالي في الاردن يحجمون عن تسجيل أبنائهم.. والمدارس الخاصة في حالة شبه تجول - فيديو 

وقال إن التربويين لم يوضحوا للمجتمع أهمية التعليم عن بعد، بوصفه خيار المستقبل، وأنه ستتراجع أهمية المدرسة، فهي لن تكون المؤسسة التعليمية الوحيدة، وتساءل: هل نستثمر بمؤسسة ستنقرض أم في مؤسسة ستنمو وتتعاظم، إذًا علينا أن نعي أننا اليوم على مفترق طرق، فإما التعليم عن بعد، أو أن نغرق في التعليم التقليدي، و نكتشف متأخرين ان القطار فاتنا.

وحول القرارات الحكومية بخصوص العودة إلى المدارس وتضاربها، أشار عبيدات إلى أن ذلك مبررًا، لجهة ارتباطه بالوضع الوبائي غير المستقر.

وقال إن الوزارة كانت بين خيارين، بخصوص أهمية اتخاذ إجراءات السلامة العامة المناسبة، هل يقسموا طلاب الصف الواحد إلى قسمين، القسم الأول يتلقى تعليمه في الصف والثاني عن بعد، وفي اليوم التالي يحدث العكس، لكن هذا الخيار يشكل عبئًا على المعلمين، والخيار الثاني تقسيم الطلاب إلى زوجي فردي، الزوجي يداوم في الأيام الزوجية، والعكس صحيح.

 

أيضاً في هذه الحزمة


الأكثر شيوعاً

أحدث الأخبار

قد يعجبك أيضاً

وزير التربية: 81100 من طلبة التوجيهي تقدموا للاختبار التجريبي اليوم
تعليم

وزير التربية: 81100 من طلبة التوجيهي تقدموا للاختبار التجريبي اليوم

التعلم عن بُعد خلال أزمة كورونا.. خطوة جيدة مُطورة لتُلائم الظروف.
تعليم

التعلم عن بُعد خلال أزمة كورونا.. خطوة جيدة مُطورة لتُلائم الظروف.

دور الأهل في العملية التعليمية في المنازل و مدرسة (والدورف) - فيديو
تعليم

دور الأهل في العملية التعليمية في المنازل و مدرسة (والدورف) - فيديو

البث المباشر

تحديثات الطقس