X
"زنقة كونتاكت" فيلم عاطفي مُغمس بعُنف الواقع

"زنقة كونتاكت" فيلم عاطفي مُغمس بعُنف الواقع

أخبار دنيا

"زنقة كونتاكت " فيلم عراقي يجسد الواقع

يبدأ الفيلم الروائي الأول لإسماعيل العراقي (بعد بضعة أفلام قصيرة) بمومس اسمها راجية (خنساء بطمة) تركب سيارة تاكسي فيها شيخ متديّن كان يستقله. يغادر الشيخ السيارة سريعاً مستعيذاً بالله من الشيطان الرجيم. يدفع راجية لتسرد نكتة من شدّة ضحك السائق يصطدم بسيارة أخرى فيها مغني هارد روك عائد إلى البلاد اسمه لارسن (أحمد حمّود). من هذا اللقاء بين الناجين من الحادثة ينطلق فيلم إسماعيل العراقي بكل ما لدى مخرجه من أسلوب عمل لا يخفي فجاجته وعنفه و- في الوقت ذاته - براعته في تحويل حكاية كان يمكن لها أن تُسرد بجماليات بصرية وبرومانسية رقيقة لولا أنها لو فعلت ذلك لفقدت الصدمات العاطفية التي يحتويها الفيلم صدمة وراء أخرى.

أقرأ ايضا:٨ دروس في الحياة يقدمها فيلم الأنيميشن Soul

مشكلة الاثنين هنا أنهما يقعان في الحب: المغني السابق تنحسر عنه الأضواء والمومس تبحث عن خلاص لكنها لا تؤمن بأنه متوفر؛ لأنها مملوكة لرجل يملك قرارها اسمه سعيد (سعيد بيه)، وهذا مستعد لفعل المستحيل لكي يواصل استثمارها وقعت في الحب أو لم تقع. بما في ذلك التعرّض، بطبيعة الحال، لراجية وللارسن (يلتزم باسم ابتدعه في الغرب) بالضرب. لكن الحب الذي ربط بينهما، وسط أشواك الواقع، أقوى من الخطر الذي يتعرّضان إليه. وفي مشهد عنيف آخر يقبض سعيد وشريك له على شاب سمّاه المخرج أوباما، ويعرّضانه للضرب ثم يهددانه بالحرق إذا لم يخبرهما أين هرب لارسن وراجية.

الموسيقى حاضرة هنا أولا في كيان بطل الفيلم، وثانياً عبر حب راجية للغناء وتوسّمها مستقبلاً أفضل تعتمد فيه على حنجرتها عوض جسدها، وفي ثنايا الفيلم في أكثر من مشهد يعكس تاريخ لارسن نفسه. يستخدم المخرج الموسيقى والغناء المغربيين لجانب تسجيلات وأغان غربية لدمج المشاعر المأزومة في حالة عاطفية لم يعرفها بطلاه من قبل.

أقرأ أيضا:قصة فيلم Occupation:Rainfall

هذا كله يكوّن عملاً من الصعب مشاهدته براحةٍ. ليس لأنه ليس فيلماً للترفيه (فهذا ليس شرطاً) بل لكونه يبرز القسوة كلُحمة واقعية لشخصياته. في هذا النطاق تسبق الممثلة خنساء بطمة زميلها في عملية بلورة فعلية لمرحلة انتقالها من وضع عاطفي خال من الحب للحياة إلى وضع آخر بات يحتل قلبها ويشغل بالها. ما زالت بائسة ويائسة، وطريق النجاة من الماضي طويل أمامها. بدوره نجد أحمد حمّود متمتعاً بما يلزم لتمرير أداء جيد، لكن الشخصية ذاتها محبوسة داخل خيارات قليلة تفرض على الممثل التحرك في مكانه أكثر مما تساعده على التقدّم.

هو فيلم عاطفي مغمس بعنف الواقع وباختيارات ضحاياه. تجسيد هذا العنف مقصود بذاته وليس نتيجة مراجعة نفسية أو اجتماعية معمّقة. إنه واقع محبِط ليس لكل الشخصيات التي نتعرّف عليها فقط، بل لنا نحن المشاهدين كون المطلوب منا مشاركة ذلك الإحباط.



أيضاً في هذه الحزمة


الأكثر شيوعاً

أحدث الأخبار

قد يعجبك أيضاً

التربية الاعلامية متى تكون ضمن المناهج المدرسية؟ - فيديو
أخبار دنيا

التربية الاعلامية متى تكون ضمن المناهج المدرسية؟ - فيديو

بطالة الاطباء في الاردن والعالم.. ما اسبابها وما الحلول؟ - فيديو
أخبار دنيا

بطالة الاطباء في الاردن والعالم.. ما اسبابها وما الحلول؟ - فيديو

البث المباشر

تحديثات الطقس