X
دورة جديدة للشمس..قد تكون الأقوى مُنذ زمن

دورة جديدة للشمس..قد تكون الأقوى مُنذ زمن

فلك وأبراج

قد تكون الأقوى على الأطلاق .. الشمس تدخل دورة جديدة

كشفت تنبؤات جديدة أن الحد الأقصى التالي في دورات نشاط الشمس قد يكون الأقوى على الإطلاق حتى الآن.

وهذا يتناقض بشكل مباشر مع توقعات الطقس الشمسي الرسمية من وكالة ناسا وNOAA، ولكن إذا ثبت ذلك، فقد يؤكد نظرية حول دورات النشاط الشمسي عمل العلماء عليها لسنوات.

أقرأ أيضا :"أقل سعراً من فنجان القهوة ".. ناسا تكشف أسعار شرائها تربة قمرية 

وقال عالم الفيزياء الشمسية سكوت ماكينتوش، من المركز القومي لأبحاث الغلاف الجوي في الولايات المتحدة: "كافح العلماء للتنبؤ بطول وقوة دورات البقع الشمسية، لأننا نفتقر إلى فهم أساسي للآلية التي تقود الدورة. إذا ثبتت صحة توقعاتنا، سيكون لدينا دليل على أن إطار عملنا لفهم الآلة المغناطيسية الداخلية للشمس يسير على الطريق الصحيح".

وتعد مستويات نشاط الشمس متغيرة تماما، ودورات نشاطها مرتبطة بمجالها المغناطيسي.

دورة جديدة للشمس..قد تكون الأقوى مُنذ زمن-1

وكل 11 عاما، تتبادل أقطاب الشمس المواقع؛ الجنوب يصبح شمالا والشمال يصبح جنوبا. وليس من الواضح ما الذي يدفع هذه الدورات لذلك، لكننا نعلم أن الأقطاب تتغير عندما يكون المجال المغناطيسي في أضعف حالاته.

ونظرا لأن المجال المغناطيسي للشمس يتحكم في نشاطها - البقع الشمسية (مناطق مؤقتة من المجالات المغناطيسية القوية)، والتوهجات الشمسية، والانبعاثات الكتلية الإكليلية (التي تنتجها خطوط المجال المغناطيسي التي تلتقط وتعيد الاتصال) - تتجلى هذه المرحلة من الدورة على أنها فترة نشاط ضئيل للغاية، يطلق عليه الحد الأدنى للطاقة الشمسية.

وبمجرد تبديل القطبين، يقوى المجال المغناطيسي، ويرتفع النشاط الشمسي إلى الحد الأقصى للطاقة الشمسية قبل أن ينحسر للمجال القطبي التالي.

 

أيضاً في هذه الحزمة


الأكثر شيوعاً

أحدث الأخبار

قد يعجبك أيضاً

البث المباشر

تحديثات الطقس