X
هل تختفي سيارات الأجرة الصفراء من شوارع نيويورك؟

هل تختفي سيارات الأجرة الصفراء من شوارع نيويورك؟

أخبار دنيا

لم يكن سائقوا سيارات الأجرة الصفراء في نيويورك يتقعون أن يواجهوا يومًا كسادًا في العمل، كما هو الحال مع جائحة كورونا.

لم يكن سائقوا سيارات الأجرة الصفراء في نيويورك يتقعون أن يواجهوا يومًا كسادًا في العمل، كما هو الحال مع جائحة كورونا.

شكّلت سيارات الأجرة الصفراء لعقود طويلة أحد رموز نيويورك، بعدما كانت منتشرة في كل مكان على مدار الساعة، لكن بعد عام على بدء الجائحة، باتت هذه المركبات نادرة ومستقبلها يبدو غامضا.

فهذه السيارات الي كانت تشاهد في كل مكان ليل نهار في شوارع مدينة الأعمال الأميركية كانت توازي برمزيتها أهمية مبنى إمباير ستايت أو قبعات البيسبول.

صباح أحد أيام هذا الشهر كانت تصطف في ساحة انتظار بالقرب من مطار لاغوارديا في نيويورك نحو خمسين سيارة أجرة صفراء بصبر رغم البرد القارس، قبل تحميل زبون من إحدى بوابات الوصول.

يقول جوي أوليفو الذي يعمل منذ ثلاثين عامًا سائق أجرة، قبل الوباء إن مئات سيارات الأجرة الصفراء كانت تصطف في موقف السيارات هذا. وكانوا يصطفون في خط طويل وينتظر الواحد منهم نحو دقيقة دقيقة حتى يحصل على راكب. أما اليوم، فعدد السيارات لا يتجاوز الخمسين، ومع ذلك فالسائق ينتظر ساعتين حتى يحصل على راكب.

لقد أثرت منافسة أوبر وليفت وغيرهما من تطبيقات طلب سيارات الأجرة بشكل كبير على دخل سائقي نيويورك، الذي كان يمكن أن يتجاوز قبل ذلك سبعة آلاف دولار شهريًا، إذا عمل السائق لساعات طويلة سبعة أيام في الأسبوع. 

بسبب العمل عن بعد في الأحياء التجارية وإغلاق المدارس وتوقف حركة السياحة، تراجع العمل كثيرا لجميع سائقي نيويورك. 

رئيس بلدية نيويورك وعد بمساعدة سائقي سيارات الأجرة، بشرط أن تدعم الحكومة الفدرالية مالية المدينة التي استنزفها الوباء.

 

 

أيضاً في هذه الحزمة


الأكثر شيوعاً

أحدث الأخبار

قد يعجبك أيضاً

بيع ورقة نقدية فلسطينية نادرة بـ 140 ألف جنيه استرليني
أخبار دنيا

بيع ورقة نقدية فلسطينية نادرة بـ 140 ألف جنيه استرليني

أميركي يرتدي زيًا من النفايات كنوع من الاحتجاج على "الاستهلاك المفرط"
أخبار دنيا

أميركي يرتدي زيًا من النفايات كنوع من الاحتجاج على "الاستهلاك المفرط"

البث المباشر

تحديثات الطقس