X
سياسة الخصوصية الجديدة في واتساب.. هل هي فعلاً جديدة؟

سياسة الخصوصية الجديدة في واتساب.. هل هي فعلاً جديدة؟

تكنولوجيا

الخصوصية الجديدة من واتساب.. يبدو أنها قديمة فعلاً

نظراً للجدل الذي أثاره تطبيق واتساب في الفترة الأخيرة فيما يخُص سياسة الخصوصية الجديدة، وظهور تطبيقات بديلة، كان لا بُد من توضيح الأمر للمُستخدمين بشكل صحيح..

حيث يعد "واتسآب" أحد أكثر التطبيقات شعبية حول العالم مع أكثر من ملياري مستخدم نشط، ولكن بعض المستخدمين قد يفقدون حساباتهم ما لم يوافقوا على مشاركة بيانات محددة مع "فيسبوك".

وأعلنت "واتسآب" أنها تجري تغييرات على سياسة الخصوصية الخاصة بها، اعتبارا من 8 فبراير، ما يجعلها إلزامية للمستخدمين في جميع البلدان خارج أوروبا والمملكة المتحدة لمشاركة بياناتهم مع الشركة الأم "فيسبوك".

وتوضيحاً لِما يجري في تطبيق "واتساب" مُنذ فترة فيما يخُص سياسة الخصوصية الجديدة، تواصل موقع دنيا يا دنيا مع الخبير التكنولوجي والإلكتروني عمار أبو صلاح ليُوضح الأمر بالنسبة للمُستخدمين.

ما هي سياسية الخصوصية الجديدة للواتساب؟ 

أما بالنسبة لسياسة الخصوصية والاستخدام الجديدة والتي بالتأكيد تم إصدارها ليتم استخدامها لاحقاً في استهداف الإعلانات، ستصبح اجبارية ابتداءً من الثامن من فبراير، ولن تتمكن من استخدام الواتس اب ان لم توافق عليها، حيث أكد المتحدث باسم شركة الواتس اب في أحد تصريحاته، أن الشركة لن تشارك المحادثات مع الفيسبوك ولن تملك الصور والفيديوهات ككل وهي مشفرة بشكل كامل والمعلومات التي سيتم استخدامها هي المعلومات المالية والمعلومات التي تم ذكرها سابقا، ولن تظهر إعلانات حاليا على الواتس اب (إنما مستقبلاً ستظهر) ،والعديد من التقارير تقول أن شركة فيسبوك ستستخدم رقم هاتفك لمطابقة حساباتك في فيسبوك، إنستجرام وأي شركة تابعة لـ فيسبوك، ليتم استهدافك بالإعلانات بشكل دقيق وهذا الذي يؤكد أن مسألة الإعلانات في واتس اب حتمية إنما تحتاج لبعض الوقت.

اقرأ ايضاً: بعد عمليات التهكير والخصوصية الجديدة.. واتساب يتصدر الترند 

وأكد أنه منذ بداية إنطلاق تطبيق الواتس اب وعند تحميله على الهاتف المتنقل تظهر لنا شاشة لشروط الاستخدام والكثير منا لا يقرأها نهائياً ،ففي بداية الأمر كان تطبيق الواتس اب ينص على أنه سيأخذ نسخة من بيانات المستخدم في حال احتاجها في وقت لاحق "إذا استدعت الحاجة"، من ثم تم تعديل تلك المصطلحات إلى "يجوز لنا جمع معلوماتك واستخدامها وحفظها ومشاركتها إذا رأينا ضرورة في ذلك"، وذلك يعني أن بياناتك فعليا مخزنة على خوادم الشركة.

*ما هي المعلومات التي يتم جمعها؟ 

ومن المعلومات التي يتم جمعها تلقائيا معلومات الاستخدام والأداء والتي تعني طريقة ومدة استخدامك للتطبيق وكيفية تفاعلك مع الأشخاص الآخرين، و  معلومات جهازك وطرق الاتصال ومن ضمنها طراز الهاتف ومعلومات نظام التشغيل والمتصفح وعنوان الـ”IP” وموقعك الجغرافي وغيرها الكثير. 

كما حذر خبير في الاتصال الجماهيري من جامعة جنوب فلوريدا في عام 2016 من أن فيسبوك "تستمع" إلى محادثات مستخدميها في كافة الأوقات لجمع البيانات عما يتحدثون بشأنه (وهذا هو العامل المحدد لظهور بعض الإعلانات لديك عن أي موضوع كنت تتحدث به قبل فتح تطبيق الفيسبوك).

و من البيانات التي يتم جمعها بموافقتك ومنها رسائلك المرسلة والتي تخزن على الخوادم لمدة تصل إلى 30 يوماً على حد قول شركة واتس آب في سياسة الخصوصية، وأيضاً الصور والفيديوهات الرائجة والتي يتم حفظها لمدة أطول لتحسين أداء الخدمة وجهات التواصل الخاصة بك: والتي يتم تحديثها على الخوادم بشكل منتظم وتعطيهم أيضا الصلاحية في إنشاء قائمة مفضلة لجهات اتصالك، غير المجموعات و قوائم الرسائل الجماعية التي يتم ربطها بحسابك.

وتبعاً لما تقوله شركة فيسبوك المالكة لتطبيق واتس اب فإنهم لن يجمعوا بيانات المستخدم الفعلية إنما الـ" Metadata" والتي هي بيانات رقمية تصف خصائص المصادر الرقمية المتاحة علي شبكة الانترنت، أو هي جمل تصف مصادر المعلومات لكي تمكننا من إيجاد واستخدام وحفظ تلك المصادر. 

 

أيضاً في هذه الحزمة


الأكثر شيوعاً

5 أسباب جعلت العالم يقلق من  فيروس جدري القرود
صحة

5 أسباب جعلت العالم يقلق من فيروس جدري القرود

توقعات الأبراج لتاريخ 22 مايو : من هي الأبراج الأكثر والأقل حظاً
فلك وأبراج

توقعات الأبراج لتاريخ 22 مايو : من هي الأبراج الأكثر والأقل حظاً

أحدث الأخبار

قد يعجبك أيضاً

غوغل تكشف عن نموذج لنظارة  ذكية تترجم اللغات الأخرى بطريقة فورية
تكنولوجيا

غوغل تكشف عن نموذج لنظارة ذكية تترجم اللغات الأخرى بطريقة فورية

البث المباشر

تحديثات الطقس