X
"آخر ما حملوا" مبادرة لدعم عائلات وأطفال الزعتري

"آخر ما حملوا" مبادرة لدعم عائلات وأطفال الزعتري

فعاليات

أطلقت مؤسسة إنقاذ الطفل في الاردن والخارج، مبادرة "آخر ما حملوا"، تهدف إحماية أرواح الأطفال السوريين وعائلاتهم ومجتمعاتهم في مخيم الزعتري

مع حلول الذكرى العاشرة للأزمة السورية، وضمن جهودها المستمرة لإنقاذ وتحسين جودة حياة النازحين واللاجئين السوريين من الأطفال وعائلاتهم، وتمكينهم من تشكيل مستقبل أكثر إشراقاً، أطلقت مؤسسة إنقاذ الطفل في الاردن والخارج، وبالتعاون مع الوكالة الرائدة في مجال التسويق والتواصل VMLY&R،  مبادرة جديدة بعنوان "آخر ما حملوا"، والتي تهدف إلى توحيد كافة الجهود الممكنة في سبيل حماية أرواح الأطفال السوريين وعائلاتهم ومجتمعاتهم في مخيم الزعتري، خاصة في ظل الظروف الحالية الصعبة. 

منذ افتتاح مخيم الزعتري في العام 2011، وهو أكبر مخيم للاجئين السوريين في العالم أجمع، ومؤسسة إنقاذ الطفل تواصل جهودها في تصميم وتنفيذ مجموعة كبيرة ومتنوعة من البرامج في المخيّم، من توفير الفرص التعليمية، وتحسين سبل المعيشة والصحة والتغذية، وتأمين الحماية، بغية تحقيق تأثير مستدام في حياة الأطفال وعائلاتهم. 

أقرأ أيضا:مشردون مصابون بكوفيد-19 في براغ يجدون ملجأ في فندق أربع نجوم

ومع مجيء جائحة كورونا العالمية وما رافقها من تداعيات في مختلف المجالات، ازدادت التحديات التي يواجهها الأطفال وعائلاتهم في مخيمات اللاجئين، وبرزت الحاجة إلى تكثيف الجهود لمجابهة العقبات المتزايدة التي تشكل عبئاً كبيراً على سكان المخيم، فعملت مؤسسة إنقاذ الطفل الأردن على تصميم مبادرة "آخر ما حملوا" بالتعاون المشترك مع وكالة VMLY&R .

 ولقد جاءت فكرة المبادرة من آخر ما حمل الأطفال السوريون معهم من مقتنيات عندما غادروا وطنهم، فاحتفظوا بها واعتنوا بها على مدار ال10 سنوات الماضية، إذ أنها على بساطتها (بطانية، كرة قدم، مشط، إلخ) تحكي قصصاً مؤلمة وملهمة في آن معاً. وقامت مؤسسة إنقاذ الطفل الأردن ووكالة VMLY&R بجمع صور المقتنيات ليتم عرضها في كتاب.

بإمكان جميع المهتمين من أفراد وشركات المساهمة في إنجاح المبادرة، وتعزيز الدعم المقدم للأطفال وعائلاتهم في الزعتري من خلال الرابط التالي:  https://thelastpossessions.org ، والذي يتيح المجال أمامهم ليكونوا سبباً في إجراء تغيير إيجابي في حياة طفل أو عائلة بأكملها.

أقرأ أيضا:بركان قرب العاصمة الايسلندية يثور للمرة الأولى منذ القرن التاسع عشر

عن مؤسسة إنقاذ الطفل الأردن 

مؤسسة انقاذ الطفل مؤسسة وطنية تعمل بالمملكة منذ عام 1974 حيث بدأت مسيرتها بالعمل مع الأطفال الذين يحتاجون الرعاية. نحن نؤمن أن من حق كل طفل أن يكون له مستقبل. ونوفر للأطفال بالمملكة بداية سليمة في الحياة وفرصة للتعلم والحماية من الأذى. نبذل كل ما يلزم من جهود لمساعدة الأطفال لإحداث تغيير في حياتهم والمستقبل الذي نشاركهم فيه.

عن وكالة VMLY&R 

تم دمج وكالتين رائدتين في مجال التسويق والتواصل هما Y&R وVML  في عام 2018، لتقديم حلول عصرية ومتكاملة على المستوى العالمي، وتسير VMLY&R اليوم قدماً بالعمل المبتكر والمبدع الذي يقرّب الأشخاص من بعضهم البعض عبر قوّة التواصل الإنساني. نواصل تسخير الإبداع، التقنيات والثقافة لجعل العلامات التجارية متصلة وتعزيز القيمة لعملائنا وتحقيق التأثير الملموس على حياة الأشخاص في مختلف أنحاء العالم. ونحن روّاد قطاع التواصل في الأردن منذ عام 1995، حيث نعمل ضمن مجموعة Menacom.

 

أيضاً في هذه الحزمة


الأكثر شيوعاً

أحدث الأخبار

قد يعجبك أيضاً

مُشاركة أردنية في معرض الشارقة الدولي للكتاب
فعاليات

مُشاركة أردنية في معرض الشارقة الدولي للكتاب

عدد من المُبادرات والمشاريع الشبابية الزراعية في مناطق مُختلفة من المملكة
دنيا البيئة

عدد من المُبادرات والمشاريع الشبابية الزراعية في مناطق مُختلفة من المملكة

البث المباشر

تحديثات الطقس