X
متقاعدة صينية تتشارك منزلها مع 1300 كلب

متقاعدة صينية تتشارك منزلها مع 1300 كلب

أخبار دنيا

أنقذت المتقاعدة الصينية وين منذ عشرين كلبًا متشردًا، وهي منذ ذلك الحين تنقذ الكلاب الضالة، فوصل لديها في البيت 1300 كلبًا.

أنقذت المتقاعدة الصينية وين منذ عشرين كلبًا متشردًا، وهي منذ ذلك الحين تنقذ الكلاب الضالة، فوصل لديها في البيت 1300 كلبًا.

تؤوي وين أكثر من ألف وثلاثمئة من الكلاب الشاردة، التي تخصص لها وقتها ومدخراتها وكامل زوايا منزلها في جنوب غرب الصين، في ظل اقتناعها بأن "الأرض ليست فقط للبشر".  

قبل عشرين عاما، أنقذت وين كلبا صغيرا متروكا في أحد شوارع منطقة

شاسعة. مذاك، أخذت على عاتقها إيواء الكلاب الشاردة وحمايتها من الدهس في الشوارع أو مما هو أسوأ... من ساطور القصاب. 

وفيما كان اقتناء كلب منزلي يُصنف مظهرا "برجوازيا" محظورا من النظام الشيوعي، تغيّرت الأمور بدرجة كبيرة منذ حوالى عقدين من الزمن، وبات ملايين الصينيين يربّون حيوانات منزلية... قبل أن يتخلوا عنها أحيانا. 

وتتلقى وين هبات منذ أن ذاع صيتُها عبر شبكات التواصل الاجتماعي. وتأمل في أن تدفع شهرتها بمزيد من الناس إلى تبني حيوان منزلي، لكن عدد الحيوانات الوافدة إليها يتخطى بكثير أعداد تلك المغادرة. 

وفي ظل عدم وجود أي قانون للرفق بالحيوان في الصين، تضم البلاد عشرات ملايين الكلاب والهررة الشاردة.

وقلّما تكون هذه الحيوانات معقمة، ما يزيد الضغط على الملاجئ المخصصة للاهتمام بها.

وتجد وين باستمرار أمام بابها حيوانات جديدة للإيواء، كما تتلقى "يوميا نداءات استغاثة".

 

أيضاً في هذه الحزمة


الأكثر شيوعاً

أحدث الأخبار

قد يعجبك أيضاً

كيف يتم التعامل مع أطفال الـ SOS خلال أزمة كورونا وحظر التجول؟ - فيديو
أخبار دنيا

كيف يتم التعامل مع أطفال الـ SOS خلال أزمة كورونا وحظر التجول؟ - فيديو

البترا تشارك العالم الإحتفال بيوم التراث العالمي رغم أزمة كورونا
أخبار دنيا

البترا تشارك العالم الإحتفال بيوم التراث العالمي رغم أزمة كورونا

البث المباشر

تحديثات الطقس